هل الإدمان مرض

هل الإدمان مرض؛ لماذا يقول البعض أن الإدمان ليس مرضا؟!

هناك الكثير من الناس الذين لا يفهمون الأسباب التي تجعل الناس مدمنين على المخدرات والكحول. وقد يعتقدون أن الإدمان هو نتيجة لفشل أخلاقي أو خلل في الشخصية. وهنا يأتي السؤال، هل الإدمان مرض؟ في الواقع، يُنظر إلى إدمان المخدرات والكحول على أنه مرض معقد ومتقدم. في حين أن مرض الإدمان مدمر لكل من المدمن والأشخاص الذين يحبونه، فقد أدت الأبحاث المتزايدة إلى علاجات يمكن أن تساعد المدمنين على العودة إلى حياتهم الطبيعية. فإذا كنت جديدًا على فكرة الإدمان كمرض، فستساعدك هذه المقالة على فهم هذا المفهوم بشكل أفضل.

ما هو المرض؟

المرض هو أي حالة تعوق الأداء الطبيعي لجسمك. تتطور معظم الأمراض من خلل محدد في الجسم يسبب علامات وأعراض مميزة. يمكن أن تشمل الأعراض الألم والتورم والحمى وفقدان الوظيفة. على الرغم من أن معظم الأمراض تنتج عن عوامل خارجية مثل البكتيريا والفيروسات والسموم، إلا أن الأمراض يمكن أن تنتج أيضًا عن عوامل داخلية مثل الاستعداد الوراثي. الشيء الوحيد المشترك بين جميع الأمراض هو أنها ليست طبيعية بالنسبة للجسم.

ما هو تعريف الإدمان؟ هل الإدمان مرض؟

تعريف الإدمان مرض يؤثر على الجسم والدماغ. وهو ينطوي على سلوك قهري باستخدام مادة واحدة أو أكثر بغض النظر عن العواقب الصحية والاجتماعية. يحدث الإدمان بسبب مجموعة من العوامل السلوكية والبيئية والبيولوجية. وفي تكوين الإدمان، لا يوجد أبدًا تأثير واحد فقط.

ويمكن تعريف الإدمان أنه يضعف الأداء الطبيعي للجسم. ويسيطر الإدمان على العقل، مما يجعل من الصعب على الأفراد التحكم في دوافع بعض المخدرات أو السلوكيات التي يمكن أن تكون ضارة. كما يمكن أن يكون لهذا التغيير في الوظائف آثار مدمرة على صحة الفرد العقلية والجسدية والاجتماعية. وتظهر هذه التأثيرات على شكل علامات وأعراض. وغالبًا ما تشمل العلامات الجسدية الشائعة للإدمان وتعريف الإدمان ما يلي:

  • تضخم أو صغر حجم حدقة العين
  • فقدان أو زيادة الوزن غير المبررة
  • روائح الجسم غير العادية
  • ضعف التنسيق الجسدي
  • تبدو غير مهذبة
  • كلام غير واضح
  • عيون حمراء كالدم
  • الخمول الشديد
  • علامات على الجلد
  • سوء النظافة الشخصية

علامات الادمان النفسية والسلوكية

يمكن أن يسبب الإدمان أيضًا علامات وأعراض الادمان نفسية وسلوكية، بما في ذلك:

  • تغييرات الشخصية
  • الاكتئاب أو القلق
  • أفكار بجنون العظمة أو الخوف أو الوسواس
  • الصورة الذاتية السلبية
  • عدم وجود الحافز
  • مشاعر اللامبالاة أو عدم الاهتمام
  • الانسحاب العاطفي
  • النظرة الكئيبة أو الموقف تجاه الحياة
  • لديهم تحولات في دوائرهم الاجتماعية
  • التوقف عن المشاركة في الأنشطة العائلية
  • أداء ضعيف في العمل أو المدرسة
  • تجربة التحديات القانونية والمالية
  • التصرف سرا
  • عزل أنفسهم عن الآخرين
  • إهمال مسؤولياتهم
تعريف الإدمان
تعريف الإدمان

قد يهمك

هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

الأسباب التي تجعل الإدمان مرضا|هل الإدمان مرض نفسي؟

هل الإدمان مرض نفسي؟ هذا السؤال سيجيب عليه أهم 5 اسباب تجعل الإدمان مرض كما يلي:

