علاج إدمان المخدرات بالقران

علاج إدمان المخدرات بالقران؛ ما هي مبادئ علاج إدمان المخدرات؟!

علاج إدمان المخدرات بالقران هو الارشاد والنصح الديني الذي يوجهنا جميع للصواب ويحيدنا عن الخطأ. وفي هذه الحالة هو يوجه المدمن نحو التعافي وضرورة طلب العلاج مع الاستعانة بالله والتقرب إلى الله. علاج إدمان المخدرات بالقران هو يجعل المدمن يبحث في القرآن ويتعلم خطورة الادمان وما يفعله في نفسه ومن حوله دون شعور. يتعلم أن المخدرات حرام ومن أبغض الأفعال التي لا يجب الاتجاه إليها بأي حال من الأحوال.

علاج إدمان المخدرات بالقران

من أهم ما يفعله علاج إدمان المخدرات بالقران هو عملية الارشاد والتوجيه والتعليم للمدمن. فحينما يعود المدمن إلى القرآن والسنة ويبدأ في تعلم دينه بشكل صحيح. يتعلم كيف يحافظ على نفسه وأن صحته وحياة من حوله من أهم ما يجب الحفاظ عليها، وأن الله سيسأله يوم القيامه عن عمره وصحته وحياته فيما أفناها. يعلمنا علاج إدمان المخدرات بالقران أن نبحث عن العلاج واختيار المكان الصحيح لطلب العلاج. وضرورة استعادة حياتنا الطبيعية والابتعاد عن ما يذهب العقل والدين.

خطوات علاج إدمان المخدرات بالقران

علاج إدمان المخدرات بالقران لا يعني مطلقاً أن العلاج من الادمان يعتمد على القرآن. فالادمان مرض دماغي ونفسي يتطلب تدخل طبي وعلاجي، إنما علاج إدمان المخدرات بالقران يشير إلى ضرورة العودة إلى المنهج الاسلامي وتعلم الدين الصحيح. واستخدام الارشاد الديني في التقرب إلى الله وتعلم كيفية طلب العلاج وضرورة التعافي والحذر من الانتكاس. القرآن الكريم وسنة الرسول عليه الصلاة والسلام تحثنّا دوماً على حماية أنفسنا وذوينا. وتعلمنا الحلال والحرام، وأن هذه المحرمات هي مخاطر كامنة تتسبب في عواقب وخيمة للفرد والاسرة كما هو الحال مع المخدرات.

خطوات علاج إدمان المخدرات بالقران تبدأ بالرجوع إلى الدين والتقرب إلى الله، والاستعانة بالله على طلب العلاج في المكان المخصص لذلك، واتباع بعض الخطوات الأساسية التي تؤهل المدمن للتعافي وهي:

أعراض إدمان المخدرات

تبدأ العديد من حالات إدمان المخدرات من خلال التجربة في المواقف الاجتماعية. هناك اعتقاد خاطئ بأن مجرد تجربة الدواء مرة واحدة يمكن أن يكون غير ضار، ولكن هذا غير صحيح. يمكن أن تظهر التبعيات والإدمان على الأشخاص منذ المرة الأولى التي يتعاطون فيها المخدرات وهذا ما تتعلمه عند بدأ علاج إدمان المخدرات بالقران، وتتطور مراحل الادمان في كثير من الأحيان دون أن يكون المستخدم على علم تام بالتغيير. في حين أن خطر الإدمان يمكن أن يختلف تبعا لنوع المخدرات المستخدمة، فإن أعراض الإدمان غالبا ما تكون هي نفسها. يشملوا:

  • الاستخدام المنتظم للدواء . يمكن أن يكون هذا شهريًا أو أسبوعيًا أو حتى كل ساعة.
  • الشعور بأن الاستخدام ضروري للعمل بشكل طبيعي أو أنه ضروري لقضاء وقت ممتع أو قضاء اليوم.
  • الحاجة إلى المزيد من الدواء للحصول على نفس التأثير أو أعلى.
  • تغيير سلوكك من أجل الحصول على الدواء أو شرائه مثل عدم الوفاء بالالتزامات في العمل، أو تجنب التفاعلات العائلية أو الاجتماعية، أو اقتراض أو سرقة الأموال من أجل شراء الدواء.
  • مشاكل في المدرسة أو في العمل مثل عدم الحضور، أو الحضور متأخرا أو الأداء الضعيف.
  • سوء الصحة أو المظهر والتغيرات الجسدية مثل زيادة الوزن أو فقدانه، أو سوء الصحة والنظافة، أو عدم الاهتمام بالمظهر
  • التغيرات في السلوك – السلوك المعادي للمجتمع، وعدم الحفاظ على العلاقات مع الأصدقاء والعائلة، أو قلة الطاقة أو التحفيز أو عدم وجودها على الإطلاق، أو التكتم بشأن دخول غرفتهم أو مع من يقضون وقتهم.
  • التغيرات المالية – الحاجة إلى المال دون أي سبب واضح، أو الاقتراض أو السرقة أو المقامرة من أجل الوصول إلى المزيد من المال.
مبادئ علاج إدمان المخدرات
مبادئ علاج إدمان المخدرات

قد يهمك

مصحة علاج إدمان المخدرات؛ ما هي افضل مصحه لعلاج الادمان؟!

ابني بيشرب مخدرات؛ كيف أقنع ابني بالعلاج في مركز إعادة التأهيل من الإدمان

مستشفيات علاج الإدمان في السعودية؛ وكيفية منع الانتكاس بعد إعادة التأهيل

مبادئ علاج إدمان المخدرات|علاج إدمان المخدرات بالقران

من أهم المبادئ التي تتبعها المراكز العلاجية الموثوقة ووفقاً لعلاج إدمان المخدرات بالقران، هذه خطوات علاج الإدمان والاساسيات اللازمة:

1. لا يوجد علاج مناسب لجميع الأفراد

إن مطابقة إعدادات العلاج والتدخلات والخدمات مع المشاكل والاحتياجات الخاصة لكل فرد أمر بالغ الأهمية لنجاحه النهائي في العودة إلى الأداء الإنتاجي في الأسرة ومكان العمل والمجتمع.

2. يجب أن يكون العلاج متاحًا بسهولة

نظرًا لأن الأفراد المدمنين على المخدرات قد يكونون غير متأكدين من دخول العلاج، فإن الاستفادة من الفرص عندما يكونون مستعدين للعلاج أمر بالغ الأهمية. فقد يتم فقدان المتقدمين المحتملين للعلاج إذا لم يكن العلاج متاحًا على الفور أو لم يكن من السهل الوصول إليه.

3. يلبي العلاج الفعال الاحتياجات المتعددة للفرد، وليس فقط تعاطي المخدرات

لكي يكون العلاج فعالاً، يجب أن يعالج تعاطي الفرد للمخدرات وأي اضطرابات طبية ونفسية واجتماعية ومهنية وقانونية مرتبطة به. بجانب علاج إدمان المخدرات بالقران.

4. يجب تقييم خطة علاج وخدمات الفرد بشكل مستمر وتعديلها حسب الضرورة

للتأكد من أن الخطة تلبي احتياجات الشخص المتغيرة. فقد يحتاج المريض إلى مجموعات مختلفة من الخدمات والعلاج والتعافي. بالإضافة إلى الاستشارة أو العلاج النفسي، قد يحتاج المريض في بعض الأحيان إلى الدواء، وخدمات طبية أخرى، والعلاج الأسري، وتعليم الأبوة والأمومة، وإعادة التأهيل المهني، والخدمات الاجتماعية والقانونية. ومن الضروري أن يكون نهج العلاج مناسبًا لعمر الفرد وجنسه وعرقه وثقافته.

