التعامل مع المراهق المدمن

التعامل مع المراهق المدمن؛ هل الاضطرابات النفسية تؤدي إلى ادمان المراهقين؟

بشكل طبيعي، يسعى المراهقون إلى استكشاف طرق التعامل مع التغيرات الشديدة التي يواجهونها في حياتهم. ومع ذلك، عندما تصبح المخدرات وسيلة للتكيف مع هذه التحديات، فإن ذلك قد ينطوي على عواقب وخيمة. فما هي طرق التعامل مع المراهق المدمن

اقرا: علاج ادمان المخدرات للبنات؛ الفرق بين علاج إدمان الرجال والنساء

من الجدير بالذكر أنه حتى إذا كان لديك الشك في أن ابنك المراهق يتعاطى المخدرات، فمن الممكن بالفعل أن يقلل من استخدامه لها أو يتوقف تمامًا. يشاركنا الدكتور ديفيد باكر، الحاصل على دكتوراه في علم النفس السريري، ببعض الأفكار حول أسباب إدمان المراهقين والتعامل مع المراهق المدمن ويقدم نصائح حول كيفية التعامل مع مشكلة المخدرات في الأسرة.

اقرا: طرد المدمن من البيت؛ كيف تتوقف عن تمكين المدمن؟

أسباب ادمان المراهقين

هناك عدة أسباب قد تدفع المراهقين لتعاطي المخدرات، يجب ان تعلمها قبل البحث عن طرق التعامل مع المراهق المدمن، وتشمل:

  1. تخفيف التوتر العاطفي: يلجأ بعض المراهقين إلى تعاطي المخدرات كوسيلة لتخفيف الضغوط العاطفية التي يواجهونها في حياتهم اليومية.
  2. الشعور بالسيطرة: يمكن أن يشعر المراهقون بزيادة في السيطرة عند تعاطيهم المخدرات، مما يجعلهم يفضلون هذا الشعور.
  3. الشعور بالانتماء: قد يعتقد بعض المراهقين أن تعاطي المخدرات يجعلهم ينتمون أكثر إلى مجموعاتهم الاجتماعية ويعزز العلاقات مع أصدقائهم.

اقرا؛ علاج إدمان السيدات، تأهيل النساء بعد العلاج: الرعاية اللاحقة والوقاية من الانتكاسات

علامات تعاطي المراهقين لمعرفة التعامل مع المراهق المدمن

على الرغم من أن الكثير من المراهقين قد يجربون المخدرات لفترة وجيزة، إلا أن زيادة التعاطي المتكرر يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة. فمن الأمور التي ينبغي ملاحظتها:

  • – قضاء الوقت في أماكن يمكن أن تكون فيها المخدرات متواجدة بكثرة.
  • – تدهور الأداء الدراسي أو التخلي عن الأنشطة المدرسية.
  • – التشاجر المتكرر مع الأصدقاء.
  • – الانسحاب أو السرية المتزايدة.
  • – الاستخدام الواضح للمخدرات في المنزل.
  • – تجنب المواقف الصعبة أو ابتكار الأعذار لتجنبها.
خطوات تساعدك في التعامل مع المراهق المدمن
خطوات تساعدك في التعامل مع المراهق المدمن

قد يهمك

لصقة أعراض الانسحاب؛ نصائح فريق فيوتشر بشأن البوبرينورفين

مصحات نفسية خاصة في مصر؛ كيف تستعد لتبدأ رحلة العلاج النفسي

دار رعاية نفسية؛ أهمية العلاج النفسي طويل الأمد

طرق التعامل مع المراهق المدمن

في مواجهة مشكلة تعاطي المخدرات في الأسرة، يمكن اتباع الخطوات التالية في طرق التعامل مع المراهق المدمن:

