أهداف الوقاية من المخدرات

أهداف الوقاية من المخدرات، ماذا لو لم تكن مستعدًا للإقلاع عن تعاطي المخدرات أو الكحول؟

علاج الإدمان يشمل مجموعة واسعة من التدخلات ومراحل العلاج التي تهدف إلى مساعدة الشخص على التعافي من إدمان الكحول والمخدرات. لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع، بل يصمم غالبًا لتلبية الاحتياجات الفردية. وهذه هي أهداف الوقاية من المخدرات

تاريخياً، كان هناك افتراض بأن الإدمان نتيجة لضعف الشخصية أو الفجور، لكن هذا ليس صحيحًا. الإدمان يؤثر على وظائف المخ والكيمياء، مما يجعل الشخص يشعر برغبة شديدة في استخدام المواد المخدرة. للتغلب على هذا الاضطراب الطبي المعقد، يلزم علاج متخصص بجانب أهداف الوقاية من المخدرات.

التعافي هو مسعى مدى الحياة ويختلف من شخص لآخر. يشمل التعافي تحسين الصحة والعافية والسعي لتحقيق الإمكانيات الكاملة. يمكن أن يكون الامتناع عن جميع المواد المخدرة هو السبيل لبعض الأفراد، بينما يمكن لآخرين الانخراط في تقنيات الحد من الضرر والأنماط السلوكية الصحية دون الامتناع الصارم. فالإدمان ليس عيبًا في الشخصية، بل هو اضطراب طبي يحتاج إلى عناية ودعم متخصص. يهدف العلاج وأهداف الوقاية من المخدرات إلى مساعدة الأشخاص على التغلب على الرغبة الشديدة والامتناع عن تعاطي المواد، ويتضمن مراحل متعددة لتحقيق هذه الأهداف.

ما هو علاج الإدمان؟ أهداف الوقاية من المخدرات

علاج الإدمان وأهداف الوقاية من المخدرات يشمل مجموعة واسعة من التدخلات والمراحل التي تستهدف مساعدة الأفراد على التغلب على إدمان المخدرات والكحول. هذه العلاجات تتضمن الرعاية الطبية، الاستشارة، التعليم، والعلاج النفسي، وتشمل طرق العلاج السلوكي.

في بعض الحالات، يمكن للفريق الطبي وصف دواء للأفراد لمساعدتهم في تخفيف أعراض الانسحاب والرغبة الشديدة. نوع الدواء يختلف حسب نوع المادة المخدرة المستخدمة. على سبيل المثال، يُستخدم بعض الأدوية في علاج إدمان المواد الأفيونية. وعند علاج الإدمان، يُعالج غالبًا أيضًا المشاكل الصحية العقلية المصاحبة. الكثيرون الذين يعانون من إدمان يشعرون بالاضطرابات النفسية المتزامنة، مثل القلق أو الاكتئاب. في بعض الحالات، يمكن أن يكون التعاطي المخدرات استجابة لهذه الاضطرابات.

تبدأ المرحلة النشطة من علاج الإدمان بعد مرحلة إزالة السموم الأولية. هنا، يتعلم الأفراد تغيير أنماط تفكيرهم واستخدام استراتيجيات سلوكية جديدة. العلاج يمكن أن يساعد في التعامل مع الرغبة الشديدة والضغوطات المختلفة، بما في ذلك القلق والصراعات الشخصية. وغالبًا ما يجري الأفراد جلسات استشارة فردية أو عائلية، حيث يُعالج تأثير الإدمان على العلاقات الأسرية. الاستشارة الأسرية تساهم في إصلاح العلاقات التالفة بسبب الإدمان وتساعد في تجنب المشكلات الشخصية المحتملة نتيجة الإدمان. دعم الأسرة يلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على الرصانة.

التخلص من السموم
التخلص من السموم

قد يهمك

دور المجتمع في الوقاية من المخدرات؛ وأهمية الحاجة إلى برامج إعادة التأهيل

حلول تعاطي المخدرات، اسباب تعاطي المخدرات وأهمية تعليم المراهقين حول المخاطر

رسالة إلى مدمن مخدرات؛ كيفية التعافي من الإدمان وتجنب العواقب

ما هي أهداف الوقاية من المخدرات ومراحل علاج الإدمان؟

كل مرحلة في علاج الإدمان وأهداف الوقاية من المخدرات لها أهداف محددة تساهم في مساعدة الأفراد على تحقيق التعافي. لنلقي نظرة على أهم 3 أهداف لمراحل العلاج:

1. التخلص من السموم:

  • – الهدف: تطهير الجسم من المواد السامة المتراكمة بسبب تعاطي المخدرات أو الكحول.
  • – الأهمية: تهدف هذه المرحلة إلى الحفاظ على سلامة الشخص وتقليل الأعراض الانسحابية.
  • – الإجراءات: يتم تصميم خطة خاصة لكل فرد تعتمد على تاريخ التعاطي والاحتياجات الصحية. يمكن تقديم دعم طبي للتعامل مع الأعراض.