5. البقاء في العلاج لفترة زمنية كافية أمرًا بالغ الأهمية لفعالية العلاج

وتعتمد المدة المناسبة للفرد على مشاكله واحتياجاته. تشير الأبحاث إلى أنه بالنسبة لمعظم المرضى، يتم الوصول إلى عتبة التحسن الكبير بعد حوالي ثلاثة أشهر من العلاج. بعد الوصول إلى هذه العتبة، يمكن أن يؤدي العلاج الإضافي إلى مزيد من التقدم نحو التعافي وعلاج إدمان المخدرات بالقران. ونظرًا لأن الأشخاص غالبًا ما يتركون العلاج قبل الأوان، فيجب أن تتضمن البرامج استراتيجيات لإشراك المرضى وإبقائهم في العلاج.

6. الاستشارة (الفردية و/أو الجماعية) والعلاجات السلوكية الأخرى

هذه مكونات حاسمة للعلاج الفعال للإدمان. في العلاج، يعالج المرضى قضايا التحفيز، وبناء المهارات اللازمة لمقاومة تعاطي المخدرات، واستبدال أنشطة تعاطي المخدرات بأنشطة بناءة ومجزية غير تعاطي المخدرات، وتحسين قدرات حل المشكلات. كما يسهل العلاج السلوكي العلاقات الشخصية وقدرة الفرد على العمل في الأسرة والمجتمع.

7. الأدوية عنصر مهم في علاج العديد من المرضى

خاصة عندما تقترن بالاستشارات والعلاجات السلوكية الأخرى. يعد الميثادون وليفو ألفا أسيتيل ميثادول (LAAM) فعالين جدًا في مساعدة الأفراد المدمنين على الهيروين أو المواد الأفيونية الأخرى على استقرار حياتهم وتقليل تعاطيهم غير المشروع للمخدرات. يعد النالتريكسون أيضًا دواءً فعالاً لبعض مدمني المواد الأفيونية وبعض المرضى الذين يعانون من إدمان الكحول. بالنسبة للأشخاص المدمنين على النيكوتين، يمكن أن يكون منتج بديل النيكوتين (مثل اللاصقات أو العلكة) أو الدواء عن طريق الفم (مثل البوبروبيون) عنصرًا فعالاً في العلاج. وبالنسبة للمرضى الذين يعانون من اضطرابات عقلية، يمكن أن تكون العلاجات السلوكية والأدوية ذات أهمية بالغة.

8. التشخيص والعلاج المزدوج|علاج إدمان المخدرات بالقران

يجب على الأفراد المدمنين أو الذين يتعاطون المخدرات والذين يعانون من اضطرابات عقلية متزامنة أن يعالجوا كلا الاضطرابين بطريقة متكاملة. نظرًا لأن الاضطرابات الإدمانية والاضطرابات العقلية غالبًا ما تحدث في نفس الشخص، فيجب تقييم المرضى الذين يعانون من أي من الحالتين وعلاجهم من حدوث النوع الآخر من الاضطراب.

9. إزالة السموم الطبية هي فقط المرحلة الأولى من علاج الإدمان

لا تفعل التخلص من السموم في حد ذاتها سوى القليل لتغيير تعاطي المخدرات على المدى الطويل. تعمل إزالة السموم الطبية على إدارة الأعراض الجسدية الحادة للانسحاب المرتبطة بالتوقف عن تعاطي المخدرات بأمان. في حين أن إزالة السموم وحدها نادرا ما تكون كافية لمساعدة المدمنين على تحقيق الامتناع عن تعاطي المخدرات على المدى الطويل، فهي بالنسبة لبعض الأفراد مقدمة قوية للعلاج الفعال من إدمان المخدرات، وعلاج إدمان المخدرات بالقران.

10. لا يلزم أن يكون العلاج طوعيًا ليكون فعالاً

الدافع القوي يمكن أن يسهل عملية العلاج. ولكن يمكن للعقوبات أو الإغراءات في الأسرة أو بيئة العمل أو نظام العدالة الجنائية أن تزيد بشكل كبير معدلات دخول العلاج والاحتفاظ به ونجاح تدخلات العلاج بالقوة من تعاطي المخدرات.

