تأثير المخدرات على الجسم

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

المخدرات، سواء كانت من النوع غير المشروع أو الموصوف طبيًا، مصممة للتأثير على عقلك وجسمك بطريقة معينة. ومع ذلك، وبصرف النظر عن آثارها الأولية، عليك أيضًا أن تنتبه إلى آثارها الجانبية وتأثير المخدرات على الجسم، خاصة عندما تسيء استخدامها وينتهي بك الأمر إلى الإدمان عليها. يمكن أيضًا أن تحدث تأثيرات ضارة فعلية مثل تلف دائم في الدماغ والجسد عند تناول المخدرات بشكل مفرط أو لفترة طويلة من الزمن دون انقطاع. كما يمكن أن تستمر الأعراض والمضاعفات الناجمة عن تعاطي المخدرات لفترة طويلة بعد التوقف عن تناولها، لذا يجب على المستخدم والمتعاطي الحذر.

تأثير المخدرات على الجسم وتأثيراتها على الدماغ والجسم

فيما يلي جدول بالمخدرات أو المواد الأكثر شيوعًا التي يستخدمها الأشخاص والتي تكون مزيجًا من المواد القانونية وغير القانونية أو الموصوفة طبيًا أو الترفيهية. وهو يوضح تأثير المخدرات على الجسم وآثار كل منهما على عقلك وجسمك.

نوع المخدرات تأثير المخدرات على الجسم تأثير المخدرات على الدماغ
الكحول يسبب القيء، والإسهال، والنعاس، وتلف الكبد، واضطراب المعدة، وتشوش الرؤية والسمع، وصعوبات في التنفس. الصداع، وتلعثم الكلام، وفقدان القدرة على الكبح، وضعف الحكم، والشرب المستمر من أجل “الشعور الطبيعي”.
الحشيش مشاكل في التنفس وزيادة معدل ضربات القلب، وضعف حركة الجسم والغثيان والقيء الشديد، ومشاكل في نمو الطفل أثناء الحمل وبعده. مشاكل المزاج، وضعف الذاكرة، وتغير الإحساس بالوقت، والأوهام، والهلوسة، وصعوبة التفكير وحل المشكلات، وتغير الحواس، والذهان.
الكوكايين النوبة القلبية، المشاكل الجنسية، أمراض القلب، نزيف الأنف، سيلان الأنف، فقدان حاسة الشم، مشاكل الرئة، وصعوبة البلع. مشاكل المزاج، والتشنجات، والسكتة الدماغية، والنوبات، والصداع، والهلوسة السمعية، والأرق، والبارانويا، والذهان، والصداع المزمن.
الكريستال ميث الغثيان والتهيج والتشنجات، وفقدان الشهية واتساع حدقة العين، وزيادة معدل ضربات القلب، وأنماط النوم المضطربة. الهلوسة، والبارانويا، وفرط الاستثارة، وفرط النشاط، والنوبات، والذعر، والسلوك العنيف، والأوهام، والذهان.
الهيروين الغثيان والقيء، وخطر الغيبوبة وجفاف الفم، والنعاس واحمرار الجلد، والحكة الشديدة وتباطؤ معدل ضربات القلب، وتباطؤ التنفس والشعور بالثقل في الأطراف. تشوش الوظيفة العقلية، وتأثيرات التهدئة، وتغيرات في كيمياء الدماغ، والانسحاب من الأنشطة الاجتماعية، وخطر تلف الدماغ الدائم.
المورفين الغثيان والقيء، والإمساك والدوار والدوخة، والنعاس وزيادة التعرق وجفاف الفم. الارتباك، وضعف التنسيق، وانخفاض الاستجابة، والنوبات، والدوخة، وتلف الدماغ المحتمل بسبب الحرمان من الأكسجين.
المهلوسات وLSD اتساع حدقة العين، احمرار الجلد، زيادة درجة حرارة الجسم، كلام مشتت وغير متماسك، تعليقات غريبة، وضعف الشهية. الأوهام، والهلوسة البصرية، وعدم الشعور بالوقت والتغيرات الذاتية، والتشنجات، والارتباك، واسترجاع ذكريات قديمة LSD، والاكتئاب الشديد، والذهان.