  1. التواصل المفتوح: يساعد التحدث بصراحة وبدون تحفظات في إنشاء بيئة مرنة ومتعاونة. يجب أن يشعر كل فرد في الأسرة بأنه جزء من عملية الحل، وليس مواجها لها.
  2. التعبير عن المشاعر: يمكن استخدام عبارات مثل “أشعر بأنك غير عادي في الآونة الأخيرة” بدلاً من التهديدات المباشرة. هذا يفتح باب الحوار ويساعد في فهم الأسباب وراء تعاطي المخدرات.
  3. الاستماع بعناية: يجب على أفراد الأسرة الاستماع إلى تجارب المراهقين بدون الحكم المسبق. فهم الأسباب وراء تعاطي المخدرات يمكن أن يساعد في تقديم الدعم الصحيح.
  4. تقديم المعرفة: يمكن لأفراد الأسرة مناقشة تأثيرات المخدرات على الصحة والعقل والعواقب القانونية المحتملة. هذا يساعد في تعزيز الوعي واتخاذ قرارات أفضل.
  5. البحث عن طرق للمواجهة: يمكن مناقشة استراتيجيات للرفض بشكل ذكي إذا واجه المراهق ضغوطًا لتجربة المخدرات. كما يمكن البحث عن مصادر الدعم المتاحة مثل المرشدين المدرسيين أو الخدمات الاستشارية.
  6. التجربة والتعديل: لا يوجد حلاً واحدًا يناسب الجميع. يجب تجربة الأساليب المختلفة وتعديلها وفقًا لاحتياجات الأسرة. الاستمرار في العمل بجد وبصبر يمكن أن يؤدي إلى تقليل الأضرار وتحسين العلاقات داخل الأسرة.

اقرا: كبسولات النالتريكسون؛ مدي فعالية النالتريكسون في علاج الادمان

كيف تساعد المراهق بجانب التعامل مع المراهق المدمن

يمكن اتباع خطوات محددة لمساعدة المراهقين على الشعور بالتحسن وبناء عادات صحية بجانب التعامل مع المراهق المدمن، وتشمل:

  • التحدث عن المشاعر: يجب تشجيع المراهقين على التعبير عن مشاعرهم بصراحة ودون خوف، حيث يمكن أن يساعدهم ذلك في التعامل مع التوتر والضغوط العاطفية.
  • التعاون في اتخاذ القرارات: يجب تشجيع المراهقين على المشاركة في عملية اتخاذ القرارات بدلاً من فرض الأوامر عليهم، مما يساعدهم على بناء الثقة بالنفس والمسؤولية.
  • تشجيع المشاركة في الأنشطة الإيجابية: يمكن دعم المراهقين للمشاركة في الأنشطة الرياضية والفنية والثقافية، حيث يمكن لهذه الأنشطة تقديم مخرج صحي وممتع للتعبير عن النفس وتخفيف التوتر.
  • قضاء وقت ممتع معًا: يجب تخصيص بعض الوقت للقضاء مع المراهقين والقيام بأنشطة يختارونها معًا، مما يساعد في بناء العلاقات العائلية وتعزيز الارتباط العاطفي.

من الطبيعي تمامًا أن تشعر بالقلق بشأن ابنك المراهق ومشكلة المخدرات، وهذا يمكن أن يؤثر على حياتك بشكل كبير. ومع ذلك، يجب أن تتذكر أن القلق الزائد قد يزيد من التوتر لديك وعند ابنك، مما يجعل من الصعب التعامل مع الوضع بشكل فعّال.

اقرا: زرع كبسولة منع المخدرات؛ هل زراعة كبسولة النالتريكسون لها أضرار؟

تعامل مع نفسك قبل التعامل مع المراهق المدمن

لا تنسى أهمية العناية بنفسك في هذه الأوقات الصعبة. يجب أن تبقى في حالة جيدة من أجل دعم ابنك والتفاعل معه بشكل فعّال والتعامل مع المراهق المدمن بشكل صحيح، إليك بعض الطرق البسيطة لتهدئة نفسك والعناية بها:

  1. كتابة المشاعر: يمكنك كتابة مخاوفك وأفكارك في مجلة، وتقسيمها إلى قائمة بسيطة، مما قد يساعد في تحليلها بشكل أفضل.
  2. وضع خطة: حاول وضع خطة خطوة بخطوة لمواجهة المشكلة، مما يمكن أن يعطيك شعورًا بالتحكم والاستعداد.
  3. استخدام تطبيقات للتوتر: يمكن استخدام تطبيقات مثل WorryTime لمساعدتك على إدارة القلق والتوتر بشكل أفضل.
  4. الاسترخاء والتسلية: قم بقضاء بعض الوقت كل أسبوع في القيام بنشاط يمتعك ويساعدك على التخلص من التوتر.
  5. الرياضة والحركة: مارس التمارين الرياضية أو جرب مقاطع فيديو لتمارين مجانية على YouTube، مما يساعد في تخفيف التوتر والإرهاق.
  6. الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعي: قم بإلغاء الأجهزة الإلكترونية بين الحين والآخر وخذ قسطًا من الراحة للابتعاد عن التوتر الناتج عن وسائل التواصل الاجتماعي.
  7. النوم الجيد: حاول الحصول على قسط كافٍ من النوم، فالراحة الجيدة تساعد في تجديد الطاقة وتهدئة الأعصاب.
  8. التحدث مع الآخرين: لا تتردد في مشاركة مشاعرك وتجاربك مع شخص موثوق به، حيث يمكن أن يكون لديه نصيحة أو دعم يساعدك في التغلب على القلق والتوتر.