11. يجب مراقبة احتمالية تعاطي المخدرات أثناء العلاج بشكل مستمر

يمكن أن تحدث هفوات في تعاطي المخدرات أثناء العلاج. إن المراقبة الموضوعية لتعاطي المريض للمخدرات والكحول أثناء العلاج، مثل تحليل البول أو اختبارات أخرى، يمكن أن تساعد المريض على مقاومة الرغبة في تعاطي المخدرات. يمكن لمثل هذه المراقبة أيضًا أن توفر دليلًا مبكرًا على تعاطي المخدرات بحيث يمكن تعديل خطة علاج الفرد. تعد التغذية الراجعة للمرضى الذين ثبتت إصابتهم بتعاطي المخدرات غير المشروعة عنصرًا مهمًا في المراقبة.

12. عملية التعافي طويلة الأمد

يمكن أن يكون التعافي من إدمان المخدرات عملية طويلة الأمد ويتطلب في كثير من الأحيان حلقات متعددة من العلاج
كما هو الحال مع الأمراض المزمنة الأخرى، يمكن أن تحدث الانتكاسات لتعاطي المخدرات أثناء أو بعد فترات العلاج الناجحة. قد يحتاج الأفراد المدمنون إلى علاج طويل الأمد وحلقات متعددة من العلاج لتحقيق الامتناع عن التعاطي على المدى الطويل واستعادة الأداء الكامل. وغالبًا ما تكون المشاركة في برامج دعم المساعدة الذاتية أثناء وبعد العلاج مفيدة في الحفاظ على الامتناع عن تعاطي المخدرات.

شرح برنامج إعادة التأهيل من إدمان المخدرات|علاج إدمان المخدرات بالقران

يعد إدمان المخدرات – سواء على الأدوية الموصوفة قانونيًا أو أي مجموعة كبيرة من المواد غير القانونية – مشكلة كبيرة في العالم كله. فهو يؤثر على مئات الآلاف من الأشخاص ويودي بحياة الآلاف كل عام، كما أنه يفرض ضغطًا كبيرًا على خدمات الطوارئ والرعاية الاجتماعية والشرطة والعديد من الهيئات العامة الأخرى. ومع ذلك، هناك جانب مشرق لهذه الصورة، في شكل عدد متزايد من الخدمات والمرافق الممتازة لعلاج إدمان المخدرات وعلاج إدمان المخدرات بالقران التي تعمل في جميع أنحاء البلاد لتغيير حياة المستخدمين وإعادتهم إلى طريق الصحة والسعادة، وتتضمن أهم 9 برامج شاملة للعلاج ما يلي:.

برنامج إعادة التأهيل من إدمان المخدرات
برنامج إعادة التأهيل من إدمان المخدرات

موضوعات تهمك

كيف اعالج مدمن رافض العلاج؛ كيفية المساعدة دون تمكين المدمن من إدمانه!

العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

1- العلاج بمساعدة الأدوية

عندما يعاني الأفراد من أعراض الانسحاب ويحتاجون إلى الحصول على وصفة طبية من الطبيب لمساعدتهم على التعامل معها، يمكنهم الحصول على العلاج المدعوم بالأدوية (MAT). يتلقى الأفراد عادةً علاجًا مدعومًا بالأدوية أثناء عملية التخلص من السموم. وذلك لأن التخلص من السموم هو عملية تخليص الجسم من المواد. وبالتالي، خلال عملية التخلص من السموم يعاني الأفراد أكثر من غيرهم من أعراض الانسحاب.