كما ترون، تنتج المخدرات المختلفة بشكل طبيعي تأثيرات مختلفة على عقلك وجسمك، وأكثر آثارها الجانبية شيوعًا هي الغثيان. لهذا من المنطقي أن يكون الغثيان أحد إنذارات الجسم العديدة لإعلامك بوجود خطأ ما بجانب الألم الصريح. فإن تناول الكثير من أي دواء يعتبر سمًا لجسمك (وسامًا لكليتك).

الآثار الأولية مقابل الآثار الجانبية لتعاطي المخدرات

جميع الناس يتعاطون المخدرات من أجل تجربة نوع من التأثير الأساسي. حتى “المواد” الخفيفة مثل القهوة والشاي تحتوي على مادة الكافيين (من بين مكونات أخرى) والتي تمنحك تأثيرًا محفزًا، على الرغم من أنها أقل بكثير من التحفيز الذي توفره “قهوة راكب الدراجة النارية” (وهو اسم آخر للميثامفيتامين أو القهوة المعززة بالميثامفيتامين أو الأمفيتامين).

تأثير المخدرات على الجسم والآثار الجانبية هي في الغالب نتائج ثانوية “غير مقصودة”: ومع ذلك، مقابل كل مسكن أفيوني أو جرعة عالية من الكوكايين تتناولها، تأتي مجموعة مصاحبة من الآثار الجانبية التي “ليس من المفترض أن يسببها الدواء، وفي معظم الحالات، تكون لها آثار ضارة على صحتك. وهذا يتضاعف بالنسبة لمستخدمي المخدرات الذين يسيئون استخدام المخدرات أو الأدوية التي يختارونها أو يسرفون فيها بشكل مفرط.

تختلف التأثيرات الأولية حسب طريقة التناول: هناك طرق متعددة يمكن للشخص أن يتناول بها أي نوع من المخدرات، وأكثرها شيوعًا هو ابتلاع الحبة. علاوة على الابتلاع، عادة ما يتم حقن المخدرات غير المشروعة أو استنشاقها للحصول على درجة عالية من النشوة بشكل أسرع دون أن يعيق الجهاز الهضمي العملية. من حيث التأثير الأولي، فإن الحقن يجعل الدواء أكثر فعالية بشكل فوري ويؤخر الابتلاع آثاره.

الاثار الضارة الغير متوقعة

كذلك تختلف الآثار الجانبية أيضًا حسب طريقة توصيل الدواء: يتأثر نوع الآثار الجانبية التي تمر بها أيضًا بكيفية توصيل الدواء. على سبيل المثال، يمكن أن يتسبب تدخين الكوكايين في تلف الرئة، ويمكن أن يسبب استنشاق الكوكايين نزيفًا في الأنف وفقدان الرائحة، ويمكن أن يسبب الكوكايين المبتلع تسوس الأمعاء، كما أن حقن الكوكايين يزيد من خطر الإصابة بالتهاب الكبد وفيروس نقص المناعة البشرية .

جميع الأدوية التي يساء استخدامها لها تأثير كبير على دماغك: جميع الأدوية التي يساء استخدامها أو يتم إساءة استخدامها لها تأثير على دماغك وسلوكك والذي يترجم بعد ذلك إلى آثار جانبية جسدية وأضرار ومضاعفات. التأثير الموحد الأكثر شيوعًا للمخدرات على الدماغ هو اضطراب تعاطي المخدرات، والذي يُعرف أيضًا باسم تعاطي المخدرات أو إدمان المخدرات. وذلك لأانه يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى إدمان المخدرات، مما يؤدي بعد ذلك إلى المزيد من تعاطي المخدرات مثل حلقة ردود الفعل.

الآثار الجانبية لتعاطي المخدرات
الآثار الجانبية لتعاطي المخدرات

قد يهمك

أسباب المخدرات واضرارها؛ ما هي عوامل الخطر للإدمان على المخدرات؟

أسباب تعاطي المخدرات؛ لماذا بعض الناس أكثر عرضة للإدمان من غيرهم؟!

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

ما هو إدمان المخدرات أو اضطراب تعاطي المخدرات؟

إدمان المخدرات – المعروف سريريًا باسم اضطراب تعاطي المخدرات – هو النتيجة الطبيعية أو المتقدمة لتفاقم تعاطي المخدرات بشكل متزايد. وفي الوقت نفسه، فإن تعاطي المخدرات يحدث عندما تتعاطى المخدرات كثيرًا لدرجة أنك تصبح غير حساس تجاه الجرعات العادية، مما يشجعك على الاستمرار في استخدام جرعات كبيرة بشكل متزايد حتى تصبح معتمدًا حرفيًا على الدواء حتى “تشعر بأنك طبيعي”.

