علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية

علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية؛ كيف يمكن للإدمان أن يغير الشخصية؟

تعد علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية مشكلتين صحيتين لهما علاقة قوية وبحاجة إلى فحص دقيق. إذ قد يؤدي استخدام المخدرات إلى الإضرار بأجزاء من الدماغ أو تغييرها. هذه التغييرات أو الضرر يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات نفسية. وفي بعض الأحيان، تؤدي الاضطرابات النفسية إلى إدمان المخدرات حيث يحاول الشخص التغلب على أعراضه من خلال التعاطي. وبعبارة أخرى، فإن تعاطي المخدرات وحالات الصحة النفسية هي أمراض مصاحبة، أو اضطرابات متزامنة، وقد تسبب أو تساهم في بعضها البعض.

علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية

تؤدي بعض اضطرابات الصحة النفسية إلى زيادة عامل خطر الإصابة باضطرابات تعاطي المخدرات. على سبيل المثال، قد يلجأ أولئك الذين يعانون من اضطرابات نفسية خفيفة أو شديدة إلى المخدرات للمساعدة في العلاج الذاتي ضد أعراضهم. حيث أظهرت إحدى الدراسات أن التدخين يمكن أن يقلل أو يساعد الأشخاص على التغلب على أعراض أمراض مثل الاكتئاب أو الفصام .

كما أظهرت دراسة أخرى أن الأشخاص المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه قد يكون لديهم تغيرات في الدماغ تؤدي إلى زيادة احتمال الرغبة الشديدة في تناول المخدرات عند التعامل مع الاعتلال المشترك لاضطراب تعاطي المخدرات. كما أظهرت الأدلة أن استخدام الكوكايين ، على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي إلى تفاقم أعراض الاضطراب ثنائي القطب.
وبالتالي تتطلب تشخيصات الإدمان والصحة النفسية التي تحدث في نفس الوقت وعلاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية، والمعروفة أيضًا بالتشخيص المزدوج، عناية ورعاية طبية لمنعها من البناء على بعضها البعض.

الإدمان والتغيرات في الدماغ

الإدمان يسبب تغيرات في الدماغ. فعندما يصبح الشخص مدمنًا على مادة أو نشاط ما، فذلك لأن الدماغ قد اعتاد على هذا السلوك والآن يكافئه في كل مرة يحدث فيها. يعزز نظام المكافأة في الدماغ السلوكيات الضرورية للبقاء على قيد الحياة. ويحدث الإدمان لأن السلوكيات الحالية للشخص تؤدي إلى استجابة إيجابية ساحقة يعتقد الدماغ أنها تساعد الشخص على البقاء على قيد الحياة بطريقة ما. في الأساس، يخدع الإدمان الدماغ ويجعله يعتقد أن هذا السلوك ضروري في حين أنه ليس كذلك في الواقع.

مع الاستخدام المزمن لمادة ما أو الانتهاء المزمن من نشاط ما، يصبح الدماغ أقل حساسية لها. هذا التغيير، الذي يسمى “التحمل”، ويؤدي إلى الرغبة في المزيد من المخدرات للوصول إلى “الانتشاءات” السابقة. يمكن أن يؤدي الإدمان إلى مشاكل في الحكم، واتخاذ القرار، والذاكرة، بالإضافة إلى مشاكل في التركيز أو الطريقة التي يتعلم بها الشخص، وهذه علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية. وبما أن التغيرات في الدماغ تؤدي إلى هذا النوع من السلوك الدوري المستمر، فإن الإدمان هو مرض دماغي.

لا يستطيع الناس التوقف عن إدمانهم ببساطة ويحتاجون إلى تدخلات للمساعدة في كسر الدورات التي تؤدي إلى سلوكيات إدمانية أقوى وأكثر انتشارًا. ولهذا تعد العلاجات القائمة على الأدوية والعلاجات النفسية أفضل خيارين لمساعدة الأشخاص على التخلص من الإدمان والحصول على بداية جديدة.

العلامات السلوكية والنفسية لإدمان المخدرات
العلامات السلوكية والنفسية لإدمان المخدرات

قد يهمك

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

أسباب تعاطي المخدرات النفسية؛ ما هو اضطراب الصحة العقلية المتزامن؟!

