أضرار المخدرات على المجتمع والشباب

أضرار المخدرات على المجتمع والشباب؛ ما هو تأثير تعاطي المخدرات على المجتمعات؟!

لقد أصبح تعاطي العقاقير الطبية وباءً في الثقافة الحديثة. يمكن أن تكون نتائج تعاطي المخدرات مدمرة بغض النظر عما إذا كان ذلك لأغراض ترفيهية أو إذا تم زيادة الجرعات بما يتجاوز ما يعتبر آمنا. مشاكل العنف، وخرق القانون، والصحة يمكن أن تنبع جميعها من تعاطي المخدرات. ولذلك، من المهم أن نتعلم أضرار المخدرات على المجتمع والشباب إذا أردنا أن نتعامل مع هذه المشكلة بنجاح.

عادةً ما يتم وصم المدمنين وتجنبهم من قبل عامة الناس بسبب الاعتقاد السائد بأنهم يتحملون وحدهم المسؤولية عن إساءة استخدام المواد وأنهم لا يسببون سوى الضرر لأنفسهم. لكن هذه النظرة الضيقة لقضية اجتماعية بهذا الحجم هي وجهة نظر خادعة.

إن إدمان المخدرات هو أكثر من مجرد عادة سيئة؛ فهو مرض، مثل أي مرض مزمن آخر، يتطلب رعاية طبية متخصصة وتفهمًا للمريض. وتمتد آثار الإدمان إلى ما هو أبعد من المدمنين أنفسهم. إن تعاطي المخدرات منتشر على نطاق واسع، وهو بالتأكيد جزء من حياتك بطريقة ما، حتى لو لم تكن على علم به. هناك عواقب وخيمة على المدمن وعلى المجتمع ككل عندما يتطور إدمان شخص ما للمخدرات.

أضرار المخدرات على المجتمع والشباب

إن تعاطي المخدرات له عواقب بعيدة المدى على المجتمع، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، المشاركة في النشاط الإجرامي ونظام العدالة الجنائية، والإيذاء، والصدمات الناجمة عن حوادث المرور. والآثار العقلية والجسدية للإدمان مدمرة، ومرض الإدمان نفسه يمكن أن يسبب تلفًا دائمًا في الدماغ. عندما يعاني شخص ما من اضطراب إدمان المخدرات، يمكن رؤية تحولات طفيفة ولكن ملحوظة في سلوكه وتصوراته وحكمه وصنع القرار. وهناك عدد من المداخل المحتملة لتعاطي المخدرات وأضرار المخدرات على المجتمع والشباب، بما في ذلك ما يلي:

الضغط من الأقران

نظرًا لأن مخاطر تعاطي المخدرات نادرًا ما تتم مناقشتها، فقد يعتقد المدمن أنه من المقبول الاستمرار في تعاطيها. يعد الضغط من الأصدقاء حافزًا شائعًا آخر لتجربة المخدرات. ويحدث الإكراه عندما يحاول شخص أو مجموعة من الأشخاص بشكل متكرر إقناع شخص آخر باتخاذ إجراء غير مناسب. سيساعدك مقال المدونة هذا على اتخاذ قرار مستنير بشأن علاج إعادة التأهيل.

تحسين أداء الفرد

تتضمن أضرار المخدرات على المجتمع والشباب وأسباب استخدامها تحسين أداء الفرد في المدرسة أو في الملعب الرياضي أمر لا يمكن تصوره. على سبيل المثال، قد يقرر الطالب المتميز على مستوى الكلية الذي يفكر في تعاطي المنشطات استكمال تدريبه العادي بوسائل اصطناعية حتى يتمكن من المنافسة بشكل أفضل في لقاءه القادم. وهذا يمكن أن يكون له عواقب سلبية.

تخفيف التوتر|أضرار المخدرات على المجتمع والشباب

بسبب الاعتقاد السائد بأن تعاطي المخدرات يؤدي إلى شعور عميق بالسعادة، فمن الممكن أن يكون الدافع وراء تجربة المدمن الأولية للمواد هو الرغبة في تخفيف التوتر العاطفي. فعندما يكون المرء تحت تأثير المخدرات، يشعر بإحساس فوري وساحق بالمتعة، ثم يتم تجهيز الدماغ ليكون على اطلاع على المزيد من نفس السعادة.

