أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين؛ كيفية التعامل مع تعاطي المراهق للمخدرات؟!

تعاطي المخدرات وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين شائع في مختلف الفئات العمرية للشباب. فعندما يبدأ تعاطي المخدرات في التأثير على الأنشطة اليومية، تصبح الحالة اضطراب تعاطي المخدرات. وتشمل أمثلة المواد المرتبطة بتعاطي المخدرات الكوكايين والهيروين والماريجوانا والميثامفيتامين والمستنشقات والمنشطات الابتنائية. فما هي أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين وكيف نعالجهم؟!

كيف يؤثر أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين على الدماغ النامي

إن تعاطي المخدرات له آثار سلبية جسدية وعقلية على الشباب. الدماغ البشري هو عضو معقد، وتعاطي المخدرات يؤثر على كيفية عمله. إذ لوحظ أن الدماغ ينظم الوظيفة العامة للجسم، وخاصةً تفسير الإشارات والاستجابة لها. وعند المراهقين، يمكن أن يؤثر تعاطي المخدرات على الدماغ بطريقتين مهمتين: نمو الدماغ والذاكرة، وعلى أساسهما تظهر أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين.

تنمية الدماغ

وفقا للأبحاث، من الواضح أن الدماغ في مرحلة تطوره خلال مرحلة البلوغ أو المراهقة. يقوم الدماغ بإنشاء اتصالات مختلفة بين خلايا الدماغ قبل مرحلة المراهقة. بين سن 11 و12 عامًا، يبدأ الدماغ في تقليص العديد من تلك الروابط. وتقوم عملية التقليم بإزالة الأسلاك غير المستخدمة لمعالجة المعلومات بشكل أسرع وأكثر كفاءة. يمكن للشباب أن يواجهوا تغيرًا كبيرًا في حجم أجزاء المادة الرمادية والبيضاء في الدماغ. وهناك العديد من التطورات غير الخطية للأنظمة العصبية في جسم المراهقين. وبسبب هذه الاختلالات في الدماغ، فمن الخطر للغاية أن يشارك الشباب في تعاطي المخدرات والتعرض لظهور أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين.

الذاكرة

يلعب تعاطي المخدرات أيضًا دورًا في فقدان العقل والذاكرة أو قلة التركيز لدى الشباب. وتسمى الحالة الطبية المرتبطة بذلك بفقدان الذاكرة، ولكنها ليست تجربة شائعة لدى الشباب. وتشمل الأدوية الشائعة التي قد تؤدي إلى مشاكل في الذاكرة الأدوية المضادة للقلق والكحول والمواد الأفيونية. فلا يعد تعاطي المخدرات سببًا بارزًا لفقدان الذاكرة، ولكنه قد يلعب دورًا.

عوامل الخطر لتعاطي المخدرات لدى الشباب
عوامل الخطر لتعاطي المخدرات لدى الشباب

قد يهمك

أضرار المخدرات على المجتمع؛ كيف يؤثر تعاطي المخدرات على المجتمعات؟!

أضرار المخدرات الصحية؛ المضاعفات الصحية للمخدرات والكحول!

أثر المخدرات على الشباب؛ كيفية منع المراهقين من تعاطي المخدرات؟

عوامل الخطر لتعاطي المخدرات لدى الشباب

هناك عوامل مختلفة قد تزيد من فرص انخراط الشباب في تعاطي المخدرات وظهور أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين. وبشكل عام، تتعلق عوامل الخطر هذه بالجوانب الاجتماعية للمراهقين. فيما يلي بعض عوامل الخطر الهامة لتعاطي المخدرات:

  • ضغط الأقران : يحدد ضغط الأقران الطريقة التي يمكن من خلالها للأفراد من نفس المجموعة الاجتماعية التأثير على بعضهم البعض. في معظم الحالات، يحدد ضغط الأقران التأثيرات السلبية من المراهقين الآخرين. ووفقا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات، فإن ضغط الأقران يتغلب على الخوف من المخاطرة. ولهذا السبب، قد ينخرط المراهق في تعاطي المخدرات للتأثير على أقرانه.
  • الإجهاد : الإجهاد المزمن هو أحد عوامل الخطر الرئيسية لتعاطي المخدرات لدى المراهقين. تعمل المواد المختلفة كآلية للتعامل مع التوتر لدى المراهقين، بما في ذلك الإجهاد الناتج عن الضغوطات الجسدية أو العاطفية أو العقلية. وتشمل الضغوطات الشائعة الصراعات مع الأحباء، أو وفاة أحد الأحباء، أو المرض، أو المشكلات القانونية، أو الانتقال إلى المنزل، أو تغيير الوظائف.
  • الاكتئاب والقلق: أحد الأسباب الرئيسية لتعاطي المخدرات لدى المراهقين هو الاكتئاب والقلق . ويصف اضطراب القلق الاجتماعي حالة يشعر فيها الأفراد بالتوتر أو الوعي الذاتي في الحياة العامة أو الاجتماعية. تعد اضطرابات تعاطي المخدرات والقلق من أكثر المشاكل شيوعًا حيث تبلغ معدلاتها مدى الحياة 14.6% و28.8% وتظهر أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين.
  • الصدمة : تلعب التجارب المؤلمة في مرحلة الطفولة أو الصدمة أثناء فترة المراهقة دورًا في تعاطي المخدرات. وتشمل أمثلة التجارب المؤلمة الاعتداء الجسدي، والاعتداء الجنسي، والاغتصاب، والعنف المنزلي، والإساءة العاطفية أو اللفظية. ويتفاعل المراهقون مع الصدمات بشكل مختلف، اعتمادًا على شخصياتهم وبيئتهم. إذ تشمل الاستجابات الشائعة للصدمات الكوابيس وصعوبة التركيز والتهيج والغضب والقلق والإنكار والاكتئاب.
  • الظروف العائلية : الظروف العائلية، مثل طلاق الوالدين، يمكن أن تجعل المراهقين يبدأون في تعاطي المخدرات. إذا انخرط أحد الوالدين في تعاطي المخدرات، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى تعاطي طفلهما للمخدرات أثناء فترة المراهقة أو مرحلة الشباب. البطالة هي أيضًا مثال على الظروف العائلية التي تسبب تعاطي المخدرات.

أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

هناك العديد من العلامات وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين التحذيرية التي تشير إلى تعاطي المخدرات لدى الشباب. ترتبط معظم أعراض تعاطي المخدرات لدى المراهقين بردود أفعالهم السلوكية. فقد يعاني بعض الأفراد أيضًا من أعراض جسدية تشير إلى تعاطي المخدرات.

العلامات الجسدية

ترتبط العلامات الجسدية وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين بالعوامل التي تؤثر على نظام الجسم. كل هذه العلامات مرئية وتتطلب رعاية طبية فورية أو مبكرة. وفيما يلي العلامات الجسدية الهامة لتعاطي المخدرات لدى المراهقين:

  • مرض متكرر والتعب
  • كلام غير واضح
  • سيلان الأنف أو نزيف في الأنف
  • تقرحات أو بقع حول الفم
  • فقدان الوزن المفاجئ
  • كدمات جلدية
  • العرق المستمر
  • النوبات والقيء
  • عيون محتقنة بالدم، بؤبؤ العين أكبر أو أصغر من المعتاد
  • تغيرات في الشهية وأنماط النوم والمظهر الجسدي
  • ظهور روائح غير عادية في التنفس أو الجسم أو الملابس أو ضعف التنسيق

العلامات السلوكية|أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

كما تظهر العلامات السلوكية وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين، ولكن ليس لها تأثير مباشر على صحة الفرد. تؤثر معظم العلامات السلوكية على حياة المراهق الاجتماعية، بما في ذلك العلاقات مع الأصدقاء والعائلة. وفيما يلي العلامات السلوكية المختلفة لتعاطي المخدرات لدى المراهقين:

  • العلاقة السيئة مع العائلة والأصدقاء
  • فقدان الاهتمام بالمدرسة الثانوية
  • تجنب الاتصال بالعين
  • عدم التنسيق أو ضعف التوازن
  • أرق وقطع العلاقات مع الناس
  • الانخراط في سلوكيات سرية أو مشبوهة
  • تغير مفاجئ في الأصدقاء وأماكن الاستراحة المفضلة والهوايات
  • تغير غير مبرر في الشخصية أو الموقف
  • تقلبات مزاجية مفاجئة، أو هياج، أو نوبات غضب متباعدة
  • يبدو خائفًا أو قلقًا أو مذعورًا دون أي سبب

قد يكون لدى معظم الشباب علامات جسدية وسلوكية مرئية. إذا ظهرت أي علامة جسدية أو سلوكية، فحاول استشارة أخصائي الصحة العقلية للحصول على المساعدة.

كيفية التعامل مع تعاطي المراهق للمخدرات
كيفية التعامل مع تعاطي المراهق للمخدرات

قد يهمك

علاج الإدمان في البيت؛ كيفية التخلص من السموم من المخدرات في المنزل بشكل آمن!

مدة علاج الإدمان؛ كم تستغرق مدة التعافي من الادمان؟!

أدوية علاج الإدمان؛ روشتة علاج الإدمان المستخدمة لعلاج الاضطرابات المتزامنة

كيفية التعامل مع تعاطي المراهق للمخدرات

قد يكون اكتشاف تعاطي طفلك للمواد المخدرة من خلال أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين أمرًا محبطًا، ولكن من الضروري اتخاذ الخطوات المناسبة. فإن مواجهة مسألة استخدام طفلك تتطلب فهماً للموقف. فمن المستحسن التخطيط لنقاط المناقشة لمعالجة المشكلة بشكل أفضل.