1. الإدمان يغير وظائف الدماغ وبنيته

ولعل السبب الأكبر الذي يجعل الإدمان مرضًا هو حقيقة أن تعاطي المخدرات المزمن يغير وظائف الدماغ وبنيته . للأدوية تأثيرات فورية على كل من أنظمة الناقلات العصبية وعلى المستوى الخلوي. ومع الاستخدام المزمن، تغير المخدرات والكحول وظائف الخلايا العصبية. ومع هذه التغيرات في الخلايا العصبية، يتغير سلوك الشخص بمرور الوقت.

الناقل العصبي الأكثر ارتباطًا بتطور تعاطي المخدرات هو الدوبامين. إذ تطلق المخدرات والكحول مستويات مذهلة من الدوبامين في الدماغ ، مما يخلق نمطًا معززًا. وفي محاولة للتكيف مع الزيادات في الدوبامين، سينتج الدماغ كمية أقل من هذا الناقل العصبي بالإضافة إلى تقليل عدد الخلايا المستقبلة.

2. الإدمان له عوامل وراثية

هل الإدمان مرض؟ عنصر آخر مهم في الإدمان كنموذج للمرض هو دور الوراثة والتاريخ العائلي. وعلى الرغم من أن كل شخص لديه القدرة على تطوير الإدمان خلال حياته، إلا أن هناك بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بالإدمان. ووفقا للمعلومات المقدمة من المجلس الوطني للإدمان على الكحول والمخدرات (NCADD)، فإن حوالي نصف خطر الإصابة بالإدمان يرجع إلى عوامل وراثية. بمعنى أنه إذا كان لدى عائلته تاريخ من الإدمان، فمن المرجح أن يصاب هذا الشخص بإدمان مماثل. وتشير عملية التفكير هذه إلى أن كيمياء الدماغ، وبنية الدماغ، والتشوهات الجينية التي تسبب السلوك البشري ترتبط باستعداد الأقارب للإدمان.

بالإضافة إلى ذلك، تشير NCADD إلى أن الدراسات التي أجريت على الأطفال المتبنين والتوائم الذين تم تربيتهم منفصلين أظهرت أن خطر الإصابة بمشكلة تعاطي المخدرات يميل إلى الانتشار في العائلات. بالإضافة إلى هذه الدراسات، يدرس الباحثون أيضًا العائلات الكبيرة لفهم الإدمان كنموذج للمرض بشكل أكبر. ويقارن الباحثون الوراثيون تسلسل الحمض النووي لأفراد الأسرة المتأثرين بإدمان المخدرات والكحول مع أولئك الذين ليسوا مدمنين.

يمكن أن تختلف الاستعدادات للإدمان من شخص لآخر لأن كل شخص لديه فسيولوجيا فريدة وتركيب وراثي. سيكون لكل شخص “متعة” مختلفة خلال كل إدمان. وهذا “الاستمتاع” هو ما يجعل بعض الأنشطة أكثر إدمانًا. فإن القدرة على تخفيف هذه “المتع” بأفكار عقلانية هي وظيفة دماغية تختلف أيضًا من شخص لآخر.

3. الإدمان له عوامل بيئية|هل الإدمان مرض نفسي؟

هل الإدمان مرض نفسي؟ في الإدمان كنموذج للمرض، ترتبط بيئة الفرد ارتباطًا وثيقًا باستعداده الوراثي لتعاطي المخدرات والكحول. مثل أي مرض آخر، يمكن أن يتطور مرض الإدمان من البيئة المحيطة بالشخص. وهناك العديد من المجالات التي يمكن أن تساهم في تطور الإدمان كمرض:

  • المجال المجتمعي – داخل مجتمع الفرد، هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تلعب دوراً هاماً في احتمالية تعاطي المخدرات والكحول. على سبيل المثال، إذا كان لدى مجتمع الشخص مواقف إيجابية تجاه تعاطي المخدرات والأسلحة النارية والجريمة، فإن خطر الإصابة بالإدمان على المخدرات يزداد.
  • المجال العائلي – في إطار العلاقات الشخصية للفرد، يعد الخلل الوظيفي الأسري والمشاكل في المنزل أمرًا مهمًا في زيادة خطر الإصابة بالإدمان. وتلعب التأثيرات مثل أساليب التربية ومستوى الإشراف دورًا مهمًا في تطور تعاطي المخدرات لاحقًا.
  • ترتبط الأبوة والأمومة الاستبدادية والمتجنبة، والتعرض للإساءة، والطلاق، بزيادة احتمالية إدمان المخدرات. ومن المهم أيضًا ملاحظة أن الآباء الذين لديهم مواقف إيجابية تجاه تعاطي المخدرات أو الذين يتعاطون المخدرات هم أنفسهم غالبًا ما يكون لديهم أطفال يتعاطون المخدرات.
  • مجال الأقران- عند النظر إلى هذه العوامل في نموذج مرض الإدمان، فإن أكبر عامل خطر مساهم في تعاطي المخدرات هو الأصدقاء الذين يتعاطون المخدرات والكحول. وتلعب فكرة “أنت من هم أصدقاؤك” دورًا محوريًا في تحديد هوية الشخص.
  • كما هو الحال مع البيئة العائلية، يمكن للأصدقاء الذين لديهم مواقف إيجابية تجاه تعاطي المخدرات أو تعاطيها أن يزيدوا من خطر الإدمان. أصدقاء الشخص في مرحلة المراهقة لهم تأثير أكبر عليهم مما يعتقدون. وفي سن التأثر، من المهم أن يصطف الشخص مع الأشخاص الذين لديهم تطلعات وأخلاق متشابهة.
  • إذا كان أصدقاؤه مهتمين بتجربة المخدرات، فسيكون هذا الشخص أكثر ميلًا إلى اتباع أحكامهم. وتتبع وسائل التواصل الاجتماعي أيضًا عملية التفكير هذه.
  • المجال المدرسي – يمكن أيضًا ربط الخطر المتزايد لتعاطي المخدرات بعلاقة الفرد ببيئته التعليمية. يمكن أن يكون أداء الطالب ومشاركته والتزامه بتعلمه ومدرسته بشكل عام عامل خطر رئيسي في ظهور مشكلة تعاطي المخدرات.

4. الإدمان له عوامل سلوكية

كثير من الناس الذين يتعاطون المخدرات يفعلون ذلك في سن مبكرة. وربما يستخدمون أيضًا المخدرات في محاولة لعلاج الأعراض الأخرى لمرض عقلي موجود وهذا أحد أسباب تعاطي المخدرات. في البداية، يعكس قرار استخدام المخدرات بشكل عام اختيار الشخص للإرادة الحرة. ومع ذلك، بمجرد اتخاذ هذا الاختيار، تضيع فرصة الإرادة الحرة. وبعد أن يبدأ الإدمان، تؤثر الجوانب السلوكية ويتحول دماغ الشخص. ومن أحد أهم أعراض الإدمان هو فقدان السيطرة.

إذا اختار الشخص استعادة تلك السيطرة فسوف يواجه عوامل سلوكية قد تجعل الأمور صعبة. ويمكن أن تكون أعراض الانسحاب مروعة، وغالبًا ما تؤدي إلى تعاطي الشخص مرة أخرى للهروب من التجربة المؤلمة. كما يمكن أن تشمل أعراض الانسحاب الشائعة الرغبة الشديدة في تناول المادة بغض النظر عن المدة التي سيستمر فيها الشخص بدونها، والتغيرات في أنماط النوم، والإثارة، والقلق، والاكتئاب، والنوبات، وضيق الصدر، والرعشة أو الاهتزاز، والموت.

5- الأشخاص المدمنون على المخدرات يكونون عرضة لأنواع أخرى من الإدمان

هل الإدمان مرض نفسي؟ بالنسبة لأولئك الذين يعانون من إدمان المخدرات والكحول، فإن خطر الإصابة بإدمانات أخرى يزيد بشكل كبير. كما ذكرنا سابقًا، فإن تعاطي المخدرات بشكل مزمن يعيد توصيل الدماغ. ومن الشائع أن يصبح الأشخاص المدمنون على أحد المخدرات مدمنين على عقار أو نشاط آخر. ويُشار إلى هذا غالبًا باسم الإدمان المتبادل في نموذج مرض الإدمان. ويمكن ملاحظة ذلك بشكل خاص في تلك العائلات التي لديها تاريخ قوي من الإدمان.

