تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي؛ علامات خطيرة لضرورة طلب العلاج من تلف الدماغ

يزيد تعاطي المخدرات من خطر تلف الدماغ الذي لا رجعة فيه، ولكن الحصول على العلاج يمكن أن يساعدك على التوقف عن تعاطي المخدرات وتقليل المخاطر. يعرف معظم الناس أن المخدرات ضارة، ولكن كيف تؤثر على الدماغ والجهاز العصبي المركزي؟ إن فهم كيفية تأثير المخدرات على الجهاز العصبي يمكن أن يساعدك على توقع مخاطر تعاطي المخدرات وأعراض الانسحاب ومضاعفاتها المحتملة.

نظرة عامة على الجهاز العصبي المركزي

يتكون الجهاز العصبي المركزي (CNS) من الدماغ والحبل الشوكي. يقوم هذا النظام بإرسال واستقبال الإشارات من الأعصاب في جميع أنحاء الجسم، مما يسمح لك بالشعور بما هو حولك وتحريك عضلاتك. الجهاز العصبي المركزي معقد بشكل لا يصدق، مما يسمح بتدفق وتحليل الأفكار والعواطف ومفهوم الذات المعقدة. في النهاية، هذا النظام هو المسؤول عن جعلك فريدًا.

بالإضافة إلى العمليات العصبية الواعية التي يتحكم فيها الجهاز العصبي المركزي، فإنه ينظم أيضًا العديد من العمليات اللاواعية. إذ يتحكم هذا النظام في معدل ضربات القلب ومعدل التنفس وضغط الدم ودورة النوم والعديد من الوظائف الأخرى التي لا يمكنك التحكم بها بشكل واعي بشكل منتظم، فما هو تأثير المخدرات على الجهاز العصبي هذا النظام العظيم!.

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي والناقلات العصبية

تؤثر الأدوية عادة على الدماغ من خلال التأثير على الناقلات العصبية. الناقلات العصبية هي مواد كيميائية تفرزها خلية دماغية واحدة عند اتصالها بخلية دماغية أخرى وتنشط المستقبلات في الخلية الثانية. وهذا يؤثر على كيفية معالجة الدماغ للمعلومات والوظائف. تعمل الأدوية عن طريق تنشيط مستقبلات الدماغ بشكل مصطنع. وهذا يجعل المستقبلات مفرطة النشاط، مما يزيد من تأثيرها بشكل أكثر كثافة بكثير مما هو عليه في الظروف الطبيعية. وتختلف شدة الأدوية المختلفة بناءً على نوع المستقبلات العصبية التي تتفاعل معها.

الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي
الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي

قد يهمك

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

أسباب المخدرات واضرارها؛ ما هي عوامل الخطر للإدمان على المخدرات؟

ما هي الأدوية التي تؤثر على الجهاز العصبي؟

العديد من الأدوية يمكن أن تؤثر على الجهاز العصبي المركزي. تعتمد تأثيرات كل دواء على الناقلات العصبية المختلفة التي ينشطها ونوع المخدر، ولهذا فإن تأثير المخدرات على الجهاز العصبي مختلف، وذلك وفقاً لما يلي:

الكحول والبنزوديازيبينات ومثبطات أخرى

يعمل الكحول والبنزوديازيبينات عن طريق تحفيز مستقبلات GABA. عند تنشيطها، تقوم هذه المستقبلات بقمع إشارات الدماغ الأخرى. ويؤدي استخدام هذه المواد إلى تثبيط إشارات الدماغ، مما يسبب الاسترخاء بينما يبطئ العديد من العمليات الطبيعية في الجسم. ويسبب هذا التأثير العديد من الأعراض المرتبطة باستخدام الكحول ومثبطات أخرى مماثلة. تحدث أعراض مثل ثقل الكلام أو انخفاض التنسيق أو النسيان أو حتى انخفاض معدل ضربات القلب والتنفس لأن مستقبلات GABA المفرطة النشاط تقمع إشارات الدماغ في الجهاز العصبي المركزي، وهنا يكمن تأثير المخدرات على الجهاز العصبي.

القنب الهندي والحشيش|تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

العنصر النشط من القنب، أو الحشيش، ينشط مستقبلات القنب. توجد هذه المستقبلات بشكل أساسي في الحُصين والقشرة الجبهية الحجاجية. تساعد مناطق الدماغ هذه الأشخاص على تكوين ذكريات جديدة والحفاظ على الانتباه ومعالجة التصورات الحسية. وعندما يتم تحفيز هذه المستقبلات بشكل مصطنع، فإنها يمكن أن تغير الطريقة التي يُنظر بها إلى العالم وتؤدي إلى حالة من الاسترخاء. ومع ذلك، يمكن أن يؤثر أيضًا على الذاكرة والقدرة على التعلم.