اقرا: كبسولة تحت الجلد لعلاج الإدمان؛ مدي فعالية غرسات النالتريكسون

خطوات تساعدك في التعامل مع المراهق المدمن

من خلال اتباع هذه النصائح، يمكنك تهدئة نفسك والتعامل بشكل أفضل مع التوتر الناتج عن قلقك بشأن ابنك المراهق ومشكلة المخدرات. إذا كنت تجد نفسك مع ابنك المراهق في مواجهة مشكلة المخدرات وتتزايد الأمور سوءًا، فإليك بعض النصائح التي يمكن أن تساعدك في التعامل مع الوضع:

اقرا: كبسولة تبطيل المخدرات؛ مميزات زراعة كبسولة نالتريكسون تحت الجلد

  1. زيارة الطبيب العام: من الضروري أن تقوم بزيارة طبيبك العام مع ابنك المراهق. قد يكون لديهم خبرة في التعامل مع مشاكل المخدرات ويمكنهم توجيهك إلى الموارد المناسبة. يمكن للطبيب العام أيضًا أن يقوم بطرح الأسئلة المناسبة لفهم الوضع بشكل أفضل وتقديم التوجيه المناسب.
  2. البحث عن الدعم المحلي: قد يقترح الطبيب العام خدمات دعم محلية تقدم المساعدة للأشخاص الذين يعانون من مشكلات المخدرات. يمكن أن تشمل هذه الخدمات المجتمعية البرامج التثقيفية أو الاستشارات الفردية أو الدعم النفسي.
  3. الاستشارة مع طبيب نفساني أو متخصص في الصحة العقلية: في حالة الحاجة إلى رعاية أكثر تخصصًا، يمكن أن يقوم الطبيب العام بإحالة ابنك إلى طبيب نفساني أو متخصص في الصحة العقلية. سيتمكن هؤلاء المتخصصون من تقديم تقييم شامل ووضع خطة علاجية تتضمن العلاج النفسي أو العلاج الدوائي إذا لزم الأمر.
  4. التشجيع على الانخراط في البرامج العلاجية: يمكن أن تكون البرامج العلاجية المخصصة لمشكلة المخدرات مفيدة لابنك المراهق في التعافي والتغلب على التحديات. قد تتضمن هذه البرامج العلاج السلوكي المعرفي والدعم النفسي والتعليم حول المهارات الحياتية.

اقرا: ديتوكس للادمان؛ هل هناك أنواع مختلفة من التخلص من السموم؟

معالجة مشكلة المخدرات في المراهقين

طرق التعامل مع المراهق المدمن تتطلب تعاوناً شاملاً بين الأسرة والمهنيين الصحيين، وهذا يشمل البحث عن الدعم المناسب واتخاذ القرارات المناسبة بما يضمن الحصول على الرعاية الصحية اللازمة لابنك المراهق. قبل أن تخوض محادثة مع ابنك المراهق حول تعاطي المخدرات، ينصح باتخاذ بعض الخطوات الهامة لتهيئة الأرضية لهذا الحوار، وتشمل:

اقرا: لاصقة تبطيل المخدرات؛ هل يمكن إساءة استخدام لاصقة بوترانس؟!

  1. مراقبة التغييرات: كن حذرًا ومراقبًا لأي تغيرات في سلوك ابنك، مظهره، عاداته، صحته، أو أدائه المدرسي. يمكن أن تكون هذه التغيرات علامات تنبيه تشير إلى وجود مشكلة.
  2. تدوين الملاحظات: قم بتسجيل الملاحظات حول الحالات التي تثير قلقك، مثل انتهاك قواعد البيت أو عودة ابنك إلى المنزل في وقت متأخر.
  3. البحث عن العلامات: افحص ممتلكات ابنك للعثور على أي دليل يشير إلى التعاطي، مثل السجائر أو الزجاجات الفارغة، وتأكد من الاطلاع على مكان الأمانة والمقصورات الشخصية.
  4. التحدث بثقة: تذكر أن لديك الحق في الحديث مع ابنك حول هذا الموضوع الحساس، ويمكن أن تساعد الثقة بغرائزك في اتخاذ هذه الخطوة الصعبة.
  5. استعداد للمحادثة: قم بإعداد نفسيتك وتحضير نفسك للمحادثة، وتأكد من أنك تتحدث بطريقة تعبيرية ومفهومة.
  6. ابدأ المحادثة برفق: ابدأ المحادثة بشكل متحفز ورفيق، ولا تتردد في طرح الأسئلة والاستماع بعناية إلى ردود ابنك.
  7. اجعل المحادثة مفتوحة: كن مستعدًا لاستقبال أي نوع من الأسئلة أو الانتقادات أو التعبيرات التي قد تخرج من ابنك.