كيف يغير تعاطي المخدرات الدماغ|هل الإدمان مرض

يشعر الإنسان بالمتعة عندما يتم إشباع احتياجاته الأساسية، مثل الجوع والعطش. في معظم الحالات، تكون مشاعر المتعة هذه ناتجة عن إطلاق مواد كيميائية معينة في الدماغ. ,تعمل هذه المخدرات الكيميائية على مكافأة الفرد، مما يجعله يكرر السلوكيات التي تنتج تلك المشاعر (مثل الأكل والشرب).

يمكن أن يؤدي استخدام المخدرات إلى إطلاق الدماغ لمستويات عالية من نفس هذه المخدرات الكيميائية التي تسبب مشاعر المتعة. ,يؤدي الاستخدام المستمر للمخدرات إلى إطلاق المزيد من هذه المخدرات الكيميائية، مما يؤدي إلى تغيرات في أنظمة المكافأة والتحفيز في الدماغ وكذلك الذاكرة.

مع استمرار الشخص في استخدام المخدرات، يحاول الدماغ العودة إلى حالة متوازنة من خلال التفاعل بشكل أقل مع تلك المخدرات الكيميائية المكافئة. ونتيجة لذلك، قد يحتاج الشخص إلى استخدام المزيد من المادة فقط ليشعر بنفس الطريقة التي شعر بها بكميات أقل. وهذا ما يسمى التحمل.

دوافع استخدام المخدرات

قد يكون لدى الأشخاص رغبات أو دوافع قوية لاستخدام المادة حتى لو كانت هناك عواقب ضارة أو خطيرة. وقد تؤدي إلى توتر أو تدمير العلاقات مع الأشخاص الذين يشعرون بالقلق بشأن استخدامها. وفي كثير من الأحيان، لا يفعل الناس ما يفترض بهم القيام به في المنزل أو المدرسة أو العمل لأن تعاطي المخدرات يعيق طريقهم. بالإضافة إلى ذلك، مع بعض المخدرات بما في ذلك الهيروين والفنتانيل والمخدرات الأفيونية الأخرى، قد يستمر الشخص في استخدامها لتجنب الشعور بالمرض (المعروف بالأعراض الانسحابية). وقد يفقدون أيضًا الاهتمام بأنشطة الحياة الطبيعية والهوايات والاهتمامات.

يستغرق الدماغ وقتًا للشفاء من اضطراب تعاطي المخدرات. ولهذا السبب، قد يكون الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات أكثر عرضة لخطر العودة إلى التعاطي بسبب المحفزات. وتشمل المحفزات الأشخاص والأماكن والأشياء المرتبطة بتعاطي المخدرات. وتشمل الأمثلة الأماكن التي استخدم فيها الشخص مواد مثل غرفة النوم أو السيارة أو الحانة. حتى ماكينة الصراف الآلي يمكن أن تكون من المحفزات إذا سبق واستخدمها الشخص للحصول على المال لشراء المخدرات. يمكن لبعض الأشخاص إثارة الرغبة في تعاطي المخدرات أو رؤية تعاطي المخدرات في فيلم أو في الشارع يمكن أن يؤدي إلى الرغبة في تعاطيها.

هل استخدام المخدرات اختيار؟

هل الإدمان مرض أم اختيار؟ تعتمد القرارات المبكرة لاستخدام المخدرات إلى حد كبير على اختيار الشخص نفسه، على الرغم من أن هذا غالبًا ما يتأثر بثقافته وبيئته. ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص أكثر عرضة لخطر الإصابة بالإدمان من غيرهم. ويعود ذلك إلى عوامل معينة، مثل:

  • تاريخ عائلي من الإدمان
  • الصدمة
  • اضطرابات الصحة العقلية غير المعالجة مثل الاكتئاب والقلق
  • الصراع العائلي

عندما يتطور تعاطي المخدرات إلى حد الإدمان، يتوقف الشخص عن اختيار التعاطي؛ إنهم الآن يعتمدون على المخدرات. ومن العلامات الرئيسية للإدمان هو فقدان السيطرة على تعاطي المخدرات.