الكوكايين والميثامفيتامين والمنشطات الأخرى

يعمل الكوكايين والميثامفيتامين والمنشطات الأخرى على تنشيط مستقبلات الدماغ التي تزيد من سرعة وشدة إشارات الدماغ. في حين أن العديد من مستقبلات الجهاز العصبي المركزي قد تتأثر، فإن مستقبلات الدوبامين هي النوع الرئيسي المتأثر. إذ يؤدي استخدام المنشطات إلى فرط النشاط مع الشعور بالنشاط والقدرة. كما أنه يؤثر بقوة على العمليات الطبيعية في الجسم، مثل زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم ومعدل التنفس والعمليات الفسيولوجية الأخرى. يمكن أن يسبب ذلك ضغطًا على الجسم مما قد يكون خطيرًا.

عادةً ما يعاني الأشخاص الذين يستخدمون المنشطات من فترة من فرط النشاط حيث يشعرون بالتركيز الشديد والقوة. وغالبًا ما يدفعون أنفسهم إلى ما هو أبعد مما يمكنهم فعله عادةً دون تعب. ثم يتبع هذا الانهيار وتأثير المخدرات على الجهاز العصبي، وهذه الفترة حيث تتلاشى آثار الدواء، وتسبب فترة النشاط الزائد التعب والإرهاق الشديد.

حبوب النشوة أو الاكستاسي|تأثير المخدرات على الجهاز العصبي

الإكستاسي هو الاسم الشائع الاستخدام لعقار الأمفيتامين. يؤثر عقار الأمفيتامين بشكل فريد على الجهاز العصبي المركزي، حيث يؤثر على مستقبلات السيروتونين والدوبامين والنورإبينفرين. وهذا يؤدي إلى تأثير مخدر ومنبه. نظرًا لأنه يسبب تغيرًا في إدراك الواقع ويزيد من الطاقة، فإن عقار الإكستاسي هو عقار شائع للحفلات.

حبوب LSD والمهلوسات الأخرى

غالبًا ما يشار إلى LSD والمهلوسات على أنها مخدرات. تعمل هذه الأدوية على العديد من المستقبلات ولكن يُعتقد أنها تعمل في المقام الأول من خلال التأثير على مستقبلات السيروتونين. تخلق هذه الأدوية انفصالًا عن الواقع وتأثير المخدرات على الجهاز العصبي خاص، وهو ما يسمى غالبًا “الرحلة”. يمكن أن تختلف هذه التجربة بشكل كبير في كل مرة يتم فيها استخدام الدواء ويمكن أن تكون تجربة ممتعة للغاية أو غير سارة للغاية. وعلى عكس معظم الأدوية الأخرى، لا تؤثر هذه الأدوية على كيفية إدراكك للأحداث فحسب؛ يمكنهم أن يفصلوك تمامًا عن بيئتك ويسببوا لك تجربة واقع مختلف.

الأدوية الأفيونية

الأدوية الأفيونية هي نوع من الأدوية المثبطة وتعمل عن طريق تحفيز المستقبلات الأفيونية. مثل مستقبلات GABA التي يؤثر عليها الكحول والبنزوديازيبينات، تقوم المستقبلات الأفيونية أيضًا بقمع إشارات الدماغ. ومع ذلك، تختلف تأثير المخدرات على الجهاز العصبي إلى حد ما لأن نوع المستقبل مختلف. وعلى وجه التحديد، تسبب المواد الأفيونية استرخاءً جسديًا أكثر من الاسترخاء العقلي.

تأثير المواد الأفيونية يجعلها دواء شائع الاستخدام لعلاج الألم الشديد. ومع ذلك، يمكن أن تكون المواد الأفيونية خطيرة جدًا لأنها يمكن أن تسبب بسهولة الاسترخاء الذي يؤدي إلى تباطؤ وظائف مهمة مثل التنفس إلى مستويات خطيرة أو حتى التوقف تمامًا.