آثار تعاطي المخدرات على الصحة|تأثير المخدرات على الجسم

يرتبط إدمان المخدرات وتعاطيها بمجموعة متنوعة من تأثير المخدرات على الجسم والآثار الجانبية الصحية القصيرة والطويلة الأجل. وهي تختلف اعتمادًا على نوع الدواء الذي تستخدمه، والكمية التي استهلكتها، وعدد المرات التي تناولتها فيها، وما تبدو عليه صحتك الشخصية. وبشكل عام، فإن آثار تعاطي المخدرات والاعتماد عليها يمكن أن تكون بعيدة المدى، على أقل تقدير.

أضرار المخدرات على الجسم

وقد تشمل الآثار الجانبية لإدمان المخدرات ما يلي.

  • أمراض الرئة: يمكن أن تؤدي المخدرات مثل التبغ أو النيكوتين الموجودة في السجائر الإلكترونية إلى مشاكل في الرئة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: قد يؤدي تعاطي المخدرات إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • التغيرات الهرمونية: التغيرات الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى نمو الثدي لدى الرجال.
  • ضعف المناعة: أنت أكثر عرضة للإصابة بالعدوى والمرض بسبب ضعف جهاز المناعة.
  • الإجهاد المباشر: هناك ضغط متزايد على كبدك يمكن أن يؤدي إلى تلف الأعضاء أو فشل الأعضاء تمامًا عندما يحين وقت الدفع.

الاضرار طويلة المدى

  • المشكلات العقلية: يمكن أن تسبب المخدرات تلفًا في الدماغ، وارتباكًا عقليًا، وسكتة دماغية. كما يمكن أن يسبب مشاكل في الذاكرة والانتباه واتخاذ القرار، مما يجعل الحياة اليومية أكثر صعوبة.
  • الغثيان وألم البطن: كما نوقش أعلاه، يعد الغثيان من الأعراض الشائعة لتعاطي المخدرات بسبب مدى سمية الحالة لجسمك، مما يؤدي إلى منعكس القيء وألم في البطن وفقدان الشهية وفقدان الوزن.
  • أمراض القلب: يمكنك أيضًا الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية المختلفة التي تتراوح من معدلات ضربات القلب غير الطبيعية إلى النوبات القلبية. يمكن أيضًا أن ينتهي بك الأمر إلى انهيار الأوردة والتهابات الأوعية الدموية من جميع الحقن التي تضع جسمك من خلالها.
  • الموت: إن أخطر العواقب الصحية لتعاطي المخدرات هي الموت.
آثار إدمان المخدرات على الدماغ
آثار إدمان المخدرات على الدماغ

اقرأ أيضاً

المخدرات وش تسوي؛ التأثيرات قصيرة وطويلة المدى على الجسم

كيف يفكر مدمن المخدرات؛ فهم الدماغ البشري ودورة التفكير الإدماني

متى يموت متعاطي المخدرات؛ ما هي الآثار النفسية الدائمة لتعاطي المخدرات

تأثير المخدرات على الجسم والأجهزة الداخلية

عندما تتناول عقارًا ما، فإنه يدخل إلى مجرى الدم وينتقل إلى الدماغ، مما ينتج عنه “اندفاعًا” أو “انتشاءاً” من المتعة، وكذلك إلى مناطق أخرى من الجسم. إليك ما نعلم أن المخدرات ستفعله بأجزاء الجسم المختلفة:

تأثير المخدرات على دماغك

الطريقة التي يتم بها تركيب أدمغتنا هي أنه إذا قمت بشيء ممتع، فإن عقلك سيطلب منك أن تفعل ذلك مرة أخرى. ومره اخرى. وينطبق هذا على أنشطة مثل تناول الطعام وكذلك على تعاطي المخدرات. جميع المخدرات المسببة للإدمان تنشط دائرة المتعة في الدماغ. فإذا كنت تستخدم الدواء بانتظام، فإن عقلك سوف يعتاد عليه. في الواقع، سيعمل الدواء على إعادة توصيل المواد الكيميائية في دماغك، مما يغير طريقة عملها واستجابتها للمتعة.