اقرا: لاصقة لعلاج الإدمان؛ الآثار طويلة المدى لإساءة استخدام اللاصقة

قبل بدء المحادثه مع ابنك المراهق

من خلال اتخاذ هذه الخطوات، يمكنك أن تستعد بشكل أفضل لبدء المحادثة مع ابنك حول تعاطي المخدرات والتعامل مع المراهق المدمن وتسهيل هذا الحوار الهام.

ما يجب ان أفعله:

  1. تذكر أن الأمر يتعلق بصحة طفلك ورفاهيته، وليس بالسلوك السيئ والعقوبات.
  2. تعال من مكان الحب والاهتمام، وليس الغضب.
  3. حافظ على هدوئك وتحدث بهدوء بدلاً من الصراخ.
  4. كن مباشرًا. قول “كانت رائحتك مثل رائحة الكحول عندما عدت من حفلة اصدقائك” أفضل من القول: “أعلم أن شيئًا مريبًا قد حدث في حفلة الاصدقاء”.
  5. امتنع عن إصدار الأحكام حتى يشعر ابنك المراهق أنه يستطيع إخبارك بالحقيقة.
  6. استمع جيدًا لما يقوله ابنك المراهق دون مقاطعته.
  7. امنح طفلك “الحصانة”. وعد طفلك أنه إذا أخبرك بالحقيقة، فلن تكون هناك عواقب فورية، مثل التأريض.
  8. تحقق من ادعاءاتهم. إذا كان ابنك المراهق ملتزمًا بقصته، فقل: “لا بأس، لكنني سأتصل بـ [أدخل الاسم المناسب] فقط للتأكد من أن هذا ما حدث بالفعل”.
  9. إذا قالوا أنهم يجربون المواد، اسأل عن السبب. يمكن أن يساعدك السؤال “لماذا” على فهم المكان الذي قد يحتاج فيه طفلك إلى المساعدة لمعالجة ضغط الأقران والفضول والملل والقلق وما إلى ذلك.
  10. تحدث عن ذكرياتك وأخطائك حتى تتمكن أنت وابنك المراهق من التواصل مع بعضكما البعض، شارك توقعاتك بأنك لا تريد أن يتعاطى ابنك المراهق المواد.
معالجة مشكلة المخدرات في المراهقين
معالجة مشكلة المخدرات في المراهقين

اقرا أيضاً

لاصقة أعراض الانسحاب؛ وما هي الآثار الجانبية للاصقة أعراض الانسحاب؟!

لصقات علاج الإدمان؛ وما هي محاذير استخدام لاصقات علاج الإدمان؟!

لصقة أعراض الانسحاب؛ نصائح فريق فيوتشر بشأن البوبرينورفين

ما لا يجب ان تفعله:

  1. تهديد بعقوبات صارمة وغير واقعية.
  2. استخدام اللغة العدائية أو النقد الشديد.
  3. الحديث في حالة غضب شديدة أو توتر.
  4. التهرب من المواضيع الحساسة أو تجاهلها.
  5. الاستناد إلى الشائعات أو الافتراضات دون دليل قاطع.
  6. التجاهل أو تجاهل علامات التحذير الواضحة.
  7. تقديم الحكم المسبق دون فهم الوضع بشكل كامل.
  8. الضغط على ابنك المراهق للإفصاح عن معلومات لا يشعر بالراحة في مشاركتها.
  9. تجاهل مشاعر ابنك المراهق وعدم الاعتراف بها.
  10. التوقف عن الدعم والمساندة بمجرد الكشف عن التعاطي، بل على العكس، يجب زيادة الدعم والمساندة في هذه الأوقات الصعبة.

اقرا: علاج إدمان المخدرات بالقران؛ ما هي مبادئ علاج إدمان المخدرات؟!

