فقدان العقل بسبب المخدرات

فقدان العقل بسبب المخدرات؛ تغييرات الدماغ على المدى الطويل

لماذا يستمر الأشخاص في تعاطي الكحول والمخدرات الأخرى بشكل مزمن؟. حتى بعد تعرضهم لعواقب طبية أو اجتماعية أو قانونية أو مالية خطيرة بما في ذلك فقدان العقل بسبب المخدرات؟. هذا هو السؤال الذي أثار اهتمام المتخصصين في مجموعة واسعة من المجالات المتعلقة بالإدمان لسنوات عديدة. لقد سمح التقدم في علم الأعصاب وعلم الأحياء للعلماء بفهم الجذور الجسدية لاستخدام المخدرات والاعتماد عليها بشكل أفضل. مما أدى إلى نموذج مرضي عن علاج الإدمان المعاصر. من خلال دراسة وفهم الخصائص البيولوجية للاعتماد على المخدرات. يستطيع العلماء والأطباء تطوير علاجات طبية ودوائية يمكنها تحسين نتائج التعافي بشكل كبير.

أساسيات وظائف المخ والناقلات العصبية

من أجل القيام بجميع وظائفه الضرورية، بدءًا من التأكد من أن رئتيك تتنفس إلى العمل على خوارزمية حساب التفاضل والتكامل، يستخدم الدماغ نظام اتصالات معقد يتكون من خلايا شبيهة بالشجرة تسمى الخلايا العصبية. ترسل الخلايا العصبية إشارات كهربائية عبر دماغك وبقية جهازك العصبي من أجل إدارة كل ما يحدث في الجسم. ويتم التحكم في هذه الإشارات الكهربائية بواسطة مواد كيميائية تسمى الناقلات العصبية، والتي يتم إفرازها من داخل الخلايا العصبية وإرسالها في الدماغ إلى الخلايا العصبية الأخرى المحيطة بها من أجل تنشيطها (أو تعطيلها).

تمتص الخلايا العصبية هذه الناقلات العصبية من خلال المستقبلات. كل ناقل عصبي يشبه المفتاح، ويتناسب مع المستقبل الخاص به، والذي يعمل مثل القفل. ومن أجل الحفاظ على التوازن، يستطيع الدماغ تغيير “أقفال” المستقبلات هذه لتناسب الناقلات العصبية الأخرى عندما يكون هناك الكثير أو لا يكفي من ناقل عصبي معين في النظام. في حين أن هناك العديد من أنواع الناقلات العصبية المختلفة، إلا أن كل خلية عصبية مصممة فقط لإنتاج نوع واحد أو نوعين محددين. بشكل عام، يتم تجميع الخلايا العصبية معًا بناءً على الناقلات العصبية التي تنتجها وتستقبلها، ولهذا السبب تنظم مناطق معينة من الدماغ وظائف معينة. إذا فماذا عن فقدان العقل بسبب المخدرات؟

الدماغ بعد الاستخدام المبكر للمخدرات|فقدان العقل بسبب المخدرات

إن الجذب المبكر لتعاطي المخدرات بالنسبة لمعظم الناس هو الشعور الممتع الذي يشعرون به أثناء “النشوة”، وهو شعور ينتج عن التحفيز الكهربائي لمناطق معينة من الدماغ التي تشكل ما يسمى “مركز المكافأة” في الدماغ: الجزء البطني. المنطقة السقيفية (VTA)، والنواة المتكئة (NAc)، والمادة السوداء (SN)، وكلها تقع بالقرب من الجزء الأمامي من الدماغ.  الناقل العصبي الذي “يطلق” التحفيز الكهربائي لهذه المناطق هو الدوبامين – وهو ناقل عصبي يرتبط بقوة بمشاعر المتعة والمكافأة.

الغرض البيولوجي لهذه الآلية هو تشجيع السلوكيات التي تحافظ على الحياة (مثل تناول الطعام عند الجوع) عن طريق إنتاج إحساس ممتع عند حدوث السلوك الضروري. ومع ذلك، فإن الكحول والأدوية الأخرى التي تغير المزاج تخلق هذا التأثير بشكل مصطنع وتقوم بذلك بشكل أكثر كفاءة وكثافة من المكافآت الطبيعية. وأظهرت الأبحاث أن الأدوية الأكثر تعاطيًا من قبل البشر (بما في ذلك المخدرات الأفيونية والكحول والنيكوتين والأمفيتامينات والكوكايين) تخلق تفاعلًا كيميائيًا عصبيًا يزيد بشكل كبير من كمية الدوبامين التي تطلقها الخلايا العصبية في مركز المكافأة في الدماغ. وذلك نتيجة فيض الدوبامين السبب وراء الشعور بالنشوة.