قد يبدأ دماغك في الحاجة إلى جرعة أعلى من الأدوية ليشعر بالآثار المبهجة. وإذا طورت قدرتك على التحمل، فقد يتطلب الأمر المزيد من الأدوية حتى تشعر أنك طبيعي. وعندما تتوقف عن تناول الأدوية، قد تواجه أعراض انسحاب كبيرة، ومؤلمة في كثير من الأحيان، في أجزاء أخرى من الجسم. وهذا يؤدي إلى الإدمان القهري.

يؤثر تعاطي المخدرات على المدى الطويل على وظائف المخ ، مما يسبب فقدان الذاكرة، وصعوبة التعلم، وضعف الحكم، وغيرها من حالات العجز المعرفي. بعض الأدوية لها آثار أكثر خطورة على الدماغ: على سبيل المثال، يعرض الكحول مستخدميه لخطر الإصابة بالخرف. كما تدمر المستنشقات خلايا الدماغ بشكل أسرع من المواد الأخرى. ويسبب الحشيش مشاكل في الذاكرة قصيرة المدى وانخفاض معدل الذكاء مع مرور الوقت.

تأثير المخدرات على رئتيك

عندما تفكر في تلف الرئة، قد تفكر على الفور في التدخين. صحيح أن تدخين الحشيش (بالإضافة إلى السجائر) يمكن أن يسبب أمراض الجهاز التنفسي والتهابات الرئة. ولكن هل تعلم أن العديد من الأدوية غير المشروعة، بما في ذلك مسكنات الألم التي تستلزم وصفة طبية، يمكن أن تعرضك لخطر الإصابة باكتئاب الجهاز التنفسي؟ يمكن للأدوية الأفيونية مثل الهيروين والأوكسيكونتين أن تحد من كمية الأكسجين التي تدخل الدماغ، ويمكن أن تسبب غيبوبة أو تلفًا دائمًا في الدماغ. في الواقع، معظم الجرعات الزائدة من المواد الأفيونية تنتج عن اكتئاب الجهاز التنفسي (قمع التنفس)، وهذا يكون تأثير المخدرات على الجسم.

أضرار المخدرات على كبدك – الأدوية سامة

إذا كنت تتناول مخدرًا مثل الهيروين، أو حتى تشرب الكحول بكثرة، فسيتعين على الكبد أن يعمل بجهد أكبر لتفكيكه. وهذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض وظائف الكبد وتلف الكبد على المدى الطويل. حيث يشكل الهيروين والستيرويدات والمستنشقات، خاصة مع الكحول، أكبر المخاطر.

أضرار المخدرات على الكلى|تأثير المخدرات على الجسم

بعض الأدوية تتداخل مع قدرة أجسامنا على تنظيم درجة الحرارة. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي استخدام أدوية الإكستاسي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم (أو انخفاض حرارة الجسم) ويمكن أن يؤدي إلى الجفاف الشديد وانهيار العضلات وتلف الكلى أو فشلها على المدى الطويل، وهذا هو تأثير المخدرات على الجسم.

تأثير المخدرات على قلبك وأمعائك

يمكن لمعظم الأدوية أن تلحق الضرر بنظام القلب والأوعية الدموية بطريقة ما، سواء كان ذلك يعني نوبة قلبية أو معدلات ضربات القلب غير الطبيعية. من المعروف أن الكوكايين، على سبيل المثال، يسبب السكتات الدماغية والنوبات القلبية والسكتة القلبية لدى متعاطيه، والتي يمكن أن تؤدي جميعها إلى الموت المفاجئ. كما يمكن أن يؤدي حقن المخدرات أيضًا إلى انهيار الأوردة والالتهابات البكتيرية في مجرى الدم وصمامات القلب.

كذلك يعتبر الغثيان والقيء على المدى القصير أساسي بعد ليلة من الشرب أو فترة من تعاطي المخدرات. لكن بعض الأدوية لها تأثيرات أخرى على الجهاز الهضمي. فالكوكايين، على سبيل المثال، يمكن أن يسبب تسوس أنسجة الأمعاء. واستخدام المواد الأفيونية يمكن أن يسبب ارتجاع الحمض وقرحة المعدة. العديد من المخدرات غير المشروعة يمكن أن تسبب فقدان الشهية، مما يؤدي إلى سوء التغذية وفقدان الوزن المفاجئ، وجميع هذه الأعراض هي جزء من تأثير المخدرات على الجسم.

