الحالة النفسية للمدمن

الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

بعض المواد، مثل المستنشقات ومنتجات الحشيش، لا تحتوي في الواقع على أي خصائص كيميائية عصبية تسبب الإدمان، فكيف يصبح الناس مدمنين عليها على الرغم من ذلك؟ بل إن معظم الناس على دراية بما يبدو عليه الإدمان الجسدي، ولكن غالبًا ما يتم التغاضي عن خطورة الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن.

إن مجرد كون المادة لا تحتوي على أي مكونات مسببة للإدمان جسديًا أو تسبب أعراضًا جسدية للانسحاب لا يعني أنها لا يمكن أن تسبب الإدمان بنفس القدر – أو يصعب مقاومتها. إذ يتم تعريف الإدمان النفسي على أنه الاعتماد العاطفي أو العقلي على عامل إدمان محدد. ويُعرف هذا النوع من الإدمان أيضًا باسم الإدمان العاطفي أو العقلي، ويشير إلى جانب مختلف من اضطراب تعاطي المخدرات – الجانب الذي يؤثر على أفكار الشخص وعواطفه وسلوكياته والحالة النفسية للمدمن.

الأسباب الرئيسية للإدمان النفسي هي الصدمات ومشاكل الصحة العقلية الأساسية. وفي الوقت نفسه، تتراوح الأعراض من الرغبة الشديدة في المخدرات إلى الهوس بالمخدرات والعزلة الاجتماعية. ويعد أكبر مفهوم خاطئ حول الإدمان النفسي هو أنه مرادف للإدمان الجسدي. في حين أن هذين الاثنين يمكن أن يتداخلا ولديهما بعض أوجه التشابه، إلا أنهما ليسا نفس الشيء. يتجلى الإدمان النفسي من خلال تغيير أنماط التفكير والسلوك. ولهذا السبب، يجب أن يركز علاج الإدمان بشكل خاص على الجانب النفسي من أجل مساعدة الشخص حقًا على طريق التعافي.

ما هو الإدمان؟

الإدمان، حسب تعريف الجمعية الأمريكية لطب الإدمان ، هو مرض مزمن يغير مراكز المكافأة في الدماغ. في حين أن هذا يمكن أن يشمل سلوكيات مثل المقامرة أو التسوق أو الجنس، إلا أن الإدمان يُفهم بشكل أكبر من حيث تعاطي المخدرات الذي يغير بشكل أساسي كيفية إدارة الدوبامين والناقلات العصبية الأخرى المرتبطة بنظام المكافأة في الدماغ. تتضمن الخصائص السلوكية للإدمان عدم القدرة على التحكم في السلوكيات واضطراب الحالة النفسية للمدمن، والرغبة الشديدة وأعراض الانسحاب، والآثار الجانبية الجسدية ، بما في ذلك تلف أجهزة الأعضاء الرئيسية.

علامات الإدمان على المخدرات أو الكحول

تشمل علامات إدمان المخدرات حدوث التسمم المتكرر، وظهور المخلفات أو المرض، ووجود الأدوات المتعلقة بتعاطي المخدرات. قد تشير التغيرات السلوكية أيضًا إلى إدمان المخدرات أو الكحول، وتشمل هذه:

  • مشاكل في العمل أو المدرسة، بما في ذلك ضعف الأداء والتأخير أو الغياب والخلل الاجتماعي
  • فقدان الطاقة أو الدافع
  • إهمال المظهر الخارجي
  • إنفاق مبالغ مالية زائدة بشكل يومي ومتكرر
  • الهوس بالجرعة التالية، وضمان إمدادات ثابتة من المادة، والقلق بشأن توفير الجرعة التالية للمادة
  • القيام بسلوكيات محفوفة بالمخاطر أثناء وجوده في حالة سكر
  • الشعور بأعراض الانسحاب عند عدم القدرة على تناول الدواء
  • تنمية القدرة على التحمل، لذلك من الضروري أن تأخذ المزيد لتشعر بالنشوة الأصلية
  • السرقة للحصول على الدواء
  • الكذب بشأن عادات الاستهلاك، أو اتخاذ موقف دفاعي أو عدواني عند السؤال عن الاستهلاك
  • تناول الدواء بشكل قسري أو عدم القدرة على التوقف عن تناوله

