الفرق بين البيثيدين والنالوفين

الفرق بين البيثيدين والنالوفين؛ تأثير النالوفين والبيثيدين وتطور التحمل والاعتماد

البيثيدين هو نوع من المسكنات الأفيونية الاصطناعية ويُعتبر نسخة اصطناعية من النالوفين. يعمل البيثيدين عن طريق محاكاة وظيفة الإندورفين، وهي مادة كيميائية تلعب دورًا في تحفيز السعادة وتقليل الألم. يتم إنتاج الإندورفين بشكل طبيعي في الجسم خلال الأنشطة مثل ممارسة الرياضة الشاقة، والتعرض للضغط العاطفي، وتجربة الألم، وحتى خلال النشوة الجنسية، مما يمنح الإنسان شعورًا طبيعيًا بالسعادة، ولكن ما هو الفرق بين البيثيدين والنالوفين؟.

ومع ذلك، تكون تأثيرات البيثيدين أقوى بكثير من تأثيرات الإندورفين، مما يجعله مسكنًا أفيونيًا فعالًا. ويشتهر للبيثيدين أيضًا اسم “Meperidine” بصورة عامة، بينما يتواجد تحت اسم العلامة التجارية “Demerol®”. وتاريخيًا، تم استخدام البيثيدين لمعالجة الألم الحاد والمزمن، بما في ذلك أثناء الولادة وبعدها. واستخدم الاطباء البيثيدين أيضًا في العمليات الجراحية. ومع ذلك، فإنه يشكل مخاطر إدمان كبيرة وبالتالي قد لا يكون الخيار الأول للعلاج الدوائي على المدى الطويل.

الآثار الجانبية لتعاطي البيثيدين

بصورة خاصة، الآثار الجانبية والمخاطر المرتبطة باستخدام البيثيدين مرتفعة ومن الأفضل استخدام بدائل أقل خطورة. في الواقع، في عام 2003، قامت منظمة الصحة العالمية بإزالة البيثيدين من قائمة الأدوية الأساسية النموذجية، مشيرةً إلى أن “النالوفين هو المادة الأفيونية القوية المفضلة”، لذلك سنتحدث عن الفرق بين البيثيدين والنالوفين.

يجب ملاحظة أن البيثيدين تم تصنيفه ضمن الجدول الأول بموجب قانون الأدوية والمواد الخاضعة للرقابة (CDSA)، مما يعني أن استخدامه قانوني فقط عند وصفه من قبل مختص طبي مرخص. ويمكن أن يؤدي البحث عن المخدرات وحيازتها غير القانونية إلى عواقب قانونية جادة، بما في ذلك السجن.

فيما يتعلق بالإساءة والتحمل والتبعية، لاحظ الاطباء أنه مع مرور الوقت يتطور التحمل والرغبة في الاعتماد على البيثيدين. وهذا يعني أن الأشخاص الذين يتعاطون البيثيدين عادة ما لا يبدؤون بهذا الشكل من تلقاء أنفسهم. قد يتم وصف البيثيدين لهؤلاء الأفراد من قبل محترفي الرعاية الصحية، ولكن مع الوقت، يمكن أن يتطور التحمل والرغبة الشديدة في تناول البيثيدين عند محاولة الانسحاب.

لماذا يسبب البيثيدين الإدمان؟

قد يكون هناك أيضًا حالات حيث لا يكون البيثيدين فعالًا بنفس القدر كما كان في البداية، مما يجعل بعض المستخدمين ينتقلون إلى سوء استخدام الوصفة الطبية الخاصة بهم. يبحث بعض مستخدمي المواد الأفيونية عن مواد أخرى تمتلك تأثيرات مشابهة، مثل البيثيدين، وهذا يمكن أن يزيد من مشكلة التعاطي.

بغض النظر عن العوامل الاجتماعية والاقتصادية أو العمر أو الجنس أو الوظيفة، يمكن لأي شخص أن يكون عرضة لخطر التعاطي والاعتماد على المواد، خاصة عندما يتعلق الأمر بمادة شديدة الإدمان مثل البيثيدين.