في حين أن العلاج المدعوم بالأدوية يحدث في المقام الأول أثناء التخلص من السموم، فإن بعض مرضى إعادة التأهيل يستمرون في تلقي أدوية الانسحاب الموصوفة طبيًا أثناء إعادة التأهيل لمساعدتهم على إدارة أي أعراض انسحاب باقية. بعض الأدوية الطبية الشائعة التي يستخدمها الأشخاص لعلاج أعراض انسحاب المواد الأفيونية تشمل البوبرينورفين والميثادون والنالتريكسون. تعتبر أكامبروسيت وديسولفيرام ونالتريكسون من الأدوية الشائعة التي يستخدمها الأشخاص عند تلقي العلاج المدعوم بالأدوية من إدمان الكحول والإدمان.

البوبرينورفين|علاج إدمان المخدرات بالقران

يعمل هذا الدواء ضد الرغبة الشديدة عن طريق منع المستقبلات الأفيونية. كما أنه مفيد لأولئك الذين يعانون من مستويات أعلى من الألم أثناء التخلص من السموم. ويرجع ذلك إلى آثاره المسكنة للألم. ومع ذلك، فهو قادر على القيام بذلك دون أن يكون لديه القدرة على إنتاج مشاعر النشوة الممتعة.

يعمل على تثبيط مستقبلات الدماغ، المقترنة بعدم القدرة على التسبب في الضعف، ويقلل من احتمالية إساءة استخدامه، على التوالي. فغالبًا ما يوصى باستخدام البوبرينورفين لأولئك الذين يعانون من الإدمان على الأدوية المسكنة للألم . ومن المفارقات، بسبب وظيفتها المماثلة على المستقبلات العصبية.

الميثادون

يحتوي هذا الدواء أيضًا على بعض خصائص تخفيف الألم ولكنه يعتبر مضادًا أفيونيًا كاملاً. من بين جميع أدوية MAT، يعتبر الميثادون هو الأكثر تنظيمًا من قبل إدارة الغذاء والدواء. والجانب الإيجابي لهذا الدواء العلاجي هو أنه يأتي في عدة أشكال إدارية مختلفة، مثل الأقراص أو السوائل. ومع ذلك، فإن إعطاء جرعة آمنة وفعالة يتطلب دقة تحت الإشراف.

على الرغم من أنه قد يكون خيارًا شائعًا لأولئك الذين يعانون من إدمان الهيروين، إلا أنه يوصى عادةً بالاستخدام المطول. قد يستغرق الأمر ما يصل إلى عام كامل أو أكثر حتى يصبح فعالاً بشكل كامل مع علاج إدمان المخدرات بالقران. بالإضافة إلى ذلك، يأتي الميثادون مع تحذير من بعض الانسحاب بعد التوقف.

النالتريكسون

النالتريكسون هو أيضًا مضاد أفيوني يستخدم للعلاج الدوائي طويل الأمد. إنه مفيد بشكل خاص لأولئك الذين يجدون صعوبة في الحفاظ على التعافي من الناحية السلوكية، أو الذين بدأوا للتو علاج إعادة التأهيل. فإذا تعاطى المدمن هذا الدواء، وانتكس، فلن يتحقق الارتفاع المتوقع من المادة الأفيونية. سبب آخر لشعبيته أثناء إعادة التأهيل هو إمكانية حقنه شهريًا، أو كقرص يومي إذا كان ذلك مفضلاً. وغالبًا ما يناسب هذا الخيار الشهري العديد من برامج العلاج بشكل أفضل بسبب اتساقها ومتطلبات السلامة للمساعدة التي يجب الحصول عليها.

2- برامج العلاج السكني للإدمان|علاج إدمان المخدرات بالقران

العلاج السكني هو شكل من أشكال علاج المرضى الداخليين نتيجة فهم علاج إدمان المخدرات بالقران. والفرق الوحيد بين العلاج السكني والعلاج القياسي للمرضى الداخليين هو أن العلاج السكني أكثر عرضية وأقل تنظيماً. وهنا في مراكز فيوتشر تم تصميم برامجنا العلاجية السكنية لإيواء المرضى الحاليين والمحتملين الذين يواجهون إدمانًا شديدًا. ومن أنواع الحالات التي سيتم قبولها في برامج العلاج الداخلي هي تلك التي لا يستطيع فيها الفرد المصاب أن يعيش حياة طبيعية في المنزل أثناء استكمال العلاج والبقاء رصينًا. والأفراد الذين يكافحون من أجل البقاء متيقظين ويحضرون علاج إدمان المخدرات أثناء إقامتهم في المنزل هم أيضًا مرشحون رائعون لبرامج العلاج السكنية لدينا.