2. إعادة التأهيل: أهداف الوقاية من المخدرات

  • – الهدف: متابعة العمل نحو التعافي المستدام وإدارة الرغبة الشديدة في التعاطي من أهداف الوقاية من المخدرات.
  • – الأهمية: في هذه المرحلة، يتم تغيير أنماط التفكير وتطوير استراتيجيات سلوكية صحية.
  • – الإجراءات: يمكن الانضمام إلى برنامج إعادة تأهيل داخلي أو خارجي. يشمل العلاج التحليل الشخصي وتعلم الآليات الجديدة للتكيف ومواجهة الضغوط.

3. إصلاح الأضرار المرتبطة بالإدمان:

  • – الهدف: التعامل مع الآثار الشاملة للإدمان على الجوانب الشخصية والمالية والقانونية والاجتماعية.
  • – الأهمية: هذه المرحلة تساعد في تجاوز المشكلات المرتبطة بالإدمان وإعادة بناء الحياة.
  • – الإجراءات: يتم التعاون مع معالج أو مستشار للتخطيط للمستقبل، ومناقشة الأهداف والتطلعات، والعمل على إصلاح العلاقات الأسرية والمجتمعية.

كل مرحلة تمثل خطوة مهمة في رحلة التعافي من الإدمان، والتعاون مع فريق العلاج والدعم الصحي يلعب دورًا حاسمًا في تحقيق أهداف الوقاية من المخدرات.

الرعاية اللاحقة| أهداف الوقاية من المخدرات

بعد مراحل علاج الإدمان الأولية، يصبح الاهتمام موجهًا نحو الرعاية اللاحقة. إذ بعد مشاركتهم في العلاج الرسمي لإدمان المخدرات أو الكحول، يختار العديد من الأفراد متابعة جلسات العلاج الفردي أو الجماعي أو العائلي لعدة شهور أو سنوات. يمكن أن تكون هناك أيضًا خيارات أخرى مثل مجموعات دعم الأقران مثل مدمني الكحول المجهولين (AA) أو المدمنين المجهولين (NA). بعض الأفراد ينضمون أيضًا إلى فرق الرصانة، وهي برامج تدريب منظمة تعتمد على الإيمان أو تخصصها لمجموعة سكانية معينة.

إضافة إلى ذلك، يمكن أن يحتاج العديد من الأشخاص إلى استمرار الرعاية الصحية النفسية، بما في ذلك إدارة الأدوية تحت إشراف طبيب أو طبيب نفسي. وقبل أن ينتهي علاج إعادة التأهيل، يتم تطوير خطة رعاية لاحقة تساعدك في المضي قدمًا في رحلتك نحو التعافي. هذا العلاج المستمر يساعدك على البقاء مركزًا على أهداف الوقاية من المخدرات ويسهم في الحفاظ على رصانتك.

بعد الخروج من إعادة التأهيل، يتطلع الأشخاص إلى تحديد أهداف الوقاية من المخدرات الشخصية تساعدهم على التقدم في عملية التعافي. تلك الأهداف تشمل إصلاح العلاقات مع الأصدقاء أو أفراد الأسرة، البحث عن أصدقاء جدد يدعمون تعافيك، إعادة بناء مسار معيشي جديد، تطوير مهنة جديدة، استكشاف هوايات واهتمامات جديدة.

من المهم أن تكون على علم بالتحديات التي قد تواجهها خلال مراحل علاج الإدمان. تختلف هذه التحديات من مرحلة لأخرى وتشمل الرغبة في التعاطي، التوتر، الضغوط الاجتماعية، وغيرها. يمكن أن تكون الانتكاسات جزءًا من هذه الرحلة، ومع الدعم الصحيح، يمكن التغلب عليها والمضي قدمًا نحو التعافي.

إعادة التأهيل
إعادة التأهيل

اقرأ أيضاً

نصائح للتخلص من إدمان المخدرات؛ أسباب التعاطي وكيفية التعامل معه

نصائح عن إدمان المخدرات؛ مخاطر عدم علاج إدمان المخدرات

علاج إدمان المخدرات بالقران؛ ما هي مبادئ علاج إدمان المخدرات؟!