على سبيل المثال، تمت دراسة استخدام البيثيدين بين الأطباء ووجد أن ربع البلاغات عن حالات تعاطي المخدرات التي تم التبليغ عنها لمجلس المهن الطبية وطب الأسنان تتعلق بالبيثيدين. وهذا يبرز أن المحترفين الذين لديهم إمكانية الوصول إلى مواد مثل البيثيدين عرضة لخطر التعاطي والاعتماد. فما هو الفرق بين البيثيدين والنالوفين؟

الاعتماد يمكن أن يتطور نتيجة الاستخدام المنتظم للبيثيدين، وهذا يتضمن سلوكيات البحث عن المخدرات وظهور أعراض انسحاب عند عدم تناول المادة. تحديدًا، يؤدي الاستخدام المنتظم والمستمر للبيثيدين إلى تطور التحمل، مما يجعل المستخدم يحتاج إلى تناول كميات أكبر من المادة في محاولة للحصول على نفس مستوى الارتفاع الذي كانوا يحصلون عليه من قبل. ومع استمرار هذه العملية، يزيد خطر الإدمان.

أعراض انسحاب البيثيدين
أعراض انسحاب البيثيدين

قد يهمك

الفرق بين النالوفين والترامادول، ومن هو الأكثر خطورة؟

دكتور إدمان النالوفين، وأهم برامج مركز فيوتشر لعلاج ادمان المخدرات

ازاي ابطل النالوفين، هل يمكن علاج إدمان النالوفين في المنزل؟

سلبيات الاعتماد على البيثيدين وجرعة زائدة

كما يحدث مع أي نوع من الإدمان، تظهر علامات سوء الاستخدام بشكل واضح على الصعيدين النفسي والجسدي والاجتماعي. قد يتمثل ذلك في التغييرات في السلوكيات، مثل فقدان الأمانة، أو تغير في العادات اليومية والاجتماعية، والعزلة، أو التغيرات الملحوظة في الوزن، سواء زيادة أو نقصانًا. وبالرغم من أن العلامات الجسدية لسوء استخدام البيثيدين قد تكون متأثرة بالطريقة التي يتم بها تناوله (مثل الحقن أو التدخين) والتي توضح الفرق بين البيثيدين والنالوفين، فإن بعض العلامات الشائعة تشمل:

  • انقباض حدقة العين.
  • الارتباك وصعوبة التركيز.
  • صعوبة البقاء مستيقظًا أو “الإيماء”.
  • آلام في المعدة.
  • أعراض تشبه أعراض الإنفلونزا.
  • القلق أو التوتر العصبي.
  • آلام في العضلات والعظام.
  • ألم في الجسم.

تناول جرعة زائدة من البيثيدين يمكن أن يكون خطيرًا للغاية ويترتب عليه آثار صحية خطيرة. ذلك يشمل:

  • – اكتئاب الجهاز التنفسي.
  • – تضيق حدقة العين.
  • – انهيار القلب والأوعية الدموية.
  • – نوبة قلبية.

يزداد خطر الجرعة الزائدة والآثار الضارة عند مزج البيثيدين مع مثبطات أخرى للجهاز العصبي أو منشطات أخرى، مثل الكحول.

أعراض انسحاب البيثيدين| الفرق بين البيثيدين والنالوفين

إن التعامل مع اعتماد البيثيدين يمكن أن يؤدي إلى أعراض الانسحاب، التي تتضمن تغييرات في الحالة المزاجية، والانفعالات، والصحة الجسدية. هذه الأعراض يمكن أن تتراوح من الانزعاج البسيط والتهيج والشعور بمرض إلى النوبات وخطر الوفاة. لهذا السبب، يجب على الأشخاص الذين يعانون من الاعتماد الجسدي على البيثيدين البحث عن دعم طبي عندما يتوقفون عن استخدامه بانتظام.