هل الإدمان مرض نفسي
هل الإدمان مرض نفسي

اقرأ أيضاً

كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

تجربتي مع ابني المدمن؛ نصائح وأسرار الخبراء في علاج المدمن!

كيف يفكر مدمن المخدرات؛ فهم الدماغ البشري ودورة التفكير الإدماني

هل الأشخاص الذين يعانون من الإدمان مسؤولون عن أفعالهم؟

لا يختار الشخص كيفية استجابة دماغه وجسمه للمخدرات. ولهذا السبب يستطيع بعض الأشخاص التحكم في استخدامها والبعض الآخر لا يستطيع ذلك. لا يزال بإمكان الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات تقليل تعاطيها أو الامتناع عنها، لكن الأمر أصعب بكثير مما هو عليه بالنسبة للآخرين. تمامًا مثل أي مرض آخر، يحتاج الأشخاص إلى أن يكونوا قادرين على الحصول على علاج ورعاية عالية الجودة ومبنية على الأدلة. وبمساعدة ودعم العائلة والأصدقاء والأقران للحصول على المساعدة والبقاء في العلاج، يمكن للأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات زيادة فرصهم في التعافي والبقاء على قيد الحياة. يمكنهم أن يعيشوا حياة مجزية ومرضية حقًا.

هل الإدمان مرض؟ الإدمان مرض مزمن

هل الإدمان مرض؟ المرض المزمن هو حالة طويلة الأمد يمكن السيطرة عليها ولكن لا يمكن علاجها. ومعظم الأشخاص الذين يتعاطون المخدرات لا يصابون بالإدمان، ويميل الكثير من الشباب إلى تقليل تعاطيها بمجرد توليهم المزيد من مسؤوليات الكبار. ومع ذلك، فإن حوالي 25 – 50% من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة تعاطي المخدرات يصابون باضطراب مزمن وشديد. بالنسبة لهم، يعد الإدمان مرضًا يتطلب علاجات مكثفة ورعاية لاحقة مستمرة، ومراقبة ودعمًا من الأسرة أو الأقران لإدارة تعافيهم. والخبر السار هو أنه حتى الشكل المزمن الأكثر خطورة من إدمان المخدرات يمكن التحكم فيه، وعادةً ما يكون ذلك من خلال علاج طويل الأمد ودعم التعافي المستمر.

لماذا يقول البعض أن الإدمان ليس مرضا؟

يعتقد بعض الناس أن الإدمان لا يمكن أن يكون مرضًا لأنه ينجم عن اختيار الفرد لاستخدام المخدرات. في حين أن الاستخدام الأول (أو الاستخدام المبكر) قد يكون عن طريق الاختيار، إلا أنه بمجرد أن يتغير الدماغ بسبب الإدمان، يعتقد معظم الخبراء أن الشخص يفقد السيطرة على سلوكه.

الاختيار لا يحدد ما إذا كان الشيء مرضًا أم لا. حيث تتضمن أمراض القلب والسكري وبعض أشكال السرطان اختيارات شخصية مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة والتعرض لأشعة الشمس وما إلى ذلك. والمرض هو ما يحدث في الجسم نتيجة لتلك الاختيارات.

هل الإدمان مرض؟ يرى آخرون أن الإدمان ليس مرضا لأن بعض الأشخاص الذين يعانون من الإدمان يتحسنون دون علاج. قد يتعافى الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تعاطي المخدرات الخفيف مع القليل من العلاج أو بدون علاج. وعادةً ما يحتاج الأشخاص الذين يعانون من أخطر أشكال الـإدمان إلى علاج مكثف يليه إدارة المرض مدى الحياة. ومع ذلك، فإن بعض الأشخاص الذين يعانون من الإدمان يتوقفون عن شرب أو استخدام مواد أخرى دون علاج. ويحقق آخرون التعافي من خلال حضور اجتماعات المساعدة الذاتية دون تلقي الكثير من العلاج المهني، إن وجد.

العلاقة بين الإدمان والأمراض العقلية

اضطراب تعاطي المخدرات، المعروف باسم SUD، هو اضطراب عقلي يغير الدماغ جسديًا. تؤثر هذه التغييرات على سلوك الشخص، مما يؤدي إلى فقدان السيطرة على استخدامه للمخدرات أو السلوكيات، وهذا هو تأثير المخدرات على الجهاز العصبي. وعلى الرغم من أن الإدمان لا يعتبر من الناحية الفنية مرضًا عقليًا، إلا أنه اضطراب طبي غالبًا ما يحدث مصاحبًا للأمراض العقلية.