الاعتماد البدني|الحالة النفسية للمدمن

عندما يفكر معظم الناس في الإدمان الجسدي، فإنهم عادة ما يعزون ذلك إلى فكرة أعراض الانسحاب الجسدي التي تحدث عندما يتوقف شخص ما عن إعطاء جسده المادة التي كان يستخدمها بانتظام. ولكن بمجرد أن يبدأ الشخص في التعاطي بشكل يومي أو منتظم، يصبح الجسم معتمدًا على هذا الدواء. وهذا يعني أن الخلايا لا تستطيع أن تعمل بالطريقة التي كانت عليها بدون الدواء الذي اعتادت عليه. ونتيجة لذلك، تظهر أعراض الانسحاب المؤلمة، مما يدفع معظم الأشخاص إلى تناول الدواء لتخفيف الألم والحالة النفسية للمدمن، ويمكن أن تشمل أعراض الانسحاب ما يلي:

  • غثيان وإسهال.
    آلام الجسم وقشعريرة أو اهتزاز.
  • الهذيان المرتعش (DTS).
الآثار النفسية للمخدرات
الآثار النفسية للمخدرات

قد يهمك

أسباب تعاطي المخدرات النفسية؛ ما هو اضطراب الصحة العقلية المتزامن؟!

متى يموت متعاطي المخدرات؛ ما هي الآثار النفسية الدائمة لتعاطي المخدرات

إعادة التأهيل النفسي؛ وما هي طرق علاج الاضطرابات النفسية؟!

الاعتماد النفسي واضطراب الحالة النفسية للمدمن

يمثل الجانب النفسي للإدمان إجبار العقل على الشرب أو التعاطي بناءً على حاجة محسوسة تلبيها المادة. ويمكن أن يحدث هذا الجانب من الإدمان حتى لو لم تظهر على الشخص أعراض الاعتماد الجسدي. فالإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن هو عندما يرتبط الشخص عاطفيا بالمخدرات بناء على رغبة عقلية في ذلك. ويعد هذا أمرًا شائعًا جدًا بالنسبة للأشخاص الذين يستخدمون الأدوية التي لا تسبب أعراض انسحاب حادة عندما يتوقفون عن استخدامها.

على سبيل المثال، لا يعتقد مستخدمو الحشيش في كثير من الأحيان أنهم قد طوروا إدمانًا لأنهم يستطيعون الاستمرار دون استخدامه جسديًا. ومع ذلك، فإن عقولهم تخلق رغبة شديدة في ذلك يمكن أن تؤثر عليهم سلبًا بعدة طرق مما يسبب فقدان النوم والقلق والاكتئاب وتغيرات في الشهية، وهنا تظهر الحالة النفسية للمدمن.

كيف يؤثر الإدمان على الدماغ؟

يقدم فريق مركز فيوتشر شرحًا ثاقبًا يعتمد على دراسات صور الدماغ لأشخاص مدمنين على المخدرات. حيث وجدت الدراسة أن هناك تغيرات جسدية في مناطق الدماغ التي تلعب دورًا حاسمًا في الحكم واتخاذ القرار والتعلم والذاكرة والتحكم في السلوك والحالة النفسية للمدمن لدى الأشخاص المدمنين. إذ يعتقد العلماء أن هذه التغييرات تغير الطريقة التي يعمل بها الدماغ وقد تساعد في تفسير السلوكيات القهرية والمدمرة للشخص المدمن.

في هذه الحالة، يتم إثبات الإدمان باعتباره تأثيرًا عقليًا أو نفسيًا وكيميائيًا أو جسديًا في الدماغ، مما يوفر دليلاً على أن الإدمان نفسي وجسدي في نفس الوقت. ناهيك عن أن الإدمان يتشكل لأنه يؤثر على جزء الدماغ الذي يتحكم في مشاعر المتعة – تلك التي تخلق رغبة قوية في إعادة خلق مشاعر المتعة المرتبطة بالمواد. يؤثر كل دواء على مستويات الدوبامين في الدماغ، مما يخلق استجابة المكافأة، أو تشكل حاجة لمواصلة إمداده بالمادة.

وهذا يمكن أن يكون صحيحا حتى بالنسبة للطعام. عندما يأكل شخص ما قطعة من الشوكولاتة، يمكن للعقل أن يجدها ممتعة للغاية، كما أنها تحفز مركز المكافأة في الدماغ. ولهذا السبب، من المرجح أن يرغب الشخص في تناول الشوكولاتة بانتظام في المستقبل. وينطبق الشيء نفسه على المخدرات، وهي الطريقة التي يتشكل بها الإدمان.