على الرغم من أن بعض الأشخاص قد يكونون قادرين على التعافي بمفردهم، يحتاج معظمهم إلى الدعم لبدء عملية التعافي والحفاظ على تغييراتهم. يعتبر الدعم من الأحباء جزءًا مهمًا من هذه العملية، بالإضافة إلى الدعم الطبي والنفسي.

قد يحتاج بعض الأشخاص إلى إزالة السموم من جسدهم طبيًا، وهذا يتطلب مراقبة من قبل محترفي الرعاية الصحية. بينما قد يفضل البعض الآخر برامج العلاج المعتمدة على البرامج، مثل Al-Anon أو NARCotics Anonymous. تختلف الاحتياجات من شخص لآخر، ولذلك يجب على الأفراد البحث عن النوع المناسب من الدعم والعلاج الذي يناسبهم في مرحلة معينة من تعافيهم. وهنا يكمن الفرق بين البيثيدين والنالوفين.

إذا كنت تعاني من اعتماد البيثيدين أو أي نوع من الإدمان، وتفكر في البدء بعملية التغيير والتعافي، فمن الهام التحدث مع طبيبك حول الخيارات المتاحة والبحث عن الدعم اللازم لك في مجتمعك. هناك العديد من البرامج والخدمات المتاحة للمساعدة في تحقيق النجاح في هذا الطريق.

تأثير النالوفين والبيثيدين وتطور التحمل والاعتماد

تناول مخدرات أفيونية مثل النالوفين حتى مرة واحدة على الأقل يمكن أن يثير مسألة التحمل والتعاطي. هذا ينطبق على معظم الأدوية الأفيونية عندما يتم تناولها بانتظام على مر الزمن، سواء لأغراض ترفيهية أو طبية للتخفيف من الألم. في الواقع، يتم وصف النالوفين غالبًا للأشخاص الذين أصبحوا يتحملون تأثير مخدرات أفيونية أخرى لإدارة الألم، وفقًا لتقارير Mayo Clinic. عندما يكتسب شخص ما تحملًا للمورفين، يمكن أن يحدث ذلك بسرعة، ولن يمضي وقت طويل حتى يصبح الجسم والدماغ معتمدين على هذا الدواء. وهذا الفرق بين البيثيدين والنالوفين.

إدارة مكافحة المخدرات تصنف النالوفين كمادة تابعة للرقابة على أعلى مستوى، وتصنفها في الجدول الثاني، وذلك بسبب احتمالية عالية للإعتماد الجسدي والنفسي على هذا الدواء.

طريقة تناول النالوفين (مثل الابتلاع، أو التدخين، أو الاستنشاق، أو الحقن) تؤثر على سرعة تأثير الدواء. يتم نقل النالوفين بسرعة إلى الدورة الدموية عند تدخينه أو استنشاقه أو حقنه، بمقدار أكبر من تناوله عن طريق الفم. وفقًا لجمعية السلامة على الطرق السريعة (NHTSA)، يبدأ تأثير النالوفين عادة في الفترة بين 15 دقيقة وساعة، ويستمر لمدة 4 – 6 ساعات.

تأثير النالوفين على الدماغ
تأثير النالوفين على الدماغ

اقرأ أيضاً

أضرار حقن النالوفين، ما هي مخاطر النالوفين وطرق علاجه؟

الفرق بين النالوفين والمورفين وطرق علاج كلاً منهم في مركز فيوتشر

إدمان حقن النالوفين، وما هي أعراض التعاطي والانسحاب أثناء التعافي؟

تأثير النالوفين على الدماغ| الفرق بين البيثيدين والنالوفين

عندما يصبح شخصًا معتمدًا على النالوفين، يعني ذلك أن دوائر الدماغ قد تغيرت نتيجة تفاعلات الدواء وتعديل الكيمياء الطبيعية. عندما يتدفق النالوفين إلى الدورة الدموية، يمتلأ المستقبلات الأفيونية في الدماغ والجهاز العصبي المركزي. يتأثر الدوبامين، الناقل العصبي الذي يلعب دورًا في التجربة البيولوجية للمتعة، وبالتالي يقل نبض القلب ومعدل التنفس وضغط الدم ودرجة حرارة الجسم.