هل الإدمان اختيار؟
هل الإدمان اختيار؟

تعرف على

كيفية التعامل مع الزوج المدمن؛ الاجراءات التي يجب اتخاذها مع الزوج المدمن

تهديد مدمن المخدرات؛ ما هي عواقب الإجبار على الإقلاع عن الادمان؟!

الحل مع المدمن؛ ما هي مراحل التغلب على الإدمان؟!

ما هي الاضطرابات المصاحبة؟

يشير الاضطراب المتزامن إلى إصابة شخص واحد باثنين أو أكثر من اضطرابات الصحة العقلية أو الأمراض الطبية في نفس الوقت. وغالبًا ما يشار إلى الإدمان والأمراض العقلية على أنها اضطرابات متزامنة وهي شائعة جدًا. في الواقع، أظهرت الدراسات أن حوالي نصف الأفراد الذين يعانون من اضطراب عقلي مفاجئ خلال حياتهم سوف يعانون أيضًا من اضطراب عقلي متزامن والعكس صحيح.

على الرغم من أن الاضطرابات السلوكية المفاجئة والاضطرابات العقلية تحدث بشكل شائع معًا، إلا أنه لا يوجد دليل يدعم فكرة أن أحدهما يؤثر على الآخر. وتشير الأبحاث إلى الأسباب الثلاثة التالية التي تؤدي إلى حدوث اضطرابات SUD والاضطرابات العقلية الأخرى معًا بشكل شائع:

  1. لدى إدمان المخدرات والاضطرابات العقلية عوامل خطر مماثلة: مثل الوراثة أو العوامل البيئية أو الإجهاد أو الصدمة.
  2. يمكن أن تساهم الاضطرابات العقلية في حدوث اضطراب تعاطي المخدرات: أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية غالبًا ما يعتمدون على المخدرات للتطبيب الذاتي.
  3. يمكن أن يساهم تعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية في تطور اضطرابات عقلية أخرى: يمكن أن يسبب الاستخدام المتكرر للمخدرات تغيرات في الدماغ، وقد يؤدي بعضها إلى تطور الاضطرابات العقلية.

التعرف على مشكلة الإدمان|هل الإدمان مرض

قد يكون التعرف على مشكلة الإدمان في نفسك أو في شخص تعرفه أكثر صعوبة مما يبدو. بعض العلامات العامة التي تشير إلى أن الشخص يعاني من مشكلة الإدمان هي:

  • نقص ملحوظ في السيطرة على مادة أو سلوك ما
  • انخفاض التنشئة الاجتماعية أو تجاهل مجالات معينة من حياتهم
  • عدم تجنب المواقف الخطرة رغم معرفة العواقب
  • الآثار الجانبية الجسدية أو أعراض الانسحاب

خيارات العلاج من الإدمان

هناك العديد من خيارات العلاج المختلفة المتاحة اعتمادًا على تشخيص المريض واحتياجاته ورغباته. تشمل خيارات علاج الإدمان والاضطرابات النفسية الشائعة ما يلي:

إزالة السموم الطبية

هل الإدمان مرض؟ التخلص من السموم طبيًا هو المرحلة الأولى المحتملة من العلاج. وخلال هذه المرحلة، سيساعدك فريق من المتخصصين الطبيين على تجنب أعراض الانسحاب أو تقليلها عند التوقف عن تعاطي المخدرات أو الكحول.

العلاج السلوكي المعرفي|هل الإدمان مرض

في العلاج السلوكي المعرفي (CBT) ، سيساعدك أخصائي الصحة العقلية على تغيير المواقف والسلوكيات غير الصحية المرتبطة بإدمانك. ستتعلم أيضًا استراتيجيات التكيف لإدارة الرغبة الشديدة، مثل تدوين اليوميات وممارسة الرياضة والتأمل.

يمكن أن يساعدك العلاج السلوكي المعرفي أيضًا على التعامل مع أي ضغوطات أو حالات صحية عقلية جعلتك تبدأ في تعاطي المخدرات في المقام الأول. من خلال إدارة هذه المشكلات، يمكنك تقليل خطر الانتكاس بشكل كبير.