ما الذي يمكن يسببه الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن؟

الإدمان النفسي يمكن أن يكون ضد أي مادة. وتشمل المواد التي يمكن أن تسبب الإدمان النفسي الكحول والمواد الأفيونية والمستنشقات والحشيش والمنشطات مثل الكوكايين وأدوية الهلوسة مثل LSD. ولهذا السبب يمكننا تقسيم الإدمان النفسي إلى إدمان نفسي للمخدرات وإدمان نفسي للكحول. هذا الأخير يجعل من المستحيل تقريبًا على الشخص أن يتواصل اجتماعيًا أو يستمتع بدون كحول، ويستخدمه للهروب من مشاعره وعواطفه، أو للتعامل مع مشاكل الصحة العقلية.

من ناحية أخرى، يشير إدمان المخدرات النفسية إلى استخدام العقاقير غير المشروعة والأدوية الموصوفة مثل المواد الأفيونية إلى درجة يصبح الشخص مهووسًا بها وينخرط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر أو يظهر مزاجًا عصبيًا عند عدم استخدامها، وهذه جزء من الحالة النفسية للمدمن. إذ تصور النظريات النفسية للإدمان السلوكيات المحفوفة بالمخاطر حيث يستخدم الشخص المخدرات أو المواد كنوع من الهروب من وضعه الحالي، خاصة إذا كان ذلك الوضع يتسم بأحداث سلبية.

أسباب الإدمان النفسي
أسباب الإدمان النفسي

اقرأ أيضاً

أفضل مراكز العلاج النفسي؛ ماذا يحدث في علاج الصحة النفسية للمرضى الداخليين؟!

أفضل مصحة نفسية فى العالم؛ كيفية اختيار افضل مستشفى لعلاج الأمراض النفسية في مصر

مصحة نفسية لعلاج الاكتئاب في مصر؛ ماذا يحدث في حالة عدم علاج الاكتئاب؟!

ما هي أسباب الإدمان النفسي؟

تشمل أسباب الإدمان النفسي الصدمات، واضطرابات الصحة العقلية، وضغط الأقران، والبيئة غير الصحية. في معظم الحالات، تلعب مجموعة من العوامل المختلفة دورًا هاماً وراء الحالة النفسية للمدمن.

أحد الأسباب الرئيسية للإدمان النفسي هو الصدمة. فوفقا لورقة بحثية من المجلة الأوروبية لعلم الصدمات النفسية، تميل الصدمة والإدمان إلى الحدوث معًا. على سبيل المثال، 66% من النساء و11% من الرجال الذين يعانون من إدمان المواد الأفيونية لديهم تاريخ من الاعتداء الجنسي. كما تنتشر نظريات متعددة حول العلاقة بين الصدمة (PTSD) والإدمان. تشير بعض النظريات إلى أن الأشخاص يصابون بالإدمان لأنهم يحاولون التحكم في أعراض اضطراب ما بعد الصدمة، في حين تشير نظريات أخرى إلى أن الإدمان يجعل اضطراب ما بعد الصدمة أسوأ. ويشارك الاستعداد الوراثي أيضا في حدوث الإدمان والحالة النفسية للمدمن، وتشمل أهم 4 عوامل تسبب الإدمان النفسي والاضطرابات المختلفة ما يلي:

  1. اضطرابات الصحة العقلية مثل الاكتئاب واضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه والقلق.
  2. يمكن أن يؤدي ضغط الأقران أيضًا إلى تحفيز الشخص على تعاطي المخدرات ويصبح مدمنًا نفسيًا عليها.
  3. كما أن الإدمان النفسي قد ينشأ من بيئة غير صحية، أي من المواقف التي يتحول فيها إلى سلوك مكتسب.
  4. يحدث هذا عند الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي من الإدمان أو الأفراد الذين يتواصلون مع متعاطي المخدرات.