الشخص الذي يتناول النالوفين يمكن أن يشعر بالاسترخاء والراحة والتخفيف من الألم. مع مرور الوقت، يتعود الدماغ على هذا الشعور، وتتغير بعض المسارات في الدماغ على المستوى البيولوجي. هذا يعني أن الدماغ قد يعتمد على النالوفين لتحقيق هذا الشعور بالسعادة، مما يدفع الشخص لتناول المزيد من الدواء وإنشاء مسار مختصر جديد لتحقيق الرضا. تصبح صعبة بالنسبة للدماغ الاستمرار في إنتاج الدوبامين والنواقل العصبية الأخرى بمعدلاتها الطبيعية بدون تأثير النالوفين.

الفرق بين البيثيدين والنالوفين

البيثيدين والنالوفين هما عبارة عن دوائين يستخدمان لعلاج الإدمان على المواد الأفيونية وتقليل الأعراض المرتبطة بهذا الإدمان. إليك الفرق بين البيثيدين والنالوفين بالتفاصيل:

الفرق بين البيثيدين والنالوفين البيثيدين النالوفين
**التركيب الكيميائي:** – البيثيدين: هو دواء يحتوي على مادة نشطة تسمى “البيثيدين”. – النالوفين: يحتوي على مادة نشطة تُعرف باسم “النالوكسون”.
**الاستخدام:** – البيثيدين: يُستخدم لعلاج إدمان المواد الأفيونية مثل الهيروين والنالوفين. – النالوفين: يُستخدم أساسًا كعامل إنقاذ لعكس تأثيرات جرعات زائدة من المواد الأفيونية. يُستخدم أيضًا في برامج علاج الإدمان.
**كيفية العمل:** – البيثيدين: يعمل عن طريق تثبيط تأثيرات المواد الأفيونية ويقلل من الرغبة في تناولها. – النالوفين: يعمل عن طريق منع مادة الأفيون (مثل الهيروين) من التفاعل مع مستقبلات الأفيون في الدماغ.
**طريقة الاستخدام:** – البيثيدين: يُعطى عادة عن طريق الفم كجرعة يومية. – النالوفين: عادةً ما يُحقن بالعضل أو يُعطى عبر الوريد كجزء من إسعاف طبي لعكس تأثير جرعات زائدة من المواد الأفيونية.
**آثار جانبية:** – كلا الدوائين يمكن أن يسببا آثار جانبية مثل غثيان، تقيُّأ، إسهال، صداع، وضغط دم منخفض. – كلا الدوائين يمكن أن يسببا آثار جانبية مثل غثيان، تقيُّأ، إسهال، صداع، وضغط دم منخفض.
**توافر الدواء:** – البيثيدين: يمكن العثور عليه في صورة دواء عادي. – النالوفين: يكون عادةً متاحًا بوصفة طبية ويُستخدم بشكل مراقب.

يرجى ملاحظة أن استخدام هذه الأدوية يجب أن يتم تحت إشراف طبي محترف، ولا يجب أبدًا تناول أي دواء دون استشارة الطبيب. للمزيد من المعلومات، اتصلوا بفريق مركز فيوتشر على الرقم 01029275503.

اعرف المزيد عن

أعراض الجرعة الزائدة من النالوفين؛ كيف تعرف أن الشخص يتعاطي النالوفين؟!

النالوفين وتحليل المخدرات؛ الاثار الجانبية لخلط النالوفين بالأدوية الأخرى

خطورة إدمان النالوفين وهل يمكن علاجه بدون ألم؟

5 1 vote
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
2 تعليقات
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
العتيبي
العتيبي
1 شهر

لو سمحت لو حد بياخد النالوفين ومش عارف يبطل هل ينفع يبطل في البيت ولا لازم يخش مصحه

thefutureeg
المدير
1 شهر
Reply to  العتيبي

شكراً على مرورك بموقع فيوتشر للطب النفسي وعلاج الادمان
انصحك بقراءه هذا المقال https://thefutureeg.com/treating-an-addict-by-force/

Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.