تأثير التعاطي على المدمن
تأثير التعاطي على المدمن

قد يهمك

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

كيف تؤثر المخدرات على الدماغ؟|فقدان العقل بسبب المخدرات

تؤثر المخدرات والكحول على ثلاث مناطق رئيسية في الدماغ: جذع الدماغ، والجهاز الحوفي، والقشرة الدماغية. عندما تدخل المخدرات إلى الدماغ، فإنها تتداخل مع معالجته الطبيعية ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى تغييرات جذرية في الخلايا العصبية ودوائر الدماغ بما فيها فقدان العقل بسبب المخدرات – وهي تغييرات من الممكن أن تظل موجودة حتى بعد توقف الفرد عن تناول المخدرات. فعندما تدخل الأدوية إلى الدماغ، فإنها تتداخل مع معالجته الطبيعية ويمكن أن تؤدي في النهاية إلى تغييرات في مدى جودة عمله. وهناك طريقتان على الأقل تعمل بهما الأدوية في الدماغ:

  • يقلدون الرسل الكيميائية الطبيعية للدماغ
  • يبالغون في تحفيز دائرة “المكافأة” في الدماغ

وعادة، تستجيب دائرة المكافأة لمشاعر المتعة عن طريق إطلاق الناقل العصبي الدوبامين. وبالتالي تسيطر المخدرات على هذا النظام، مما يتسبب في إغراق النظام بكميات كبيرة من الدوبامين . يسبب هذا الفيضان من الدوبامين الإثارة والسعادة “العالية” أو الشديدة (التي تسمى أحيانًا النشوة) المرتبطة بتعاطي المخدرات.

تغييرات الدماغ على المدى الطويل

يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات في النهاية إلى تغييرات جذرية في الخلايا العصبية ودوائر الدماغ وفقدان العقل بسبب المخدرات. من الممكن أن تظل هذه التغييرات موجودة حتى بعد توقف الشخص عن تناول المخدرات.
بعد تكرار تعاطي المخدرات، يبدأ الدماغ في التكيف مع ارتفاعات الدوبامين. ونتيجة لذلك، فإن تأثير الدوبامين على دائرة المكافأة في دماغ الشخص الذي يتعاطى المخدرات يمكن أن يصبح منخفضًا بشكل غير طبيعي، وتقل قدرة هذا الشخص على تجربة أي متعة.

أظهرت الدراسات بعض التدهور في المادة البيضاء في الدماغ بسبب تعاطي الهيروين، مما قد يؤثر على قدرات اتخاذ القرار، والقدرة على تنظيم السلوك، والاستجابة للمواقف العصيبة. ولهذا فإن الجرعة الزائدة من المخدرات الأفيونية تسبب التنفس المنخفض (بطء التنفس)، وهذا يمكن أن يؤثر على كمية الأكسجين التي تصل إلى الدماغ، وهي حالة تسمى نقص الأكسجة. ويمكن أن يكون لنقص الأكسجة آثار نفسية وعصبية قصيرة وطويلة المدى، بما في ذلك الغيبوبة وفقدان العقل بسبب المخدرات وتلف الدماغ الدائم. وبعض العقاقير التي يتم تعاطيها، مثل المستنشقات، تكون سامة للخلايا العصبية وقد تؤدي إلى تلفها أو تدميرها سواء في الدماغ أو الجهاز العصبي المحيطي.

فقدان العقل بسبب المخدرات مع المراهقين والمراهقات

إن تناول الأدوية خلال فترة المراهقة قد يسبب تغيرات في الدماغ لها عواقب عميقة وطويلة الأمد. ويمكن أن يؤدي استخدام المخدرات القابلة للإساءة خلال سنوات المراهقة إلى تعطيل وظائف المخ في المناطق المهمة للتحفيز والذاكرة والتعلم والحكم والتحكم في السلوك. إحدى مناطق الدماغ التي لا تزال تنضج خلال فترة المراهقة هي قشرة الفص الجبهي. وهي جزء من الدماغ الذي يمكّننا من تقييم المواقف، واتخاذ قرارات سليمة، والحفاظ على عواطفنا ورغباتنا تحت السيطرة.

تشير النتائج إلى أنه حتى سلوكيات الشرب المفرطة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على نمو الأنسجة وفقدان العقل بسبب المخدرات. والمراهقين الذين يعانون من اضطراب تعاطي الكحول بالإضافة إلى عادات الشرب بنهم تغيرت لديهم سلامة المادة البيضاء. إذ تؤثر المادة البيضاء على كيفية تعلم الدماغ ووظائفها.