ما هي عملية الإدمان النفسي؟ والآثار النفسية للمخدرات

تبدأ عملية الإدمان النفسي وظهور الآثار النفسية للمخدرات عندما يقوم العامل المدمن بتنشيط مركز المتعة في الدماغ. ونتيجة لذلك، يرغب الشخص في إعادة خلق نفس المشاعر الممتعة باستخدام المادة المحددة مرة أخرى. بمعنى آخر، تلعب بيولوجيا الدماغ دورًا حاسمًا في تطور الإدمان النفسي. وبشكل أكثر دقة، عند تناول عقار أو مادة ما، يحدث تنشيط النواة المتكئة في الدماغ والمسئولة عن مشاعر المتعة والسعادة.

تقع النواة المتكئة في منطقة من الدماغ تسمى الدماغ الأمامي القاعدي. تعتبر هذه المنطقة ضرورية لتعديل معالجة العواطف والتحفيز والمكافأة والمتعة. لا تشارك النواة المتكئة في معالجة تلك المشاعر فحسب، بل تمنحك أيضًا الرغبة في إعادة إنشائها. وعندما يحاول الشخص تحقيق المشاعر التي تنتجها المخدرات مرة أخرى، فإنه يدخل في الحلقة المفرغة التي تؤدي إلى الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن. ويحدث ذلك بسبب الإفراط في إطلاق الناقل العصبي الدوبامين في النواة المتكئة، ووفقا لدراسة من علم الأدوية العصبية. آلية العمل هذه لا تظهر فقط في الحالات التي يكون فيها الشخص مدمنًا على المخدرات؛ كما أنه يكمن وراء علم نفس إدمان الجنس.

ليس كل شخص يشعر بالمتعة أو الرضا سيصبح مدمنًا على شيء ما، ولهذا السبب فإن أسباب الإدمان النفسي والآثار النفسية للمخدرات المذكورة أعلاه تفسر سبب احتمالية إصابة شخص ما بهذه المشكلة. وبالتالي فإن سيكولوجية السلوكيات الإدمانية مجال معقد ويظهر مدى خطورة هذه المشكلات.

ما هي أعراض الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن؟

تميل أعراض الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن إلى الاختلاف من شخص لآخر. لأن كل شخص يعاني من عملية الادمان النفسي على المخدرات بشكل مختلف. ومن أهم 5 أعراض للإدمان النفسي مذكورة أدناه كما يلي:

  1. الرغبة الشديدة : رغبة قوية في استخدام مادة مسببة للإدمان. ويمكن أن تؤدي هذه التجربة العاطفية الساحقة إلى تقلبات مزاجية، وتهيج، واكتئاب، وغضب، وغيرها من المشاعر والسلوكيات التي تختفي بمجرد أن يبدأ الشخص في تعاطي الدواء أو المادة مرة أخرى. الرغبة الشديدة تزيد من حدة الإدمان وتفاقمه وعواقبه.
  2. فقدان الاهتمام : يتجلى الاعتماد النفسي من خلال عدم الاهتمام بالأنشطة الأخرى، بما في ذلك الأنشطة التي كان الشخص يستمتع بها، لصالح التفكير أو تعاطي المخدرات أو المواد. ومع قلة الاهتمام، يعزل الإنسان نفسه عن الآخرين ويؤدي إلى تفاقم إدمانه.
  3. الهوس بالمخدرات أو المادة : يصبح الشخص مهووسًا بمخدر أو مادة معينة لدرجة أنه يعتقد أنه بحاجة إليها لأداء وظائف مثل النوم أو القيام بعمله أو التعامل مع جوانب أخرى من الحياة. يقضي الفرد المدمن أيضًا الكثير من الوقت في التفكير في المخدر والحصول عليه والتخطيط لحياته بأكملها حوله. مع نمو الهوس، ينمو أيضًا الاعتماد الجسدي. وهذا يؤدي إلى الحاجة إلى كميات أكبر من الأدوية.
  4. الإنكار : من أشد أعراض الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن هو الإنكار، بمعنى أن يرفض الشخص الاعتراف بوجود مشكلة ما أو يغضب عندما يذكرها شخص ما. الإنكار يدفع الفرد المدمن إلى المزيد من مخاطر الإدمان.
  5. المشاكل الإدراكية : يمكن أن يسبب الإدمان على عقار أو مادة ما مشاكل في الذاكرة والتركيز ومهارات حل المشكلات وجوانب أخرى من الحكم. وعندما يحدث ذلك، يستخدم الشخص العامل المسبب للإدمان مرة أخرى من أجل مكافحة هذه المشاكل، وتستمر الحلقة المفرغة.