السلوكيات التي تعرض الآخرين للخطر والأعمال غير القانونية

بالإضافة إلى حقيقة أن تعاطي المخدرات محظور بموجب القانون، قد تكون هناك عدة روابط بين تعاطي المخدرات والكحول والسلوك الإجرامي. لقد ثبت أن الأشخاص الذين يتعاطون الكحول أو المخدرات الأخرى هم أكثر عرضة للانخراط في أنشطة محفوفة بالمخاطر أو غير قانونية مثل قيادة السيارة، أو الإساءة للآخرين لفظيًا أو جسديًا، أو حتى ارتكاب جرائم مثل هذه. وهذه أحد أضرار المخدرات على المجتمع والشباب.

ما يقرب من سدس شاربي الكحول الحاليين، أو 17.4 في المائة، قد عرضوا أنفسهم أو الآخرين للخطر أثناء شربهم في العام الماضي. وفي كثير من الحالات، ينخرط الأشخاص في أنشطة محفوفة بالمخاطر تؤدي إلى هذا السلوك. وكثيرا ما تتشابك شبكة توزيع المخدرات غير المشروعة مع مؤسسات إجرامية أخرى. ولهذا السبب، فإن معدلات النشاط الإجرامي لمتعاطي المخدرات بانتظام أو عن طريق الحقن أعلى بكثير من إجمالي السكان.

تأثير تعاطي المخدرات على المجتمعات
تأثير تعاطي المخدرات على المجتمعات

قد يهمك

علاج الإدمان في البيت؛ كيفية التخلص من السموم من المخدرات في المنزل بشكل آمن!

الأعراض الانسحابية للمخدرات؛ ما الفرق بين سحب المخدرات في المنزل أو في المركز الطبي؟

هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؛ كيف يتم تشخيص الاضطراب ثنائي القطب؟

القيادة أثناء تعاطي الكحول أو المخدرات|أضرار المخدرات على المجتمع والشباب

تظهر البيانات الجديدة، التي تم جمعها في عام 2016، أن جميع من يشربون الخمر مؤخرًا تقريبًا يقودون سيارة وهم تحت تأثير الكحول أو المخدرات. وتم الاستشهاد بالقيادة باعتبارها الإجراء الأكثر شيوعًا الذي يتم اتخاذه عندما تكون تحت تأثير المخدرات غير المشروعة. إذ اعترفت نسبة من الأشخاص الذين تعاطوا المخدرات غير المشروعة في العام الماضي (15.1 بالمائة) بذلك في عام 2016. وبالتالي يزداد خطر وقوع الحوادث عند قيادة السيارة عند تعاطي المخدرات أو الكحول.

لقد ثبت أن الأشخاص الذين يتعاطون الكحول هم أكثر عرضة للانخراط في أنشطة محفوفة بالمخاطر أو غير قانونية. وشملت الأعمال غير المشروعة الأكثر شيوعًا بيع المخدرات لتحقيق مكاسب مالية وارتكاب جرائم تتعلق بالممتلكات. وكثيرًا ما يسبق تعاطي المخدرات والكحول حوادث العنف المنزلي أو الجنسي ويصاحبها.

حالات العنف الأسري والمنزلي والجنسي

يتضح من الإحصاءات أن تعاطي الكحول والمخدرات كثيرا ما يسبق أو يصاحب حوادث العنف المنزلي أو الجنسي. وفقا لمسح السلامة الشخصية لعام 2016، فإن حوالي نصف النساء اللاتي أبلغن عن تعرضهن للعنف الجنسي من الذكور في السنوات العشر السابقة ذكرن أيضا أن الكحول أو مادة أخرى ساهمت في مواجهتهن. وجاءت بيانات هذه النتيجة من دراسة استقصائية للنساء اللاتي تعرضن لشكل من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي (الاعتداء أو التهديد) على يد رجل في العقد الماضي.

وجدت الأبحاث التي أجريت من المسح الأسري أن 21% من الأفراد الذين تبلغ أعمارهم 14 عامًا فما فوق كانوا ضحية للإيذاء اللفظي أو الجسدي أو كانوا خائفين من شخص كان تحت تأثير الكحول. وكانت النساء أكثر احتمالا من الذكور للقول بأن المعتدي عليهن كان زوجا أو شريكا حاليا أو سابقا.

كذلك المسجونين الذين أبلغوا عن اعتمادهم على الميثامفيتامين أو الحشيش كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن العنف تجاه شركائهم وأفراد أسرهم. كما اعترف 61% من النزلاء الذين اعترفوا بإدمان الميثامفيتامين بأنهم أظهروا مؤخرًا سلوكًا عنيفًا ضد شريك حميم حالي أو سابق.