ونتيجة إلى هذا تتأثر أنظمة الذاكرة الحوفية، والشهية، والانتباه البصري لدى المراهقين الذين يشربون الخمر بكثرة. وتشير البيانات إلى أنه حتى بعد أربعة أسابيع من الامتناع عن تعاطي المخدرات تحت المراقبة. كان أداء المراهقين الذين يدخنون الماريجوانا بانتظام أقل أداءً في اختبارات الأداء للتعلم، والمرونة المعرفية، والمسح البصري، وارتكاب الأخطاء، والذاكرة العاملة. وتعرضوا إلى فقدان العقل بسبب المخدرات.

كيف تؤثر المخدرات على الدماغ
كيف تؤثر المخدرات على الدماغ

اقرأ أيضاً

الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

متى يموت متعاطي المخدرات؛ ما هي الآثار النفسية الدائمة لتعاطي المخدرات

تأثير التعاطي على المدمن وفقدان العقل بسبب المخدرات

أثبتت تكنولوجيا تصوير الدماغ أن الإدمان هو مرض دماغي. من خلال تحديد الاضطرابات العميقة في دوائر الدماغ المحددة المتأثرة بالإدمان. إن التعرض المتكرر للمخدرات “يعيد ضبط” هذه الدوائر نحو السلوك القهري. بحيث تتعرض سيطرة الشخص على الرغبة في البحث عن المخدرات واستخدامها للخطر. على الرغم من عواقبها المدمرة بما فيها فقدان العقل بسبب المخدرات. وتتجاوز التغييرات الناجمة عن الإدمان نظام المكافأة في الدماغ. لتشمل المناطق المشاركة في الذاكرة والتعلم والتحكم في الانفعالات والتفاعل مع التوتر والمزيد. مما يؤدي في النهاية إلى فقدان العقل بسبب المخدرات.

وذلك من خلال التسبب في تنظيم غير طبيعي لمستقبلات الدماغ الرئيسية (على سبيل المثال، الغلوتامات والدوبامين). إذ تعمل العقاقير المسببة للإدمان على تعديل قوة الاتصالات بين الخلايا العصبية. ويلقي هذا الاكتشاف ضوءًا جديدًا على ظاهرة إدمان المخدرات كعملية تعلم غير قادرة على التكيف. والتي يمكن أن تصبح بمرور الوقت سلوكًا تلقائيًا قهريًا. كما تمثل الجينات حوالي 50 بالمائة من خطر إصابة الشخص بالإدمان. وتؤثر العوامل البيئية على تأثير هذه الجينات.

خيارات العلاج المتاحة

أدى الفهم المتزايد لوظيفة وآليات نظام المكافأة في الدماغ. وخاصة الدوبامين ومستقبلاته، إلى العديد من الابتكارات المتعلقة بالعلاج الطبي للإدمان والرغبة الشديدة. يستخدم بعض الأطباء الآن أهم خيارات العلاج المتاحة ومنها منبهات ومضادات الدوبامين. حيث تعمل هذه المنبهات مثل “مفاتيح الهيكل العظمي”. من خلال تركيبها في المستقبلات المخصصة للدوبامين. وتتحكم في إما بدء نفس الاستجابة التي سيقوم بها الدوبامين (الناهض). أو إيقاف الاستجابة التي كان من الممكن أن يبدأها الدوبامين (المضاد). وتم تطوير أدوية منبهات الدوبامين أو منبهات جزئية بهدف محاكاة زيادة الدوبامين في الدماغ.

كان الميثادون من ناهضات الدوبامين المبكرة. ولكن في الآونة الأخيرة، تم استخدام الناهض الجزئي البوبرينورفين لعلاج الاعتماد على المخدرات الأفيونية بشكل فعال. النالوكسون هو مضاد شائع أيضاً. ولكن كانت معدلات الالتزام المنخفضة بالعلاج (نظرًا لأنه يمنع التحفيز الممتع في مركز المكافأة). وذلك أدى عمومًا إلى إعطائه جنبًا إلى جنب مع ناهض أو ناهض جزئي، مثل البوبرينورفين. بالإضافة إلى العلاجات الناهضة والمضادة. أظهرت الأدوية المتعلقة بعمل قشرة الفص الجبهي نتائج واعدة للسيطرة على فقدان العقل بسبب المخدرات. – على سبيل المثال، يقلل المودافينيل، على الرغم من عدم ارتباطه بالدوبامين، من الرغبة الشديدة في تناول الدواء لدى المرضى المعتمدين. عن طريق تقليل الاندفاع والسماح بحدوث العمليات المعرفية الطبيعية. وللحصول على المزيد من المعلومات حول طرق العلاج والخيارات المتاحة. اتصلوا بفريق مركز فيوتشر على مدار الساعة يومياً على 01029275503.

اعرف المزيد عن

علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية؛ كيف يمكن للإدمان أن يغير الشخصية؟

أعراض حقن المخدرات؛ ماذا تفعل إذا كان لديك شخص يتعاطي المخدرات وريدياً؟

الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.