العلاج النفسي للإدمان

العلاج النفسي للإدمان

العلاج النفسي للإدمان،  هو أحد أفضل طرق العلاج وإعادة التأهيل فعالية بعد التخلص من التعاطي وأعراضه تعرف على أهم المعلومات عن العلاج النفسي للإدمان ،نعلم جميعا أن الإدمان هو السلوك الذي له أكبر الأثر على المجتمع ككل ، وقد تم اعتماد طرق علاج وقائية متعددة للمساعدة في التغلب على هذا السلوك ، حتى نتمكن من فهم دور العلاج النفسي في الإدمان يمكنك متابعة قراءة ذلك المقال .

العلاج النفسي للإدمان

تعريف العلاج النفسي للإدمان بأنه عبارة عن عدد كبير من التجارب السابقة  التي يقودها المتخصصين . لمساعدة الأشخاص الذين تعافوا أو يخضعون للعلاج . غالبًا ما يستخدم علاج التحدث مع المتشابهين له . في الجلسات العلاجية  ،لأن هذه الجلسات تساعد في التحكم في التأثيرات والأحداث الشخصية المؤلمة لإيجاد طرق للتعامل مع نوبات التوتر والاكتئاب والقلق والتغلب عليها.

الهدف الرئيسي من العلاج النفسي للإدمان هو مساعدة الأفراد على إنهاء سوء المعاملة والإدمان إلى الأبد ، والحد من الانتكاسات ، وإيجاد طرق لمساعدتهم على إعادة بناء حياتهم.

الجانب النفسي للإدمان

بعد تحليل النفس البشرية بشكل علمي، نصل إلى استنتاج مفاده أن العناصر والمواد التي تلعب دورًا في تغيير الحالة الذهنية والتحكم في مستوى الإدمان عند البشر تختلف عن من شخص لآخر لذا :

  • عند تقييم الإدمان من منظور نفسي ، يكون مصحوبًا بشكل أساسي بشعور من المتعة، بمرور الوقت ، يمكن أن تسبب هذه اللحظات السعيدة مشاكل عقلية ، وتضعف قوة إرادة الشخص ، ويتوقف الدماغ عن العمل بشكل طبيعي.

الأضرار النفسية للإدمان

  • هذه الأضرار النفسية هي العزلة عن الحياة الاجتماعية . وإهمال العناية الشخصية،عندما تبدأ مشاكل التكيف ، لا يمكن للفرد مواصلة العمل والدراسة . مما يؤدي إلى مزيد من الفشل، بغض النظر عن الفروق الفردية بين متعاطي المخدرات . فإن هذه التأثيرات تعمل كنظام يؤثر على مزاج متعاطي المخدرات ويفشل في جعله على الطريق الصحيح.
  • بالإضافة إلى الفشل في الحياة المهنية والأكاديمية ، وعدم القدرة على التحكم في مشاعر العنف والغضب
  • يدخل المدمنون في مجادلات فارغة . والعنف والغضب الذي ينتشر عليهم يتسبب في خلق العديد من المشاكل القانونية لضحاياهم. النتائج التي توصلنا إليها وتقييمها وأثر الإدمان على الجوانب الاجتماعية والبيولوجية للناس . ولكن أكبر تأثير للإدمان هو الجانب النفسي ، وهو الجانب الذي يضر المدمنين أكثر ويؤثر على حياتهم.

ما هي الجوانب النفسية للإدمان:

 

 

عندما تحتاج العلاج النفسي للإدمان ، يجب في البداية يقوم المختصين بدراسة الجوانب النفسية للمتعاطي ، التي أدت إلى هروب المتعاطي من حل مشكلاته إلى الإدمان والبعد عن المشكلات ، وسبق وأن تحدثنا أن السبب الرئيسي للإدمان هو العجز عن إيجاد حلول للمشكلات أو الهروب منها ، لذا يجب التعرف على أسباب الإدمان والفترة التي قضاها المتعاطي في الإدمان ، ووضع في الاعتبار التعامل مع المتعافي قبل وبعد العلاج للحصول على تقييم مناسب للحالة النفسية للمتعافي واتخاذ الطرق المناسبة في العلاج النفسي للإدمان .

دور العلاج النفسي للإدمان

في الحقيقة العلاج النفسي للإدمان له دور كبير في التعرف على الأسباب الحقيقية للإدمان بل هو العامل الرئيسي للتعافي ، في الغالب تكون أسباب الإدمان أسباب نفسية وناجم عن مشكلات مجتمعية وقد ينعكس مظهر الإدمان في السنوات الأولى من حياة المتعاطي وهي سنين الطفولة الأولى ، في بعض المدارس المتخصصة للتحليل النفسي مفاده أن السبب الرئيسي للإدمان هي بسبب ظروف تعرض لها المتعاطي أثناء طفولته وغالبا ما تكون افتقاد العاطفة والحب بين الأبوين ، لذا يحدث اضطراب عاطفي ممزوج ما بين الكره والحب للطرفين ، وهنا يأتي دور الإدمان هو محاولة المتعاطي في أخذ نصيبه من السعادة تعاطي المادة المخدرة للتعويض عما فقده من عاطفة .