ملاحظات هامة أثناء التعامل مع المراهق المدمن

لا يجب على الوالدين إجبار أنفسهم على إجراء محادثة في وقت غير مناسب، مثل عندما يكون ابنهم المراهق تحت تأثير الكحول أو خلال اللحظات الهادئة مثل الاستعداد للنوم. بدلاً من ذلك، يجب اختيار وقت مناسب حيث يكون كل من الوالدين والطفل متاحين وهادئين للتحدث. كما يجب على الوالدين اثناء التعامل مع المراهق المدمن أن يبديا فهمًا ودعمًا لابنهما المراهق عندما يدلي بأي ملاحظة، حتى لو كانت تبدو كهجوم شخصي. ينبغي استخدام ذلك كنقطة انطلاق للمناقشة بدلاً من التصدي للطفل.

اقرا: علاج المدمن بالقران؛ كيف يتم استخدام الأدوية في علاج الإدمان؟

ينبغي على الوالدين الاهتمام بما يقوله ابنهم المراهق، والتركيز على نبرة صوته وتعابير وجهه ولغة جسده، حيث يمكن أن تعطي هذه العلامات إشارات حول مشاعره ومدى راحته. كما ينبغي على الوالدين أن يقدما اهتمامهما الكامل أثناء المحادثة، سواء كان ذلك عبر الهاتف أو عند الباب، ليشعر الطفل بأنه مسموع ومهتم به.

اقرا؛ علاج المدمن بالقوه الجبريه، وهل هذه الطريقة تنجح في علاجه؟

ماذا أفعل في حالة رفض المراهق المدمن للعلاج؟

إذا أصبحت المحادثة محمومة للغاية أو مشحونة بالعواطف، فلا يجب على الوالدين الإصرار على مواصلتها والتعامل مع المراهق المدمن. بدلاً من ذلك، يمكنهما اتخاذ قسط من الراحة ثم إعادة المحاولة في وقت لاحق، مع التأكيد على أهمية الحوار الصحيح والمتبادل. وعندما تواجه رفضًا قاطعًا من طفلك بخصوص تعاطي المخدرات، يجب عليك اتباع بعض الخطوات للتعامل مع هذا الوضع والتعامل مع المراهق المدمن بشكل فعّال:

اقرا: كورسات علاج الإدمان؛ خطوات الانضمام الى مركز فيوتشر للتعافي

  • – ركز على السلوك وسبب قلقك، ولا تجعل الأمر يبدو وكأنك تحكم على شخصية طفلك.
  • – حافظ على قيمة قول الحقيقة وأكد لهم أهمية الصدق في بناء الثقة والعلاقات الجيدة.
  • – فكر في طرق للتحقق من دقة ما يقوله طفلك، مثل الاتصال بأصدقاءه أو أولياء أمورهم.
  • – إذا كان لديك أدلة موضوعية على كذب طفلك، فتحدث معه بشكل هادئ واستخدم الأدلة كنقطة بداية للمناقشة.
  • – حاول فهم السبب وراء كذبهم بدلاً من مجرد توبيخهم، وعبر لهم عن التزامك بالوصول إلى الحقيقة وحمايتهم.
  • – في بعض الحالات، قد تكون منح الحصانة لطفلك فرصة للتوبة والتغيير، ولكن يجب أن تكون هذه الخطوة مشروطة بتوجيه ومتابعة من قبل الوالدين.
  • – في المستقبل، قدر صدق طفلك وثمنه على الصراحة والامتنان عليها، مما سيشجعهم على البقاء صادقين ومفتوحين في المستقبل.

اقرا: كورس علاج الإدمان لسحب سموم المخدرات في المنزل ومراحل سحب المخدرات

ابق على إتصال دائم مع ابنك المراهق

للتأكد من أن طفلك يغير سلوكه بالفعل ويتبع التوقعات التي وضعتها خلال المحادثات، يجب أن تتخذ خطوات فعالة لمراقبته والتواصل معه بانتظام. إليك أهم 5 طرق للتواصل معه التي يمكنك من خلالها البقاء على اتصال مع ابنك المراهق والتعامل مع المراهق المدمن:

  • 1. **كن بالقرب من طفلك:** قضِ بعض الوقت معه وحاول البقاء قريبًا منه. استغل فرص “الزيارة” عندما يكون أصدقاؤه في الجوار، وقد تكون مشاركة وجبة الطعام معهم طريقة جيدة لتعزيز التواصل.
  • 2. **اطرح الأسئلة قبل المغادرة:** تأكد من معرفة وجهته ومن يكون معه وما يخطط لفعله قبل مغادرته المنزل.
  • 3. **قم بتسجيل الوصول:** اتصل به أو أرسل له رسالة للتحية وتذكيره بالقواعد التي حددتها قبل مغادرته.
  • 4. **اطرح الأسئلة عند عودته:** استفسر عن كيفية قضاء وقته وتأكد من مظهره ومزاجه عند عودته إلى المنزل.
  • 5. **تواصل مع الآباء الآخرين:** تبادل المعلومات مع أولياء الأمور الآخرين في المجتمع يمكن أن يكون له تأثير كبير في مراقبة سلوك الأطفال ودعم بعضهم البعض في هذا العمل.

من خلال اتباع هذه الخطوات والتواصل المستمر مع طفلك، يمكنك أن تكون على اطلاع دائم بسلوكه وتأكد من أنه يلتزم بالقواعد والتوقعات التي حددتها.

اقرا: علامات انتكاسة المدمن؛ طرق منع الانتكاس على المدى الطويل

اعراض انسحاب المخدرات للمراهقين

تعتبر معرفة علامات وأعراض انسحاب المراهقين أمرًا حيويًا لمساعدتهم خلال عملية التعافي والتعامل مع المراهق المدمن. عندما تكون متورطًا في علاقة مع شخص يتعافى من إدمان المخدرات، يجب عليك أن تكون حذرًا وملاحظًا لتغيرات سلوكه وردود أفعاله.

تختلف علامات وأعراض انسحاب المراهقين بناءً على نوع وشدة الإدمان الذي يتعافون منه، ويتفاوت مدى خطورتها باختلاف نوع الإدمان. على سبيل المثال، قد يعاني الأشخاص المدمنون على الكحول أو المخدرات من أعراض أكثر خطورة من غيرهم. بالإضافة إلى ذلك، قد تزداد خطورة الانسحاب لدى المراهقين الذين يعانون من حالات طبية مثل الاكتئاب أو القلق أو الاضطرابات النفسية الأخرى، تشمل أعراض انسحاب المراهقين ما يلي:

اقرا: كيف اعالج مدمن رافض العلاج؛ كيفية المساعدة دون تمكين المدمن من إدمانه!

  • الحمى والتهيج.
  • تقلب المزاج، الأرق، القلق.
  • الاستفراغ والغثيان.
  • التعب، الصداع.
  • نوبات الذعر.

اقرا: عقل المدمن؛ آثار تعاطي المخدرات على المدى الطويل على الجسم والدماغ؟!

التخفيف من اعراض الانسحاب والتعامل مع المراهق المدمن

لمساعدة المراهقين على التكيف مع هذه الأعراض والتعامل مع المراهق المدمن، يمكنك اتباع بعض الخطوات:

  • مساعدتهم في طلب المساعدة المتخصصة عند ظهور أعراض الانسحاب.
  • التأكيد على أن الانسحاب قد يكون غير مريح وأنه طبيعي أثناء عملية التعافي.
  • التحدث معهم وطلب مشاركة أي معلومات إضافية يرغبون في مشاركتها.
  • عدم تركهم بمفردهم خلال فترات انسحابهم.
  • مراقبتهم بشكل مستمر وتقديم الدعم والاهتمام خلال فترة الانسحاب.

من خلال اتباع هذه الخطوات، يمكنك تقديم الدعم اللازم لابنك المراهق ومساعدته على التكيف مع أعراض الانسحاب بشكل أفضل.

اقرا: العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

تعاطي المخدرات والأمراض النفسية للمراهقين

تعتبر عملية تعاطي الكحول أو المخدرات لدى المراهقين أمرًا يتسارع بسرعة كبيرة في حال وجود اضطرابات في الصحة العقلية غير معالجة. يشير الدكتور تاسكيران إلى أنه يمكن رؤية استخدامًا مشكلًا للمواد المخدرة في غضون أشهر قليلة فقط.

فيما يتعلق بتعاطي المراهقين، يختلف الأمر عن البالغين بسبب تطور دماغهم الذي لم يكتمل بعد. في دماغ المراهق، لا تزال المسارات بين المناطق في طور التطور، مما يعني أن الدماغ يتعلم بسرعة ويتكيف بسهولة مع المخدرات والكحول. وتوضح السيدة فريدمان أن بدء تعاطي الكحول في سن الخامسة عشرة يمكن أن يؤدي إلى الإدمان بشكل أسرع بكثير مقارنة ببدء التعاطي في سن الثلاثين.