العلاج الأسري

مثل الأمراض الأخرى، يؤثر الإدمان على عائلة الشخص بأكملها. في العلاج الأسري ، ستتعلم أنت وأفراد أسرتك كيفية إصلاح العلاقات المتضررة ودعم تعافيك على المدى الطويل.

العلاج بمساعدة الأدوية

هل الإدمان مرض؟ إذا كنت مدمنًا على الكحول أو المخدرات الأفيونية أو النيكوتين، فيمكن للأطباء وصف أدوية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لتقليل الرغبة الشديدة لديك وأعراض الانسحاب. وهذا ما يسمى العلاج بمساعدة الأدوية (MAT) . يتم استخدامه عادةً جنبًا إلى جنب مع العلاج السلوكي المعرفي.

تخطيط الرعاية اللاحقة|هل الإدمان مرض

عندما تترك برنامج العلاج الخاص بك وتبدأ في بناء حياة رصينة، فسوف تواجه العديد من المحفزات. المحفزات هي المشاعر أو الأشخاص أو الأماكن أو الأشياء الأخرى التي تجعلك ترغب في تعاطي المخدرات. يمكن لفريق العلاج الخاص بك مساعدتك في التعامل مع هذه المحفزات من خلال وضع خطة للرعاية اللاحقة. ستتضمن هذه الخطة تدخلات لتعزيز صحتك ومنع الانتكاس، مثل:

  • العلاج المستمر ومجموعات الدعم
  • تمرين منتظم
  • التوجيه الغذائي
  • المساعدة في السكن أو التعليم أو العمل

يجب أن تتضمن خطة الرعاية اللاحقة أيضًا أنشطة صحية تعزز الدوبامين وتمنع الملل (وهو سبب شائع للانتكاس). وتشمل الأمثلة القراءة والرسم والبستنة والطبخ. هذه المساعي يمكن أن تصرف انتباهك عن المخدرات وتهيئك للرصانة على المدى الطويل.

هل يمكن الشفاء من الإدمان؟ هل الإدمان مرض؟

هذا سؤال صعب ويعتمد على كيفية تعريفك لكلمة “علاج”. قلة قليلة من الناس يصلون إلى الرصانة ولا ينظرون إلى الوراء أبدًا. ولكن يعاني معظم الأشخاص من فترات دائمة من الانتكاس والتعافي. في كلتا الحالتين، حتى لو توقف الشخص عن التعاطي تمامًا، فغالبًا ما يكون هناك صراع دائم لدرء الرغبة الشديدة والبقاء متيقظًا. ولهذا يجب على الفرد، بسبب تركيبته البيولوجية/النفسية، وبيئته، وتطوره، وتاريخه الشخصي، أن يتخذ قدرًا أكبر من الحذر لتجنب الانتكاس.

قد يقول المرء أنه لن “يشفى” أبدًا، بل سيختبرون عملية “الشفاء” المستمرة. مع وضع ذلك في الاعتبار، كن حذرًا من أي فرد أو مؤسسة تدعي أنها تستطيع حل مشكلة تعاطي المخدرات. ومن خلال اتباع إرشادات علاج الإدمان ، والبحث عن أفضل دعم، واستخدام الاستراتيجيات التي أثبتت جدواها، يمكن للمريض تجربة عدد أقل من الانتكاسات، والاستمتاع بفترات طويلة من التعافي، ونأمل أن يجد الرصانة الدائمة على طول الطريق.

مع خيارات العلاج من تعاطي المخدرات لكل من البالغين والأطفال، يمكنك أن تثق في قدرتنا طبياً وعلمياً على رعايتك. وإذا كانت لديك أسئلة حول الإدمان أو التشخيص المزدوج، يمكنك الاتصال بخدمة الدعم والمعلومات لدينا في مركز فيوتشر لعلاج الإدمان على الرقم 01029275503 أو إرسال رسالة نصية على صفحتنا على الفيس بوك أو الواتساب للتحدث إلى فريق الصحة العقلية ذو الخبرة. تعمل هذه الخدمة على مدار الساعة يومياً.

اعرف المزيد عن

العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.