كيف يمكن للإدمان أن يغير الشخصية؟|علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية

الأدلة واضحة فيما يتعلق بتأثيرات الإدمان على الفرد في جميع الأوقات، وليس فقط على سلوكه عندما يكون تحت تأثير الكحول أو المخدرات الأخرى. على سبيل المثال، يسبب الكوكايين، مثل العديد من المخدرات الأخرى، تغيرات طويلة المدى في الدماغ. غالبًا ما يتزامن تعاطي الكوكايين مع الاضطرابات المرتبطة بالتوتر. وقد أظهرت الأبحاث أنه عندما تم إعطاء الكوكايين لحيوانات الاختبار، فمن المرجح أن تستمر الحيوانات في البحث عن الكوكايين وتعاني من التوتر بسببه.

وبالمثل، يؤدي تعاطي الكحول المزمن إلى صعوبة في التحكم في السلوك بعيدًا عن منطقة الدماغ التي تُستخدم في اتخاذ القرارات المعقدة. وهذا يمكن أن يؤثر على قدرات التعلم كذلك. كل هذه التغييرات يمكن أن تؤدي إلى سلوكيات وأفعال قهريةـ وتزيد من قوة علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية. يمكن أن تشمل هذه:

  • القيادة تحت تأثير الكحول
  • الاستمرار بالشرب بكميات كبيرة
  • السلوك الجنسي الخطير
  • إنفاق الأموال بشكل غير مسؤول

ومع ذلك، هناك خيارات علاجية لأولئك الذين هم على استعداد للتحرر من الإدمان. حيث يدرك طاقم الرعاية في مركز فيوتشر لعلاج الإدمان علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية، وأن المشكلات الشخصية تحدث أحيانًا مع شخص يعاني من مشكلات الإدمان وأنها تحدث مع أي نوع من المخدرات، بما في ذلك الكحول. ولهذا توفر برامج إعادة التأهيل من المخدرات والكحول لدينا علاجًا شاملاً.

العلامات السلوكية والنفسية لإدمان المخدرات

في حين أن الأعراض الجسدية يمكن أن تكون الأكثر وضوحًا، فمن المهم البحث عن العلامات السلوكية لتعاطي المخدرات أيضًا ومعرفة علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية. فيما يلي بعض أهم 10 أعراض نفسية لإدمان المخدرات:

  1. تغير شديد في الشخصية لا يمكن تفسيره بطريقة أخرى
  2. التغيير في الحضور إلى المدرسة أو العمل
  3. التغيير في المشاركة أو الأداء في المدرسة أو العمل
  4. السرية المفاجئة والتغيير المفاجئ في الهوايات
  5. التغيير المفاجئ في مجموعات الأصدقاء
  6. المواقف الدفاعية أو القتالية
  7. التهيج أو تقلبات المزاج أو النوبات المفاجئة
  8. عدم الأمانة
  9. القلق أو العصبية وجنون العظمة
  10. قلة الاهتمام بالتفاعلات الاجتماعية مع الأصدقاء والعائلة

وبطبيعة الحال، لن تظهر نفس الأعراض على جميع الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات، وقد تتفاقم بعض الأعراض مع تزايد تعاطي المخدرات. عادة، يصبح السلوك أكثر خطورة حيث يتحول تركيز الشخص بشكل متزايد إلى الحصول على المخدرات أو موعد الجرعة التالية.

اضطراب التشخيص المزدوج
اضطراب التشخيص المزدوج

اقرأ أيضاً

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

صفات متعاطي المخدرات؛ ما هو العلاج الناجح لتعاطي المخدرات والإدمان عليها؟

مركز إعادة تأهيل مدمني المخدرات؛ وما هي أوراق اعتماد فريق الأطباء والمستشارين؟

ما هو اضطراب التشخيص المزدوج؟ علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية

يحدث أحد أشكال اضطراب التشخيص المزدوج عندما يعاني الشخص من اضطراب نفسي واضطراب تعاطي المخدرات في نفس الوقت، وتزداد لديه علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية. على سبيل المثال، يمكن أن يعاني الشخص من الاكتئاب أو القلق واضطراب تعاطي الكحول في وقت واحد. أو قد يكون لديهم اضطراب ثنائي القطب أثناء تعاملهم مع إدمان المخدرات. وتشير البيانات إلى أن حوالي نصف الأشخاص الذين يصابون باضطرابات نفسية سوف يصابون أيضًا باضطرابات تعاطي المخدرات في حياتهم. ويمكن أن يصبح كل اضطراب أسوأ بسبب الآخر، وتتضمن بعض الأسباب التي تجعل الشرطين مصاحبين ما يلي:

  • عوامل الخطر المشتركة تساهم في كليهما. يلعب الإجهاد والصدمات وجينات الوراثة دورًا في تطورهم .
  • يمكن أن تؤدي اضطرابات تعاطي المخدرات إلى اضطرابات نفسية جديدة.
  • يمكن أن تؤدي الاضطرابات النفسية إلى اضطرابات جديدة بسبب تعاطي المخدرات.
  • عندما يكون لدى شخص ما تشخيص مزدوج، فمن المهم أن يحصل على العلاج لكليهما في نفس الوقت.
  • يعمل العلاج بشكل أفضل عندما يتمكن الفرد من التوقف عن تعاطي المخدرات أو الكحول تمامًا والحصول على الرعاية المناسبة لمخاوف صحته النفسية.
  • قد يؤدي الفشل في علاج كلتا الحالتين في وقت واحد إلى الانتكاس، وهو عندما تتكرر الحالة مرة أخرى.

علاج التشخيص المزدوج

يجب على الشخص المصاب بالتشخيص المزدوج ولديه علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية، أن يخضع للعلاج لجميع حالاته المرضية المصاحبة في وقت واحد. إذ توفر أنواع مختلفة من العلاجات الدعم والمساعدة، بما في ذلك العلاجات السلوكية والأدوية وغيرها من الخدمات. فالهدف الأول من العلاج بالتشخيص المزدوج هو التوقف عن تناول المخدرات المستخدمة. ثم، غالبًا في نفس الوقت أو بعد وقت قصير من إزالة السموم (عملية إزالة المخدرات من الجسم)، سيبدأون علاج الصحة النفسية على المدى الطويل. وأهم 8 علاجات ضرورية للتعافي تشمل:

  1. معالجة المريض المقيم
  2. العلاج في العيادات الخارجية
  3. العلاج المكثف للمرضى الخارجيين
  4. الاستشفاء الجزئي
  5. استخدام الأدوية
  6. المساعدة الذاتية
  7. مجموعات الدعم
  8. إزالة السموم

يعتمد العلاج المحدد الذي يمر به المريض على الظروف التي يعاني منها. على سبيل المثال، قد يحضر شخص يعاني من اضطراب تعاطي الكحول اجتماعات مكونة من 12 خطوة، ويجري جلسات علاج بالكلام، ويستخدم النالتريكسون (دواء معتمد لعلاج اضطراب تعاطي الكحول) . وقد يقررون أيضًا القيام بكل هذا في العيادة الخارجية.

ختاماً

يختلف كل شخص عن الآخر، وبالتالي فإن طريقة العلاج المستخدمة ستختلف حسب ظروف المريض واحتياجاته ومدى قوة علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية لديه. ومع ذلك، بالنسبة لمعظم الناس، تبدأ العملية بإزالة السموم وتنتقل إلى العلاج داخل المستشفى أو في العيادات الخارجية. مع مرور الوقت، تقل العلاجات، وقد يذهب المريض إلى العلاج أو يطلب الدعم على حسب الحاجة.

إذا كنت تشك في أن أحد أفراد أسرتك يتعاطى المخدرات، فمن المهم أن تتصل بالمساعدة على الفور. قد يؤدي انتظار طلب المساعدة إلى إدمان أكثر خطورة. ولكن من خلال الاتصال بـمركز فيوتشر الطبي، يمكنك الاطمئنان بسهولة عندما تعلم أن فريق التخلص من السموم والعلاج السكني الخاص بنا سيوفر لك خيارات مفيدة على الفور. نحن متحمسون لمساعدة مرضانا على تحقيق الاعتدال، ونحن على استعداد للوقوف إلى جانب عائلات المرضى أثناء مرورهم بهذه الفترة الصعبة 01029275503.

اعرف المزيد عن

أعراض حقن المخدرات؛ ماذا تفعل إذا كان لديك شخص يتعاطي المخدرات وريدياً؟

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي؛ علامات خطيرة لضرورة طلب العلاج من تلف الدماغ

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.