في كثير من الأحيان، يعاني مرضى علاج الإدمان السكني الذين يعانون من إدمان المخدرات أيضًا من اضطرابات الصحة العقلية في نفس الوقت. يواجه العديد من الأفراد الذين يحضرون برامجنا العلاجية السكنية أيضًا إدمانًا متعددًا للمواد. وبغض النظر عن ذلك، فإن برامجنا العلاجية الداخلية يمكنها التعامل مع مثل هذه الإدمانات المعقدة والشديدة في ضوء علاج إدمان المخدرات بالقران.

3- برنامج العيادات الخارجية المكثف

الفرق بين برامج العيادات الخارجية العادية وبرامج العيادات الخارجية المكثفة (IOPs) هو شدة العلاج. برنامجنا المكثف للمرضى الخارجيين (IOP) هو برنامج إعادة التأهيل المتوسط. وبالتالي، فإن الأفراد الذين يعانون من إدمان متوسط المستوى وأي مشاكل متزامنة تتعلق بالصحة العقلية والتي ليست شديدة بما يكفي لحضور علاج إدمان المرضى الداخليين أو السكنيين. ولكنها شديدة جدًا بحيث لا يمكن علاجها الأساسي في العيادات الخارجية يجب أن يحضروا برنامج IOP.

تسمح برامج العيادات الخارجية المكثفة لمرضاها بالعيش في منازلهم عندما لا يحضرون مركز إعادة التأهيل. ولكن يجب على مرضى برنامج العيادات الخارجية المكثف حضور مركز إعادة التأهيل لمدة ثلاث إلى أربع ساعات تقريبًا يوميًا، أو ثلاثة أيام في الأسبوع. وبمجرد أن يكمل مرضى IOP علاج الإدمان، يمكنهم الحصول على علاج إضافي من أحد برامج العيادات الخارجية القياسية لدينا إذا اختاروا ذلك. كما يمكن لخريجي IOP لدينا حضور أحد برامج العيادات الخارجية القياسية لدينا للحفاظ على تعافيهم.

4- برنامج العيادات الخارجية|علاج إدمان المخدرات بالقران

لا تتطلب برامج العيادات الخارجية أن يعيش مرضى علاج الإدمان في مراكز إعادة التأهيل أثناء تلقي الرعاية. تعد برامج العيادات الخارجية القياسية أقل تنظيمًا وكثافة بكثير من جميع برامج المرضى الداخليين والخارجيين الأخرى. في الواقع، يتم تنفيذ برامج العيادات الخارجية لمدة ساعتين فقط في اليوم لبضعة أيام في الأسبوع. وبالتالي، يجب على الأفراد الذين يعانون من الإدمان الخفيف والذين يحتاجون فقط إلى بعض الرعاية للتعافي أن يحضروا أحد برامج العيادات الخارجية لدينا نتيجة فهم علاج إدمان المخدرات بالقران.

الأفراد الذين يحضرون العلاج في العيادات الخارجية لديهم حالات إدمان خفيفة يمكن مراقبتها أسبوعيًا. في الواقع، يجتمع المعالجون وأخصائيو الإدمان في مراكز فيوتشر مع مرضى العمليات الجراحية لدينا عدة مرات في الأسبوع للتأكد من أنهم يبقون على المسار الصحيح من أجل تعافيهم. وتركز العديد من برامج علاج العيادات الخارجية لدينا على جلسات العلاج الفردية والجماعية التي تقدم تقييمات نفسية. من خلال بناء اتصالات مع المعالجين وغيرهم من الأشخاص في العلاج الجماعي، سيكون لدى متخصصي العلاج لدينا فهم أفضل لما يحتاج العملاء إلى الاستمرار في القيام به للحفاظ على تعافيهم.