الأدوية الشائعة التي تسبب الإدمان الجسدي والإدمان النفسي

دعونا نلقي نظرة سريعة على بعض الأدوية والمواد الشائعة المرتبطة في أغلب الأحيان بالإدمان الجسدي والنفسي، وتؤثر على الحالة النفسية للمدمن.

الأدوية المرتبطة بالإدمان الجسدي

ومن المعروف أن هذه الأدوية تحتوي على مواد كيميائية وخصائص تسبب الإدمان. عادةً ما يتضمن الإدمان الجسدي لأي من هذه الأعراض الجسدية والارتعاش من أجل العلاج، بالإضافة إلى الانسحاب الجسدي الشديد.

  • الكحول
  • الميثامفيتامين
  • المواد الأفيونية (الهيروين، المورفين، الخ)
  • الباربيتورات (الفينوباربيتال، سيكونال)
  • البنزوديازيبينات (الفاليوم، زاناكس، الخ)

الأدوية المرتبطة بالإدمان النفسي

كما ذكرنا أعلاه، يمكن أن يتشكل الإدمان النفسي فيما يتعلق بأي مادة تقريبًا. ومع ذلك، هناك بعض المواد التي تميل إلى الإدمان النفسي بسهولة شديدة:

  • منتجات الحشيش (الماريجوانا وغيرها)
  • المستنشقات
  • الأدوية النفسية (مضادات الاكتئاب)
  • أدوية الهلوسة (LSD)
  • المنشطات (الكوكايين والريتالين)

ما الفرق بين الإدمان النفسي والاعتماد النفسي؟

الفرق بين الإدمان النفسي والاعتماد النفسي يكمن في شدة تعاطي مادة أو عقار ما. ولا يشير الاعتماد دائمًا إلى الإدمان، ولكنه يصاحبه.

ما هو الإدمان مقابل الاعتماد حقًا؟ يشير الإدمان إلى الرغبة القهرية في تعاطي المواد على الرغم من العواقب التي تسببها، وعدم القدرة على التوقف عن استخدامها، حتى لو حاول الشخص القيام بذلك. بينما يشير مصطلح الاعتماد إلى تطوير القدرة على التحمل وتجربة أعراض الانسحاب. وإلى جانب النموذج النفسي للإدمان والحالة النفسية للمدمن، يمكن للشخص أيضًا أن يعاني من الإدمان الجسدي والاعتماد، وفقًا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات. وبما أن الاعتماد غالبا ما يؤدي إلى الإدمان، فإن هذا الأخير يعتبر أكثر خطورة. فالإدمان هو أخطر أشكال تعاطي المخدرات.

كيف يبدو الانسحاب النفسي؟ الحالة النفسية للمدمن

يبدو الانسحاب النفسي وكأنه خوف شديد وهلع عندما لا يستخدم الشخص العامل المسبب للإدمان. فعندما يتعلق الأمر بالانسحاب، يفكر معظم الناس عادة في أعراض انسحاب الإدمان الفسيولوجية الكلاسيكية مثل الأرق، والتهيج، وتغيرات الشهية، من بين أمور أخرى.

ومع ذلك، يمكن أن يعاني الأشخاص المصابون بالإدمان أيضًا من الانسحاب النفسي والحالة النفسية للمدمن، والذي يشير إلى الآثار النفسية المرتبطة بالتوقف عن تعاطي المخدرات والمواد. في هذه الحالة، قد تشمل أعراض الانسحاب القلق، والاكتئاب، وانخفاض الدافع، واللامبالاة، وصعوبة الشعور بالمتعة. قد يعاني بعض المرضى أيضاً من أعراض خطيرة مثل الهلوسة والأوهام.

وتشمل المخاطر التي تؤثر على شدة أعراض الانسحاب النفسي مستوى الإدمان أو الاعتماد، وطول مدة تعاطي المخدر، ونوع العامل المسبب للإدمان، وكمية الدواء المستخدم، على سبيل المثال لا الحصر. وبالتالي يشمل علاج الانسحاب النفسي مزيجًا من العلاج النفسي واستخدام الأدوية. وفي بعض الحالات، تكون الأدوية ضرورية لمعالجة مشاكل الصحة العقلية الأساسية.