كوالد أو ولي أمر، تقع على عاتقك مسؤولية فهم بنية الدماغ وطريقة تطوره وكيف يفكر المدمن وأعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين. لاحظ أن الدماغ لا يتطور بشكل كامل حتى منتصف العشرينات، مما يعني أن الاستخدام المستمر للمواد يمكن أن يسبب أضرارًا كبيرة لخلايا الدماغ على المدى الطويل. وفيما يلي الاستراتيجيات الموصى بها وأهم 7 طرق للتعامل مع المدمن:

  1. ثقف نفسك: هناك الكثير لتتعلمه عن تعاطي المخدرات وكيف يؤثر على طفلك. يجب أن تفكر في معرفة المزيد عن نوع الدواء الذي يستخدمه طفلك. وتشمل الأمثلة الشائعة للمواد الهيروين والميثامفيتامين والمنشطات والحشيش.
  2. وفقا لبعض الدراسات ، فإن استخدام الحشيش يمكن أن يؤدي إلى ضعف وظيفي في القدرات المعرفية. ولهذا من الضروري ملاحظة أن درجة ومدة الضعف الجسدي تعتمد على عمر المراهق وفترة الاستخدام.
  3. تحدث إلى طفلك: عندما تكتشف أن طفلك يتعاطى، فمن الضروري أن تتحدث معه بهدوء.
  4. حاول فهم السبب وراء تعاطي المخدرات لتقديم المساعدة وابحث عن كيف أساعد مدمن المخدرات.
  5. يُنصح بوضع حدود واضحة للسلوك والجمع بين التعزيز الإيجابي والعواقب الصحيحة.
  6. فإذا كان طفلك يستخدم مواد مثل المواد الأفيونية، فتأكد من التحدث عن عواقب الدواء.
  7. لاحظ أن المواد الأفيونية هي مادة ذات أعراض انسحاب مؤلمة قد تستمر لمدة خمسة إلى ستة أيام.

علاج الإدمان للمراهقين|أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين

تساعد عمليات علاج الإدمان المختلفة المراهقين على التعافي من تعاطي المخدرات. لفهم أفضل، إليك تقنيات علاج الإدمان المختلفة التي يجب اتباعها:

  1. التعليم والدعم المهني: قد يكون تثقيف الشباب حول تأثيرات تعاطي المخدرات فعالاً. وينبغي أن يشمل النهج التعليمي موارد واستراتيجيات التدريس.
  2. التخطيط السليم لبرامج الدعم التعليمي والمهني مفيد أيضًا في علاج الإدمان.
  3. شبكة دعم الأقران: يتضمن دعم الأقران تقديم وتلقي المساعدة غير السريرية من المراهقين الذين لديهم نفس الخبرة.
  4. وفقًا للبحث، تتعلق فوائد شبكة الدعم بالمشاركة في العلاج، ونقص المناعة البشرية أو السلوكيات المحفوفة بالمخاطر لفيروس التهاب الكبد الوبائي، والسلوكيات الثانوية المرتبطة بالمخدرات مثل الرغبة الشديدة في تناول الدواء.
  5. برامج الحياة الرصينة: برامج الحياة الرصينة مناسبة فقط للمراهقين الذين ينتقلون من علاج الإدمان المكثف إلى الحياة المستقلة دون رعاية طبية. عادةً ما يمارس المراهق الذي يعيش في منزل رزين الاستقلالية، بينما يضمن الموظفون المشرفون أو أقرانهم أنهم خاضعون للمراقبة.
  6. العلاجات: يستخدم أخصائيو الصحة العقلية علاجات مختلفة لعلاج أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين أو الإدمان.
  7. يشمل العلاج السلوكي العلاج الأسري متعدد الأبعاد والحوافز التحفيزية والعلاج السلوكي المعرفي.

يمكن أن يظهر أعراض تعاطي المخدرات عند المراهقين كمشكلة خطيرة للآباء والأصدقاء والزملاء. فمن الضروري اتباع نهج مناسب لتعليم وعلاج تعاطي المخدرات لدى هؤلاء المراهقين. ولهذا السبب، من الضروري استشارة أخصائي الصحة العقلية عند ملاحظة أي علامات لتعاطي المخدرات. للمزيد من المعلومات تواصلوا معنا عبر صفحتنا على الفيس بوك أو الواتساب، أو من خلال الاتصال المباشر بنا على الرقم 01029275503.

اعرف المزيد عن

أضرار المخدرات على الأسرة؛ كيف يكون العلاج الأسري مفيدًا في التعافي من الإدمان؟!

ديتوكس لعلاج الإدمان؛ ماذا يحدث بعد التخلص من السموم؟!

العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Amina
Amina
1 شهر

مقال مفيد جدا
وشاكره لمجهودكم ومساعدة أبني في الابتعاد عن المخدرات

thefutureeg
المدير
1 شهر
Reply to  Amina

شكراً على مرورك بموقع فيوتشر للطب النفسي وعلاج الادمان

Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.