علاج تلف الدماغ والجهاز العصبي المركزي
علاج تلف الدماغ والجهاز العصبي المركزي

اقرأ أيضاً

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

كيف يفكر مدمن المخدرات؛ فهم الدماغ البشري ودورة التفكير الإدماني

متى يموت متعاطي المخدرات؛ ما هي الآثار النفسية الدائمة لتعاطي المخدرات

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي طويلة المدى

يمكن أن تسبب المخدرات أضرارًا طويلة المدى للجهاز العصبي المركزي بعدة طرق. جميع الأدوية تعمل على تنشيط المستقبلات العصبية في الدماغ بشكل مفرط. وعندما يحدث هذا بشكل متكرر ومتكرر، يتكيف الدماغ مع التنشيط الزائد المستمر عن طريق تقليل حساسية المستقبلات، مما يؤدي إلى مستوى تنشيط أكثر فعالية أثناء استخدام الدواء. ومع ذلك، عند إيقاف الدواء، لا تكون المستقبلات نشطة كما ينبغي. وهذا يسبب أعراض الانسحاب حتى يتم تعديل المستقبلات.

يمكن أن يحدث نوع آخر من الضرر طويل المدى من تأثير المخدرات على الجهاز العصبي عندما يؤدي تعاطي المخدرات إلى إعادة توصيل الدماغ. وبمرور الوقت، لا تتأثر المستقبلات العصبية فقط. يمكن للدماغ في الواقع أن يغير بنيته لجعل الشخص يرغب في تناول الدواء. ويسبب هذا التأثير الرغبة الشديدة بعد الانسحاب، وهو ما تم تصميم إعادة التأهيل لعلاجه.

بالإضافة إلى التغيرات الدماغية التي يسببها الدواء، يمكن لبعض الأدوية أيضًا أن تسبب تغيرات جسدية أخرى تلحق الضرر بالدماغ. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي تناول جرعات زائدة من المواد الأفيونية إلى انخفاض الأكسجين، مما يؤثر على صحة الدماغ ووظيفته. كما أن استخدام المنشطات بشكل مفرط يمكن أن يسبب مشاكل مثل السكتة الدماغية، والتي يمكن أن تؤدي إلى تلف دائم في الدماغ. وهناك العديد من الطرق التي يمكن أن يسبب بها استخدام الأدوية المختلفة مشاكل تؤدي إلى تلف دائم في الدماغ.

علامات خطيرة لضرورة طلب العلاج من تلف الدماغ والجهاز العصبي المركزي

أفضل طريقة للعناية بتلف الجهاز العصبي المركزي وتأثير المخدرات على الجهاز العصبي هي منع حدوثه في المقام الأول. في كثير من الأحيان يكون الضرر الذي يلحق بالدماغ غير قابل للعلاج، والوقاية منه أفضل بكثير من علاجه بعد تطوره. فإذا كانت لديك علامات تشير إلى أن تعاطي المخدرات يؤثر على الجهاز العصبي المركزي، فيجب عليك التوقف عن استخدام الدواء في أقرب وقت ممكن. يمكن أن تشمل أخطر 8 علامات لتلف الدماغ، والتي تشير إلى أن المخدرات تؤثر سلبًا على دماغك ما يلي:

  1. مشاكل في الذاكرة
  2. صعوبة التعلم
  3. مشاكل في التحدث
  4. انخفاض التنسيق
  5. الهلوسة
  6. تغيرات في المزاج، مثل الاكتئاب أو القلق
  7. التحمل مع الدواء
  8. الرغبة الشديدة في تناول الدواء

ابحث عن مساعدة بشأن إساءة استخدام المخدرات والإدمان عليها

إن إدمان المواد المخدرة لا يقتصر على التغيرات السلوكية فحسب؛ ولكنها تسبب تغييرات فعلية في دماغك. وغالبًا ما يحتاج الأشخاص إلى علاج احترافي للتغلب على أعراض الانسحاب والبقاء متيقظين والتخلص من تأثير المخدرات على الجهاز العصبي. حيث يتعلم الدماغ كيفية العمل بدون مخدرات. في مركز فيوتشر، لدينا خبرة واسعة في مساعدة الأشخاص على تجنب تطور تلف الدماغ عن طريق وضع حد لتعاطي المخدرات.

إذا كنت أنت أو أحد أحبائك تكافح من أجل الإقلاع عن تعاطي المخدرات، فهذا هو الوقت المناسب للتحرك. يزيد تعاطي المخدرات المستمر من خطر تلف الدماغ الذي لا رجعة فيه، ولكن يمكن تخفيفه بالعلاج الاستباقي. يمكن أن تساعدك مراكز فيوتشر في التغلب على الإدمان من خلال برامج العلاج القائمة على الأدلة، بما في ذلك إعادة تأهيل المرضى الداخليين والاستشفاء الجزئي وخدمات الصحة العقلية. اتصل بنا اليوم لمعرفة ما إذا كان بإمكاننا تلبية احتياجاتك وبدء رحلتك لتحقيق التعافي الدائم 01029275503.

اعرف المزيد عن

الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.