التعريف بالدماغ البشري

مهما كانت المضاعفات التي تحدث لجسمك بسبب تعاطي المخدرات وتأثير المخدرات على الجسم، فمن المحتمل أن تكون ناجمة أولاً عن إدمان عقلك للمخدرات في المقام الأول. ومع ذلك، ما هو الدماغ البشري وكيف يعمل؟

هو العضو الأكثر تعقيدا في جسم الإنسان. إنه كتلة تزن 3 أرطال من المادة البيضاء والرمادية التي تقع فيها مركز كل النشاط البشري. فهو يمنحك إحساسًا بالهوية وهو ضروري لمساعي مثل إنشاء تحفة فنية أو الاستمتاع بتناول وجبة أو قيادة السيارة أو التنفس دون التفكير في الأمر وكذلك التنفس يدويًا.

ماذا يفعل الدماغ؟ الدماغ مسؤول عن تنظيم وظائف الجسم الأساسية. كما أنه يمكّنك من تفسير كل ما تواجهه أو “المحفزات الخارجية” والاستجابة لها. كما أنه يشكل كيف تتصرف. وبعبارة أخرى، عقلك هو أنت. إنه روحك. يختبر دماغك كل ما تفكر فيه وتشعر به؛ جسمك هو مجرد حاوية له.

كيف يعمل الدماغ؟

يشبه الدماغ الحاسوب العملاق، وربما يكون أكثر تعقيدًا بعدة مرات من أقوى كمبيوتر خارق موجود. فبدلاً من رقائق السيليكون والدوائر الكهربائية التي تتحكم في كل عملية، يتكون الدماغ من مليارات خلايا الدماغ المعروفة باسم الخلايا العصبية التي يتم تنظيمها في شبكات تشبه الدوائر. تعمل كل خلية عصبية كمفتاح لتدفق المعلومات.

في كل مرة تتلقى الخلية العصبية إشارات كافية من الخلايا العصبية الأخرى، فإنها تطلق إشاراتها الخاصة إلى الخلايا العصبية الأخرى. وتعمل هذه الدوائر المترابطة من أجزاء مختلفة من الدماغ إلى الحبل الشوكي والأعصاب من جميع أنحاء الجسم، كفريق واحد لإنجاز مهام مختلفة، بدءًا من تنسيق تدفق الدم إلى مكافأتك بمادة كيميائية تعرف باسم الدوبامين لتجعلك تشعر بالمتعة والنشوة عندما تكون على وشك تحقيق شيء ما.

الأضرار النفسية لإدمان المخدرات
الأضرار النفسية لإدمان المخدرات

تعرف على

نهاية مدمن المخدرات؛ هل يمكن للكحول أن يسبب ضررًا دائمًا للجسم؟

علاج المخدرات؛ أهمية استخدام الأدوية في علاج المخدرات

صفات متعاطي المخدرات؛ ما هو العلاج الناجح لتعاطي المخدرات والإدمان عليها؟

آثار إدمان المخدرات على الدماغ|تأثير المخدرات على الجسم

مفهوم الإدمان والتبعية حيث يتم استدراج دماغ الإنسان وإحاطته بخطافات الصيد كرمز خطر واستعارة لمدمن المخدرات أو خطر إدمان الكحول والقمار وتعاطي المخدرات والتدخين كمشكلة صحية عقلية. جميع المخدرات الموجودة – من النيكوتين إلى الكوكايين، والماريجوانا إلى المواد الأفيونية، وما إلى ذلك – تؤثر على دائرة “المكافأة” في الدماغ والتي تعد جزءًا من الجهاز الحوفي. فهي تسبب فيضان مادة الدوبامين الكيميائية المسؤولة عن تنظيم الحركة والعواطف ومشاعر المتعة. سيل من الدوبامين يجعلك تشعر بالنشوة أو “الارتفاع” كما لو كنت قد نجحت للتو في الاختبار أو حصلت على علاوة على الرغم من أنك استنشقت للتو خطًا من الكوك.