أهداف الوقاية من المخدرات

من أهم أهداف الوقاية من المخدرات تشمل:

  1. التوعية: زيادة الوعي حول المخاطر المرتبطة بتعاطي المخدرات وآثارها على الصحة والحياة الشخصية.
  2. تعزيز القيم والمهارات: تعليم الأفراد المهارات الحياتية والقيم القوية التي تجعلهم أكثر قدرة على مواجهة الضغوط واتخاذ قرارات صحية.
  3. إقامة بيئة صحية: خلق بيئة اجتماعية وبيئية تدعم السلوك الصحي وتقلل من تواجه الأفراد للمخدرات.
  4. تقديم دعم اجتماعي: توفير دعم اجتماعي ونفسي للأفراد، وخاصة لأولئك الذين يعانون من ضغوط اجتماعية أو نفسية تزيد من احتمالية تعاطي المخدرات.
  5. تشجيع الرياضة والأنشطة البدنية: تعزيز نمط حياة نشط يقلل من احتمالية التعاطي ويعزز الصحة البدنية والنفسية.
  6. تنمية مهارات التحدث والاستماع: تعليم الأفراد كيفية التعبير عن مشاعرهم والبحث عن دعم عند الحاجة بدلاً من اللجوء إلى المخدرات.
  7. تشجيع الانخراط في الأنشطة الإيجابية: توجيه الأفراد نحو الهوايات والأنشطة التي تساعدهم على قضاء وقتهم بشكل إيجابي وممتع دون اللجوء لتعاطي المخدرات.
  8. توفير معلومات موثوقة: ضمان وصول الأفراد إلى مصادر موثوقة للمعلومات حول المخدرات وتأثيرها.
  9. مكافحة الوصول: تقييد الوصول إلى المخدرات وزيادة مراقبة توزيعها.
  10. تشجيع التواصل الأسري: تعزيز التواصل الصحي داخل الأسرة لمناقشة مشاكل التعاطي وتقديم الدعم.

تحقيق أهداف الوقاية من المخدرات يساهم في تقليل انتشار تعاطي المخدرات وتحقيق مجتمعات صحية وآمنة.

ماذا لو لم تكن مستعدًا للإقلاع عن تعاطي المخدرات أو الكحول؟

قد لا تكون في حالة ذهنية متحمسة للغاية عندما تبدأ علاج الإدمان. يدخل العديد من الأفراد العلاج بعد حدث طبي بسبب ضغط أفراد الأسرة، كجزء من برنامج المحكمة، أو محفزات “خارجية” أخرى. قد لا تشعر بدافع شخصي قوي لتصبح متيقظًا وتبقى كذلك. قد تدرك أنك بحاجة إلى أنواع معينة من المساعدة ولكنك تشعر بالتردد في بدء طرق العلاج المكثف مثل التخلص من السموم أو إعادة التأهيل للمرضى الداخليين.

مركز فيوتشر يوفر لك برامج تعافي توجيهية ودعمًا مهمًا، بغض النظر عن حالتك الذهنية الحالية. إذا كنت قلقًا بشأن تعاطي المخدرات أو الكحول، فيمكن أن يساعدك أخصائي تعاطي المخدرات. ليس مطلوبًا منك التوقف عن تعاطي المخدرات والكحول قبل الدخول في العلاج. بدلاً من ذلك، سيناقش أخصائيك مخاوفك وأهدافك العلاجية. إنهم يعملون معك لتطوير خطة رعاية شخصية تلبي احتياجاتك.

بعد التحدث إلى أحد المتخصصين، قد تقرر التسجيل في برنامج إعادة التأهيل للمرضى الداخليين أو الخارجيين. ويمكنك العمل مع معالج أو مستشار في عيادة خارجية. بعض الأطباء يقدمون طرق علاجية مثل المقابلات التحفيزية، والتي تهدف خصيصًا إلى مساعدة الأفراد في العثور على محفزاتهم “الداخلية”.

يمكنك أيضًا اختيار البدء في طلب الدعم من خلال مجتمعك المحلي أو الروحي بدلاً من المشاركة في علاج الإدمان الرسمي على الفور. ينضم البعض إلى مجموعات دعم الأقران ، مثل  زمالة المدمنين المجهولين وهي مجموعات دينية ويسهلها أشخاص آخرون في مرحلة التعافي. احصل على المساعدة اليوم – اتصل بنا على 01029275503 الآن لمعرفة المزيد عن علاج الإدمان والخدمات المتاحة بالقرب منك.

اعرف المزيد عن

علاج المدمن بالقوه الجبريه، وهل هذه الطريقة تنجح في علاجه؟

مركز لعلاج إدمان البنات في مصر؛ ماذا نعالج في برنامجنا العلاجي للفتيات؟

مركز إعادة تأهيل مدمني المخدرات؛ وما هي أوراق اعتماد فريق الأطباء والمستشارين؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.