أعراض الإدمان النفسي وعلاجه
أعراض الإدمان النفسي وعلاجه

تعرف على

أفضل المصحات النفسية في العالم؛ كيف تختار المصحات النفسية في مصر؟!

مركز العلاج النفسي؛ وما هو دور الأسرة في إعادة التأهيل النفسي؟!

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

ما هي خيارات علاج الإدمان النفسي؟

خيارات علاج الإدمان النفسي تتمحور حول المريض. مما يعني أنها تركز بشدة على الاحتياجات المحددة لكل مريض. في حين أن علاج الإدمان الجسدي بسيط ومباشر ويتضمن إزالة السموم وأساليب أخرى. فإن إدارة الاعتماد النفسي أكثر تعقيدًا. بالنسبة لبعض المرضى، قد يتم حل الإدمان النفسي من خلال علاج الإدمان الجسدي. ومع ذلك، في معظم الحالات، هذا لا يكفي. ولا يعالج التخلص من السموم الأسباب والدوافع الكامنة وراء تعاطي المخدرات والحالة النفسية للمدمن.

ولهذا السبب فإن علاج الإدمان النفسي يتطلب إعادة التأهيل والعلاج أو الأدوية لعلاج مشاكل الصحة العقلية الأساسية. وبالتالي تعمل مراكز إعادة التأهيل على توفير الدعم والعلاج للأشخاص أثناء إزالة المخدرات من الجسم والتعافي من العواقب الجسدية والنفسية للإدمان. من خلال جلسات الاستشارة الفردية والجماعية، تمكن عمليات إعادة التأهيل المرضى من اعتماد آليات تكيف صحية في ظل وجود المحفزات التي تستخدم لدفع تعاطيهم للمخدرات. وإلى جانب تعاطي المخدرات، يعد هذا أسلوبًا جيدًا لأنواع أخرى من الإدمان وقد يساعد أيضًا في إدارة الآثار النفسية للمخدرات والحالة النفسية للمدمن.

أنواع العلاجات المستخدمة

تقدم مراكز إعادة التأهيل أساليب العلاج للمرضى الداخليين والخارجيين. إذ تعتبر علاجات المرضى الداخليين ضرورية لمعرفة كيفية التعامل مع الإغراءات وتجنب الانتكاس. وخلال علاجات المرضى الداخليين التي قد تستمر لمدة تصل إلى 90 يومًا. يتلقى المرضى تثقيفًا حول ما هو الإدمان النفسي والعلاج والحصول على خطط الوقاية من الانتكاسات. بالإضافة إلى تقنيات التكيف الضرورية لحياة رصينة.

العلاج في العيادات الخارجية مناسب للأشخاص الذين لا يكون إدمانهم شديدًا والأفراد الذين أكملوا علاج المرضى الداخليين ويحتاجون إلى الدعم للبقاء نظيفين. وتشمل هذه أيضًا جلسات استشارية منتظمة بالإضافة إلى مجموعات الدعم.

كما ذكرنا سابقًا، يعد العلاج جزءًا لا يتجزأ من علاج الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن. يعتمد هدف العلاج على النوع المحدد المستخدم. على سبيل المثال، يساعد العلاج السلوكي المعرفي (CBT) المرضى على تحديد الأفكار السلبية والأنماط السلوكية التي تشجع الإدمان أو تساهم فيه. ومن ثم، خلال جلسات العلاج المنتظمة مع المعالج، يعمل المريض على استبدال تلك الأنماط السلبية ببدائل أكثر إيجابية. وإلى جانب العلاج السلوكي المعرفي، قد تشمل أساليب العلاج الأخرى في علاج الإدمان النفسي المقابلات التحفيزية وإدارة الطوارئ.

تدور المقابلات التحفيزية حول محادثات منظمة تمكن المرضى من رفع دوافعهم للتغلب على تعاطي المخدرات. تتضمن إدارة الطوارئ حوافز تشجع المرضى على الابتعاد عن تعاطي المخدرات، وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية . وتؤكد ورقة بحثية من المجلة الأمريكية للطب النفسي أن العلاجات السلوكية لتعاطي المخدرات فعالة لعلاج الحالة النفسية للمدمن. كما تعتمد مدة علاج الإدمان النفسي على عدة عوامل مثل العامل المسبب للإدمان، وشدة الإدمان، وما إذا كان المريض يعاني من إدمانات أخرى، ومشاكل الصحة العقلية. ولكن بشكل عام، يحتاج معظم المرضى إلى قضاء ثلاثة أشهر على الأقل في العلاج. وذلك لأن مدة العلاج الأطول تؤدي إلى أفضل النتائج.