إذا تعاطيت عقارًا لفترة كافية، فسيبدأ جسمك في مواجهة صعوبة في العمل بدونه لأنه قد غير كيمياء دماغك بالفعل. ففي نهاية المطاف، تتداخل المخدرات مع قدرتك على اتخاذ الخيارات أو التحكم في دوافعك. وفيما يلي “أشياء مهمة يجب وضعها في الاعتبار:

الدماغ أحد الأسباب الرئيسية لإدمان المخدرات:

نعم، إن الارتفاع الذي تحصل عليه من فيضان الدوبامين في دماغك هو أحد الأسباب الرئيسية لإدمان المخدرات. لماذا؟ هذا لأنه شعور جيد جدًا لدرجة أنك لا تستطيع الحصول على ما يكفي منه. لقد تم تصميمه ليكون بهذه الطريقة لأن الدوبامين يساعد في تنظيم السلوك والأفعال البناءة من أجل بقائك أو تعزيز غرورك. من المرجح أن يكون لديك الدافع لتحقيق حلمك من خلال اندفاع الدوبامين.

من الطوعية إلى غير الطوعية|تأثير المخدرات على الجسم:

يبدأ الجميع في تعاطي المخدرات طواعية. إنها سلعة مطلوبة مثل الطعام الجيد والعقارات بسبب الأشياء التي تجعلنا نشعر بها. ومع ذلك، بمجرد تعاطيك للمخدرات في كثير من الأحيان، قد ينتهي بك الأمر إلى الرغبة الشديدة في تناولها لا إراديًا بنفس الطريقة التي يدفعك بها العطش إلى شرب الماء أو يدفعك الجوع إلى تناول الطعام. إن تعاطي المخدرات بانتظام “يؤدي إلى تطبيع” تعاطي المخدرات إلى مستوى لا إرادي، وهكذا يبدو تأثير المخدرات على الجسم.

كيف تغير المخدرات كيمياء الدماغ:

التغيرات التي تحدث في دماغك نتيجة تعاطي المخدرات هي عواقب طبيعية للاستخدام. منذ أن تطور البشر ليكونوا قادرين على التكيف. أنت تميل إلى التأقلم مع أي شيء تفعله بانتظام، بما في ذلك تعاطي المخدرات الذي يتحول إلى إدمان. والأسوأ من ذلك هو أن المخدرات تميل إلى التدخل في قدرتك على اتخاذ الخيارات، وبالتالي تحولك إلى زومبي تسيطر المخدرات على عقلك بدرجة قهرية.

تأثيرات المخدرات على سلوكك|تأثير المخدرات على الجسم

يمكن أن يؤدي إدمان المخدرات أو اضطراب تعاطي المخدرات إلى مشاكل سلوكية مختلفة ترجع جذورها إلى التغييرات التي يمكن أن يحدثها كل عقار في عقلك كلما تناولته أكثر. يتعامل معظمهم مع الإساءة المستمرة لضمان الإدمان، فكلما تناولت عقارًا أكثر. كلما زاد خطر تناول المزيد بسبب قدرة الجسم الطبيعية على تحمل وتقليل آثار أي شيء يستهلكه لفترة زمنية طويلة. وهناك اضطرابات سلوكية يمكن أن تكون قصيرة المدى أو طويلة المدى.

أضرار المخدرات على السلوك والأفعال

تشمل عادةً المشكلات التالية في جميع المجالات، وأخطر 4 مشاكل نفسية للمخدرات:

  1. تحول التعاطي إلى الإدمان: في جميع المجالات، أحد مخاطر استخدام أي عقار هو خطر الإصابة بالإدمان عليه بسبب محاولة بعض الأشخاص تجاوز دورة التحمل أو إزالة الحساسية للأدوية. حيث يستخدمون المزيد من الدواء بدلاً من تقليله. وبالتالي يعتاد الجسم على قوته.
  2. جنون العظمة: جنون العظمة الناجم عن المخدرات شائع في المخدرات مثل الكوكايين والميثامفيتامين. قد يتوصل الشخص المصاب بجنون العظمة إلى استنتاجات سريعة وينتابه مشاعر مربكة أو مزعجة لا يمكنه تفسيرها بسهولة، مما يثير غريزة الهروب أو القتال لديه.
  3. العدوانية: من تأثير المخدرات على الجسم أنه يمكن أن تسبب المخدرات مثل الميثامفيتامين العدوانية. ويمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى أعمال عنف صريحة. قد يغيرون الناقلات العصبية للسيروتونين وحمض جاما أمينوبتيريك (GABA) والنورإبينفرين والدوبامين من أجل تحفيز سلوك أكثر عدوانية.
  4. الهلوسة: يمكن أن تسبب المخدرات مثل LSD والميث والكوكايين الهلوسة أيضًا. الأمر مع الميث والكوكايين هو أن الهلوسة هي أثر جانبي أو نتيجة ثانوية لهما. أما في حالة عقار إل إس دي وأدوية الهلوسة الأخرى، فهي بدلاً من ذلك التأثير الأساسي أو الاستخدام المقصود.