اقرا: هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

يؤثر تعاطي المخدرات والكحول أيضًا على نفس المناطق في الدماغ التي تتحكم في السلوك، مثل اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه واضطراب العناد الشديد. والمراهقون الذين يعانون من هذه الاضطرابات يشعرون بمزيد من الرضا عن تعاطي المواد، مما يزيد من احتمالية أن يصبحوا مدمنين.

يجدر بالذكر أن تعاطي المخدرات يمكن أن يؤثر سلبًا على حياة الشاب، حتى لو لم يكن معتمدًا رسميًا على الدواء. ويؤكد الدكتور تاسكيران أن التأثير السلبي على الحياة الاجتماعية والأكاديمية والصحة العقلية للشباب يمكن أن يكون كبيرًا رغم عدم وجود أعراض واضحة للاعتماد أو الانسحاب.

اقرا: الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

هل يمكن علاج ادمان المراهقين في المنزل؟

تعتبر “العلاج الذاتي” باستخدام المخدرات الترويحية والكحول وسيلة مؤقتة لتخفيف أعراض القلق والاكتئاب لدى المراهقين، نظرًا لتأثيرها على نفس المناطق في الدماغ التي تتأثر بها هذه الاضطرابات. ومع ذلك، ينتج عن ذلك شعور سلبي عندما لا يتم التعاطي، مما يجعل المراهقين يشعرون بالسوء. يشير الدكتور تاسكيران إلى أن هذا الأمر يزيد من خطر الانتحار بشكل خاص بين الأطفال المصابين بالاكتئاب.

اقرا: هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

بالإضافة إلى ذلك، يقوض تعاطي المخدرات العلاج بطرق أخرى أيضًا. أولاً، يقلل من مشاركة المراهق في العلاج، مما يقلل من فعاليته. ثانيًا، إذا كان المراهقون يتناولون أدوية موصوفة طبيًا، فقد يقلل ذلك من فعالية هذه الأدوية. يوضح الدكتور تاسكيران أن الأدوية والمخدرات يستهدفان نفس المناطق في الدماغ، وعندما تتنافس الأدوية مع المخدرات أو الكحول، فإنها تصبح أقل فعالية. ويضيف: “غالبًا ما يحدث أن الأطفال الذين يستخدمون المخدرات يكونون غير متوافقين مع أدويتهم الموصوفة طبيًا.”

فيما يتعلق بالارتباط الشائع بين تعاطي المخدرات وظهور الذهان. يشير الدكتور المتخصص إلى أن نحو 50% من مرضاه يعانون من تاريخ تعاطي للمخدرات والكحول على الأقل. يؤكد أن التعاطي المستمر للمخدرات يجعل الأشخاص أكثر عرضة للاصابة بأعراض ذهانية مستمرة ويزيد من خطر الانتكاس.

اقرا: الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

البرنامج العلاجي والتعامل مع المراهق المدمن

عندما يأتي المرضى إلى برنامج العلاج المبكر، يسعون لضمان عدم تكرار المشاكل التي تسببت في دخولهم للمستشفى مرة أخرى. يركز البرنامج على فهم تأثير تعاطي المخدرات على المريض، مدعومًا بتوجيهات من الأطباء. الدكتور المختص يشدد على أهمية التوجيه الفردي، حيث يحاول فهم دوافع المريض للتعاطي والعمل على استبدالها بسلوكيات صحية وبديلة.

الدكتور أيضا يؤيد هذا النهج، مع التركيز على فهم دوافع الشخص وما يجنيه من تعاطي المواد بدلاً من مجرد الحديث عن أضرار التعاطي. يقترح البحث عن بدائل صحية وإيجابية للسلوكيات المؤذية بدلاً من مجرد النهي عنها.

ماذا أفعل في حالة رفض المراهق المدمن للعلاج؟
ماذا أفعل في حالة رفض المراهق المدمن للعلاج؟

موضوعات تهمك

برنامج تبطيل المخدرات؛ كيفية اختيار مراكز لتبطيل المخدرات طبياً

كم تستمر أعراض الانسحاب من المخدرات؛ الجداول الزمنية للانسحاب من المخدرات

رسالة إلى مدمن مخدرات؛ كيفية التعافي من الإدمان وتجنب العواقب

تأثير الكحول على المراهقين

تأثير الكحول على المراهقين يختلف عن تأثيره على البالغين، حيث يتسبب في زيادة النشاط والعدوانية بدلاً من الهدوء والبطء كما يحدث مع البالغين. يقدم الدكتور مثالًا حيويًا حول القيادة لتوضيح الفارق بين تأثير الكحول على البالغين والمراهقين، حيث يشير إلى أن البالغين غالبًا ما يعانون من تباطؤ ردود الفعل وفقدان الانتباه، بينما يشعر المراهقون بزيادة النشاط وقد يقتربون من المخاطر أثناء القيادة.