هل يمكن علاج الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن في مراكز إعادة التأهيل؟

يمكن علاج الإدمان النفسي والحالة النفسية للمدمن في مراكز إعادة التأهيل. فالهدف الرئيسي لمراكز إعادة التأهيل هو توفير بيئة آمنة وغير قضائية. حيث يمكن للأشخاص المدمنين تبني مهارات التأقلم والآليات الأخرى الضرورية للتعافي.

يتم تعريف إعادة التأهيل على أنها مجموعة من التدخلات الضرورية عندما يعاني الشخص من قيود في الأداء اليومي. وفي هذه الحالة عندما يعاني الشخص من الإدمان. في مراكز إعادة التأهيل، يتلقى الأشخاص المصابون بالإدمان العلاج والدعم، خاصة الذين يعانون من أعراض انسحاب الاعتماد النفسي واضطرابات الحالة النفسية للمدمن. قد يعتمد مسار العلاج الفعلي على نوع الإدمان أو العامل المسبب للإدمان.

وبما أن الإدمان النفسي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالصحة العقلية للشخص، فإن إعادة التأهيل تثبت أنها طريقة فعالة. إذ تؤكد الدراسات أن الإدمان يميل إلى الحدوث مع مجموعة واسعة من أمراض الصحة العقلية. والإدمان النفسي ليس استثناءً.
من خلال جلسات العلاج، والتي تعتبر جوهر العلاج في مراكز إعادة التأهيل، يعمل الأشخاص الذين يعانون من الإدمان النفسي على تحسين صحتهم العقلية ودعم تعافيهم ورصانتهم.

ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي هو أن الإدمان الجسدي يحدث عندما لا تتمكن خلايا الجسم من العمل بدون مخدر أو مادة، في حين أن الإدمان النفسي هو إكراه أو حاجة محسوسة لاستخدام عامل الإدمان.

وعلى الرغم من اختلاف الجوانب، إلا أن الإدمان الجسدي والنفسي لديه بعض أوجه التشابه. على سبيل المثال، يظهر كلا النوعين من الإدمان أن الجسم يحتاج إلى المادة المحددة لتجنب أعراض الانسحاب. ومساعدة الشخص على تجربة تأثيرات ممتعة.

أما الفرق الرئيسي بين الإدمان الجسدي والإدمان النفسي هنا هو أن الإدمان الجسدي يُظهر اعتماد الجسم البيولوجي والكيميائي على عامل الإدمان. وعلى الجانب الآخر، فإن الإدمان النفسي يشارك بشكل أكبر في عملية الإدمان التي تؤثر على سلوك الشخص والحالة النفسية للمدمن.

ينجم الاعتماد على الإدمان الجسدي عن تغيرات في المستوى الكيميائي في الدماغ. بمعنى آخر، تغير المخدرات أو المواد كيمياء الدماغ وتؤدي إلى أعراض مختلفة مثل الغضب، والاكتئاب، وقلة النوم، ومشاكل في الجهاز الهضمي، والنوبات، والارتعاش. ومع ذلك، يرتبط الاعتماد النفسي بالهوس والسلوكيات المحفوفة بالمخاطر والاستمرار في تعاطي المخدر أو المادة على الرغم من المشاكل التي تسببها.

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه مدمنًا على المخدرات أو المواد، فمن الجدير الاتصال بمقدم الرعاية الصحية أو أخصائي الإدمان. إلى جانب تقييم إدمانك، سيقوم المتخصصون في مركز فيوتشر بشرح عملية الإدمان الفسيولوجية وما يجعلها مختلفة تمامًا عن الإدمان الجسدي. وبعد التقييم سيعملون على اختيار البرنامج العلاجي المناسب لإدمانك وتحديد ما إذا كان الإدمان نفسي أم جسدي. سيقوم الخبراء لدينا باتباع أحدث تقنيات العلاج النفسي الحديثة واستخدام الأدوية لتخفيف حدة أعراض الانسحاب. لا تتردد في الاتصال بنا على الفور 01029275503.

اعرف المزيد عن

الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.