يمكن أن يؤثر تعاطي المخدرات على حياة الشخص الاجتماعية والعائلية من خلال إحداث تغييرات في شخصية الفرد المصاب وسلوكه، بالإضافة إلى تغيير أولوياته في الحياة. نظرًا لأن المجتمع غالبًا ما يتجنب الأشخاص الذين يعانون من الإدمان، فقد يختار المدمن عزل نفسه عن الأصدقاء والأحباء. وقد يهمل الشخص الذي يعاني من تعاطي المخدرات أيضًا مسؤولياته في المنزل لصالح تعاطي المخدرات. إن تأثيرات المواد الضارة في الدماغ قد تجعلهم ينسون الأحداث المهمة بسهولة، أو تجعلهم يبدون مشتتين دائمًا ولا يستطيعون التركيز. قد تجعل هذه التغييرات أفراد الأسرة يشعرون كما لو تم تجاهلهم أو تم إبطال مشاعرهم.

استخدام المخدرات داخل الأسرة
استخدام المخدرات داخل الأسرة

اقرأ أيضاً

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية؛ كيف يمكن للإدمان أن يغير الشخصية؟

أعراض حقن المخدرات؛ ماذا تفعل إذا كان لديك شخص يتعاطي المخدرات وريدياً؟

استخدام المخدرات داخل الأسرة|أضرار المخدرات على المجتمع والشباب

يعد تعاطي المخدرات من قبل الوالدين والصراع بين الوالدين نوعين من الديناميكيات الأسرية التي يمكن أن تزيد من تعرض الأطفال لتعاطي المخدرات. فقد أظهرت الدراسات أن 31٪ من المشاركين الذين أبلغ أبائهم عن تاريخ تعاطي الحشيش مدى الحياة تناولوا أيضًا مخدرات غير مشروعة خلال العام السابق.

وتتضمن أضرار المخدرات على المجتمع والشباب انخفاض المشاركة في العمل، والسجن، والوفاة المبكرة، والاستشفاء، والمشاركة في برامج العلاج خارج ساعات العمل، وكلها أسباب محتملة لفقد الإنتاج والتأثير على إنتاجية العمل.

يمكن أن يكون لتعاطي الكحول أو المخدرات على المدى الطويل، وكذلك الإدمان على أي منهما، تأثير سلبي على قدرة الشخص على التفاعل اجتماعيًا. فمن المؤكد أن الشخص الذي يتعاطى المخدرات لديه علاقات تعاني نتيجة تعاطيه للمخدرات، وهو أمر مؤلم بالنسبة للغالبية العظمى من الأشخاص الذين يحبونه.

قد يتطور لدى الطفل شعور بالإهمال العاطفي والجسدي بالإضافة إلى الخوف من الخطر إذا تعرض لتعاطي المخدرات في سن مبكرة في منزله. ونتيجة لذلك، قد يواجهون زيادة في عدم الاستقرار العقلي والعاطفي. بالإضافة إلى ذلك، قد ينتهي الأمر بالأطفال إلى الشعور بكمية هائلة من الذنب وإلقاء اللوم على أنفسهم بسبب تعاطي والديهم للمخدرات.

ما هو الدور الذي يلعبه تعاطي المخدرات في العلاقات؟

العلاقات مع الآخرين هي مجال آخر قد يتأثر من تعاطي المخدرات. يدمر الإدمان قدرة الشخص على إجراء تفاعلات ذات معنى مع الآخرين في دائرة تأثيره المباشرة. بما في ذلك الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل. قد يختفي المدمن لفترات طويلة دون تقديم معلومات جديدة عن مكان وجوده. وقد يقوم الشخص أيضًا بإخفاء تعاطيه للمخدرات عن طريق قول الأكاذيب. مما يقوض مصداقيته. وبالتالي يتشكل اتصال غير صحي لكلا الطرفين عندما يصبح متعاطي المخدرات وشريكه أو طفله أو شقيقه معتمدين على بعضهم البعض. أو يساعدون متعاطي المخدرات. وعندما تنهار هذه العلاقات، في كثير من الأحيان لا يمكن إلا للعلاج والاستشارة المتخصصة أن تساعد في تصحيح الأمور مرة أخرى.

وأخيرًا، يمكن أن يتضاءل إحساس مدمن المخدرات بقيمة الذات وقيمته. وينخفض أداء العمل إذا فشل المدمن في الحضور للعمل على الإطلاق. ومع تزايد اعتماد الأفراد على المخدرات لأداء حتى أبسط المهام. فإنهم يخاطرون بإغفال هويتهم ولماذا ينبغي عليهم أن يهتموا بالمساهمة في المجتمع. وقد يفقدون أيضًا الاهتمام بالأشياء التي كانت تجلب لهم السعادة. مما يجعلهم يتساءلون عن وجودهم. ومع ذلك، هناك تكاليف إضافية لأضرار المخدرات على المجتمع والشباب.