5- علاج التشخيص المزدوج|علاج إدمان المخدرات بالقران

في حالة حدوث تعاطي المخدرات واضطرابات الصحة العقلية معًا، نوصي بأن يتلقى الأفراد المساعدة من برنامج علاج الإدمان ذو التشخيص المزدوج في ضوء علاج إدمان المخدرات بالقران. يعالج هذا البرنامج كلا من تعاطي المخدرات واضطرابات الصحة العقلية في وقت واحد لضمان التعافي الأكثر فعالية.

السبب وراء أهمية علاج كلتا الحالتين ضمن الاضطرابات المتزامنة في وقت واحد هو أن اضطرابات الصحة العقلية واضطرابات تعاطي المخدرات المتزامنة تؤدي إلى تحفيز بعضها البعض. وبالتالي، إذا اختار شخص يعاني من اضطراب في الصحة العقلية واضطراب تعاطي المخدرات علاج الحالات واحدة تلو الأخرى بدلاً من علاجها في وقت واحد، فمن المرجح أن يؤدي الاضطراب العقلي أو اضطراب المواد المصاحبة المستمر إلى ظهور الاضطراب المعالج في ذلك الوقت مرة أخرى. ولذلك، فإن الطريقة الأكثر فعالية لعلاج الاضطرابات النفسية وتعاطي المخدرات المتزامنة هي القيام بذلك في وقت واحد.

أهمية العلاجات المتنوعة للإدمان
أهمية العلاجات المتنوعة للإدمان

موضوعات ذات صلة

أسعار كبسولة الإدمان وكيف يتم تركيبها تحت الجلد؟

كبسولة تزرع تحت الجلد لعلاج الإدمان من مستشفي فيوتشر

كورس علاج الإدمان لسحب سموم المخدرات في المنزل ومراحل سحب المخدرات

6- برنامج التثقيف الأسري ودعم علاج الإدمان

عندما يتأثر أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء بالإدمان، فإن من حولهم يشعرون أيضًا بآثاره. يمكن للفرد المدمن أن يهاجم ويدمر علاقاته مع الأشخاص الأقرب إليه. ومن أجل مساعدة هؤلاء الأفراد المدمنين على إصلاح تلك الروابط، تقدم مراكز فيوتشر برنامجًا عائليًا مكثفًا لمدة أربعة أيام. كما تركز جلسات العلاج الأسري لدينا على مساعدة الأفراد في علاج الإدمان وأسرهم على إرساء أساس للتعافي الناجح في ضوء علاج إدمان المخدرات بالقران. ونحن هنا في مراكز فيوتشر نعتقد أن العلاج الأسري ضروري للتعافي الكامل لمرضانا. ومن خلال تعليم أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين لماذا أصيب أحبائهم بإدمان المخدرات، فإننا نعمل على تغيير العقليات وكذلك إصلاح أي علاقات مكسورة.

7- اجتماعات 12 خطوة|علاج إدمان المخدرات بالقران

يمكن للاجتماعات المكونة من 12 خطوة أن تساعد الأشخاص الذين يعانون من جميع أنواع الإدمان. تغطي برامج علاج الإدمان وعلاج إدمان المخدرات بالقران لدينا هنا في مراكز فيوتشر الخطوات الـ 12 التي ثبت أنها ضرورية لتغيير عقلية الأفراد المدمنين. برامج علاج الإدمان المكونة من 12 خطوة هي برامج روحانية بطبيعتها. وبالتالي، فإن برامج علاج الإدمان المكونة من 12 خطوة تشجع المرضى على التطلع إلى العودة إلى الله من أجل الراحة.