أنواع العلاج النفسي للإدمان 

العلاج النفسي للادمان
العلاج النفسي للادمان

تختلف أنواع العلاجات النفسية للإدمان عن بعضها البعض ، لكن جميعها لها نفس الهدف ، وهو مساعدة الشخص على إعادة التأهيل وإيجاد الحلول التي تمكنه من العودة إلى الحياة. 

اولا العلاج السلوكي المعرفي (تعديل سلوك المتعاطي )

يعتبر العلاج السلوكي من أكثر الطرق العلاجية شيوعا في مواجهة الإدمان ، ويعد الهدف الأساسي في العلاج.

ويعرف العلاج السلوكي المعرفي :

هو تبادل الأفكار الضالة والسلوكيات الغير مستحبة و الغير سوية . التي تساعد الفرد للتوجه للإدمان  والتدريب والحد من كيفية التعامل مع هذه الأفكار . وتدعيم وتحفيز افكار الثقة بالنفس وتطوير الكفاءة الذاتية للمتعافي . حيث يركز هذا النوع من العلاج في التخلص من الاضطرابات النفسية المؤدية للإدمان . مثل الاكتئاب والقلق ، وقد يتطلب العلاج السلوكي المعرفي حوالي شهر الى ثلاث أشهر للحصول على أفضل نتائج .

مواجهة الطوارئ 

وهو علاج سلوكي مصمم لمكافحة الأفراد على النجاح الإيجابي وتشجيعهم على تكرار هذه المهام والالتزام بها مما يساعد على بناء أنماط حياة وتفكير جديد ملائم للشخصية الايجابية المتعافية .

 العلاج السلوكي الجدلي 

يتبع هذا النوع من علاج السلوك بالمعرفة  لأنه يؤدي إلى مساعدة الأفراد على التغلب على السلوكيات المدمرة للذات ، مثل محاولات الانتحار ، وتعلم كيفية العيش والتأقلم دون الرجوع إلى الإدمان  ، وإيجاد طرق صحية للتعامل مع التوتر ، والتحكم في العواطف ، وكيفية التعامل في العلاقات مع الآخرين 

 العلاج العائلي ( الأسرة )

في هذا البرنامج تشارك الاسرة والعائلة في القيام ببعض المهام للمساندة ومساعدة المتعافي ، لذا توضع خطة العلاج الأسري  ، في الخطة موضوعة للشخص والأسرة المتأثرين بإدمان عموما ، بالإضافة إلى عمل الشخص وأفعاله التي تؤثر على الأسرة ، والأزواج مهمون في العلاج النفسي.

كما تساعد العائلات المشاركة في العملية الداعمة الأشقاء على التعامل مع الغضب والتوتر والخوف والارتباك وتطوير مهارات واستراتيجيات للتعامل مع الإدمان واستراتيجيات التعافي.

الجلسات  التحفيزية

إنه نهج استشاري حيث يحدد المعالج قيمته الأساسية ودوافعه ، ثم يركز على العلاج في هذه المرحلة بدلاً من إجراء تغييرات أساسية وإيجاد أهداف جديدة ، بحيث يمكن ترقية الفرد إلى تحقيق الذات. إلهام لإجراء تغييرات شخصية لتحسين فرص تحسين الذات.

العلاجات التكميلية للإدمان

هناك مجموعة من المقاربات العلاجية التي تدعم خطة العلاج النفسي للإدمان ، حيث أنها تخفف الضغط والتوتر أثناء العلاج وتعمل على إبقاء الشخص منخرطًا في الأنشطة التي تمنعه ​​من التفكير في الإدمان وتشمل هذه العلاجات:

 الرياضة :تعتبر التمارين البدنية وسيلة فعالة لتخفيف التوتر وإطلاق العواطف السلبية.
التأمل: يستغرق التعافي وقتًا طويلاً ، لأن التأمل خلال هذه الفترة سيكون له تأثير إيجابي على الصحة العامة ، ويقلل من القلق ونوبات الاكتئاب المصاحبة ، ويساعد على ضبط النفس بعد الشفاء.
اليوجا: يمكن لممارسة اليوجا أن تعزز السلام الداخلي الشخصي والوعي الذاتي والثقة بالنفس ، مما يساعد على تقليل الحواجز النفسية المصاحبة والاسترخاء.
التدليك: بعد التدليك ، يمكن أن يساعد في تخفيف توتر الجسم ، وتعزيز الاسترخاء والانضباط الذاتي ، كما يساعد على التخلص من المواد المسببة للإدمان من الجسم.
تربية الحيوانات: قد تساعد تربية الحيوانات والتواصل معها في إطلاق الطاقة الكامنة لرعاية الحيوانات ، لأنها تساهم في نجاح العلاج النفسي للإدمان.

مواضيع ذات صله لمساعدتك :

كيفية علاج المدمن نفسيا

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Call Now Button01029275503
انتقل إلى أعلى
Open chat
مرحبا
كيف يمكننا مساعدتك؟