الأضرار النفسية لإدمان المخدرات

تشمل تأثير المخدرات على الجسم وأضرارها النفسية ما يلي:

  1. ضعف الحكم: الكحول (يزيل الموانع ويشوه الإدراك)، الحشيش (يقلل الانتباه ويضعف الذاكرة قصيرة المدى)، الكوكايين (يجعلك مبتهجًا وقلقًا ومتقلب المزاج)، والمنشطات الطبية (تجعلك أكثر قلقًا وعدائية وجنون العظمة)، والوصفات الطبية يمكن أن تؤدي إلى الاكتئاب (وتجعلك تشعر بالنعاس). والمواد الأفيونية (التي تؤثر على تفكيرك) تؤدي إلى إضعاف حكمك.
  2. الاندفاع: عندما تبدأ في الإصابة باضطراب تعاطي المخدرات، لن تبدأ فقط في الرغبة في تناول المزيد من دواء معين تستخدمه. سوف تبدأ أيضًا في إظهار السلوك المتهور. ويمكن أن تؤدي اضطرابات التحكم في الدوافع الناجمة عن المخدرات إلى اتباع الدوافع، حتى الضارة منها، بدون قيود. كما أنه ينطوي على زيادة في المشاعر الاندفاعية أو السلوك المتهور من جانبك كمدمن.
  3. فقدان السيطرة على النفس: يجب عدم الخلط بينه وبين الاندفاع، ففقدان السيطرة على النفس أمر مختلف لأن الشخص يمكن أن يشعر باندفاع أكثر من المعتاد دون الاستسلام بالضرورة لدوافعه. وبمجرد أن يتحول إدمانك للمخدرات من سيء إلى أسوأ، فإن كل التحكم في النفس الذي يمنعك من التوقف عن تعاطي المخدرات سوف يختفي حتى لو كان ذلك يدمر نوعية حياتك.

أخبار سارة!

هناك عواقب وخيمة لكونك مدمن مخدرات. قد ينتهي بك الأمر إلى التغيب عن العمل، أو ارتكاب جرائم يعاقب عليها بسبب ضعف التحكم في الانفعالات، أو الوقوع في مشاكل أو حوادث أو الإصابات. إن إدمان المخدرات وإدمان الكحول هما المسؤولان جزئياً عن 80 بالمائة من الجرائم التي تؤدي إلى السجن. وتشمل هذه الجرائم إتلاف الممتلكات أثناء السكر، والقيادة تحت تأثير الكحول، والعنف المنزلي.

ومع ذلك، هناك أخبار جيدة! يمكن علاج اضطرابات تعاطي المخدرات أو إدمان المخدرات بشكل مثالي، والتخلص من تأثير المخدرات على الجسم. انضم إلى إعادة التأهيل من المخدرات في مراكز فيوتشر من أجل الحصول على إجازة صحية نحو التعافي اليوم. استشر فريق عمل مركز فيوتشر الآن وعالج مشاكل المخدرات في الدماغ والجسم.

إن تأثير المخدرات على الجسم والدماغ مدمرة على أقل تقدير. يمكن لأسوأ المخدرات أن تحدث تغييرات دائمة في كيمياء دماغك أو تجعلك مصابًا بجنون العظمة والوهم، وقد تصبح عنيفًا تمامًا. فإذا كنت ترغب في الحصول على إعادة التأهيل اللازمة، يوفر لك مركز فيوتشر مكانًا آمنًا للشفاء طوال شهر أو شهرين من إجازتك الصحية. اتصل بالرقم 01029275503 لمزيد من المعلومات. إننا متاحون 24 ساعة في اليوم و 7 أيام في الأسبوع. اذهب إلى فيوتشر  الآن لمساعدة جسدك وعقلك على الشفاء من ويلات تعاطي المخدرات.

اعرف المزيد عن

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

أسباب تعاطي المخدرات النفسية؛ ما هو اضطراب الصحة العقلية المتزامن؟!

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.