8- برامج علاج إدمان الشباب

يعالج برنامج إعادة تأهيل الشباب البالغين مشكلات تعاطي المخدرات بين المراهقين والشباب والبنات في أوائل العشرينات من عمرهم. ويميل الشباب إلى البدء في تعاطي المخدرات لعدد من الأسباب. فعلى سبيل المثال، يبدأ العديد من الشباب في تعاطي المواد بشكل مزمن بسبب ضغط الأقران. وقبل أن يعرف هؤلاء الأفراد ذلك، يتحول تعاطيهم المزمن للمخدرات إلى إدمان المخدرات.

غالبًا ما يتعاطى الشباب أيضًا المواد المخدرة لأنهم في مرحلة من حياتهم حيث يكتشفون أنفسهم للتو. كما أن دماغ الشباب البالغين لم يكتمل نموه بعد. فإن أدمغة الشباب غير المتطورة تجعلهم أكثر خطورة من كبار السن. وهذا يعني أن الشباب هم أكثر عرضة لخطر تعاطي الكحول والمخدرات. من أسباب تعاطي المخدرات وإساءة الاستخدام عند المراهقون والشباب في المدارس الثانوية والكليات أيضًا استخدام الأدوية الموصوفة المنشطة مثل أديرال لمساعدتهم على التركيز في المدرسة. علاوة على ذلك، قد يلتزم الرياضيون المراهقون والشباب بتعاطي المخدرات ليكونوا أقوى وأكثر فعالية في الألعاب الرياضية.

أهمية العلاجات المتنوعة للإدمان|علاج إدمان المخدرات بالقران

يبدو الإدمان مختلفًا بالنسبة لكل شخص يواجهه. ولهذا السبب، يعرف موظفونا هنا في مراكز فيوتشر أن طريق كل مريض إلى التعافي لن يكون هو نفسه. نحن نفهم أن التعافي يعني التركيز على الصحة العقلية والجوانب الجسدية والعاطفية لكل حالة إدمان نتعامل معها.

لقد اكتشفنا أيضًا أن تنويع علاجاتنا يسمح للمرضى بالتعافي بشكل أكثر اكتمالًا وكفاءة في جميع المجالات. من خلال تطوير جميع علاجاتنا، وجدنا أن تطبيق عدة علاجات في نفس الوقت له أهمية أيضًا. سيقوم موظفونا بتقييم كل حالة لتحديد الحالات التي سيكون لها التأثير الأكثر ديمومة.

هنا في مراكز فيوتشر، نحن نؤمن بأجواء الطبيعة والخبرات الطبية في علاج تعاطي المخدرات. نحن نؤمن أيضًا بالمتخصصين والأطباء المدربين جيدًا الذين يساهمون بشكل كبير في مقدار النجاح الذي حققناه. لقد ساعدوا مرضانا على التعافي تمامًا من إدمانهم على المخدرات واضطرابات الصحة العقلية المصاحبة لهم.

يعمل طاقم العمل في مراكز فيوتشر على مدار الساعة لتوفير أعلى مستوى من الرعاية. ولدينا خبراء في العديد من أنواع الإدمان المختلفة. تشمل هذه الأنواع من إدمان المواد إدمان الكحول ، والإدمان على العقاقير الطبية، والهيروين ، والكوكايين ، والميثامفيتامين الكريستالي . إلى جانب القدرة على علاج أنواع معينة من الإدمان، يستطيع مرضانا الإقامة في منشأة إعادة تأهيل على أعلى مستوى. للمزيد من المعلومات تواصلوا معنا عبر صفحتنا على الفيس بوك أو الواتساب. ومن خلال الاتصال بنا مباشرة 01029275503.

اعرف المزيد عن

لصقات علاج الإدمان؛ وما هي محاذير استخدام لاصقات علاج الإدمان؟!

لاصقة تبطيل المخدرات؛ هل يمكن إساءة استخدام لاصقة بوترانس؟!

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.