ما هو تأثير تعاطي المخدرات على المجتمعات؟

إن حجم أضرار المخدرات على المجتمع والشباب مذهل. على سبيل المثال، إذا بدأت الجرائم المتعلقة بالمخدرات في التزايد. فسوف تضطر الحكومة إلى إنفاق المزيد من الأموال لدفع أجور المزيد من الضباط. يجب أن يكون هناك المزيد من الموظفين في متناول اليد. لأن عدد السكان المقيمين الآن في المرافق الإصلاحية قد توسع. قد تتعطل المحاكم إذا كان هناك عدد كبير جدًا من قضايا المخدرات. وقد يضطر الضحايا (مثل الأعمال التي سُرقت أو تعرضت للسطو) إلى دفع تكاليف تأخيرهم. لنفترض أن هناك زيادة في الجرائم المتعلقة بالمخدرات في منطقتك. ومع تجنب الناس للحي بسبب سمعته السلبية. تنخفض أسعار العقارات وتنخفض إيرادات ضريبة المبيعات.

وعلى النقيض، يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى مشاكل خطيرة. مثل ضعف الأداء الأكاديمي، وفقدان الأصدقاء، والصراعات في المنزل. والمشكلات القانونية المستمرة. بالإضافة إلى ذلك، يعد تعاطي الكحول والمخدرات سببًا رئيسيًا للوفاة أو الإصابة بين المراهقين. خاصة فيما يتعلق بحوادث السيارات والانتحار وأعمال العنف والغرق.

أضرار المخدرات على المجتمع والشباب في الاقتصاد؟

في كثير من الحالات، ينخفض إنتاج مكان العمل عندما ينخرط الموظفون في تعاطي المخدرات. فالعمال المخمورون هم أكثر عرضة لارتكاب أخطاء مكلفة. وتفويت نوبات العمل، ومطالبة صاحب العمل بدفع تكاليف استبدال مؤقت. والبحث عن العلاج الطبي الذي يمكن أن يضر بأقساط التأمين الصحي للشركة.

تعاطي المخدرات يؤثر على قدرة الشخص على القيام بوظائفه؟

يمكن أن يؤثر تعاطي المخدرات على قدرة الشخص على أداء وظائفه في الحياة اليومية عن طريق تغيير طريقة تفكيره وشعوره وتصرفاته. آثار تعاطي المخدرات هائلة وأضرار المخدرات على المجتمع والشباب كذلك، وخاصة على الدماغ، وهو المسؤول عن العديد من الوظائف الأساسية التي تحافظ على الحياة. ومع الاستخدام لفترة طويلة، يمكن أن تسبب ردود الفعل الجسدية المختلفة من أنواع مختلفة من الأدوية ضررًا دائمًا للدماغ والأعضاء الرئيسية الأخرى، وزيادة خطر الإصابة بالأمراض من مشاركة الإبر.

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بمجموعة واسعة من مشاكل الصحة العقلية أو تفاقمها، مثل الاكتئاب والقلق. قد يلجأ الأفراد الذين يعانون من اضطرابات نفسية أيضًا إلى المخدرات في محاولة للعلاج الذاتي. وهذه الآثار الجسدية والعقلية يمكن أن تجعل من الصعب على الشخص المصاب القيام بوظائفه بشكل كامل في الحياة اليومية، لأن عواقب تعاطي المخدرات غالبًا ما تكون منهكة ويمكن أن تعيق العديد من مجالات الحياة.

خاتمة

الإدمان مرض، مثل أي مرض مزمن آخر. يتطلب رعاية طبية متخصصة وتفهمًا للمريض. هناك عواقب وخيمة وأضرار المخدرات على المجتمع والشباب ككل. عندما يتطور إدمان شخص ما للمخدرات. فقد يكون الدافع وراء تجربة المدمن الأولية للمواد هو الرغبة في تخفيف التوتر العاطفي. وعندما يكون المرء تحت تأثير المخدرات، يشعر بشعور غامر بالمتعة. لمزيد من المعلومات اتصلوا بنا عبر صفحتنا على الفيس بوك أو الواتساب، أو عبر الاتصال بنا مباشرة على الرقم 01029275503.

اعرف المزيد عن

أسباب تعاطي المخدرات عند الشباب؛ كيفية اختيار العلاج المناسب لابنك المراهق!

أثر المخدرات على الشباب؛ كيفية منع المراهقين من تعاطي المخدرات؟

العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.