اقرا: كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

هذا الأمر يعتبر خطيرًا بشكل خاص للمراهقين الذين يعانون من اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، حيث يزيد التعاطي من العدوانية والتهور لديهم. بالإضافة إلى ذلك، يزيد تعاطي المخدرات من احتمالية ارتكاب السلوكيات الانتحارية المتهورة لدى المراهقين المصابين بالاكتئاب، حيث يفقدون عادةً القدرة على التفكير بوضوح والتصرف بحكمة في حالة السكر.

اقرا: علاج إدمان السيدات، تأهيل النساء بعد العلاج: الرعاية اللاحقة والوقاية من الانتكاسات

هل الاضطرابات النفسية تؤدي إلى ادمان المراهقين؟

يظهر أن الأطفال الذين يعانون من اضطرابات الصحة العقلية، مثل القلق والاكتئاب، يكونون أكثر عرضة لتعاطي المخدرات، وهذا يعود إلى عدة أسباب. بالنسبة للأطفال الذين يعانون من القلق، قد يشعرون بالراحة عند تناول الماريجوانا، مما يمكنهم من المشاركة في الأنشطة الاجتماعية دون الشعور بالتوتر الشديد. وبما أن أصدقاؤهم يفعلون ذلك، قد لا يعتبرون ذلك أمرًا مشينًا كما هو الحال مع تناول الدواء.

اقرا: رقم دكتور لعلاج الادمان؛ دور الطبيب المختص في علاج الادمان

يوضح الاطباء المختصين، العاملة مع أسر المراهقين المتورطين في تعاطي المخدرات. أن الأطفال الذين يعانون من التوتر قد يبدأون في تناول الماريجوانا للهدوء قبل المناسبات الاجتماعية. وسرعان ما يجدون أنفسهم يعتمدون على ذلك لمواجهة التحديات اليومية، مثل الذهاب إلى المدرسة. ويلاحظ الدكتور أن الأطفال الذين يعانون من الاكتئاب قد يستخدمون الكحول أو الماريجوانا لتخفيف الألم العاطفي وتحسين مزاجهم.

اقرا: أحسن دكتور لعلاج الادمان في مصر؛ كيف تختار أفضل مركز لعلاج الادمان؟

علاوة على ذلك، يواجه الأطفال الذين يعانون من الصحة العقلية مشاكل في الاحترام الذاتي والشعور بالنقص وعدم الكفاءة. مما يجعلهم أكثر عرضة للاستجابة لدعوات الأقران لتجربة المخدرات بهدف الشعور بتحسن مؤقت. هؤلاء الأطفال يرغبون في الشعور بالطبيعية والانتماء. وهذا يعني أنهم قد يكونون أكثر استعدادًا لتجربة المخدرات لتحقيق هذا الهدف. لهذا يجب اختيار الطريقة الافضل في التعامل مع المراهق المدمن.

اقرا: الحلول المقترحة لحل مشكلة المخدرات؛ كيفية اختيار برنامج علاج ادمان المخدرات

علاج إدمان المراهقين والتعامل مع المراهق المدمن

عندما يتعلق الأمر بالتعافي وعلاج الإدمان والتعامل مع المراهق المدمن. يمكنك أن تكون داعمًا مهمًا لأحبائك من خلال مساعدتهم على العودة إلى طريق الشفاء في حياتهم. على الرغم من ذلك. يجب أن تتذكر أنك لست مسؤولًا عن إعادة تأهيلهم بمفردك. إليك بعض الطرق التي يمكنك من خلالها دعم المراهقين خلال عملية الانسحاب والعلاج:

  1. كن حاضرًا ومتاحًا: قد يشعر المراهقون بالوحدة والحاجة للتحدث عن تجاربهم، لذا كون متاحًا للإستماع لهم.
  2. طمئنهم بأن الأمور ستتحسن: ساعد أحبائك في فهم أن ما يمرون به جزء من عملية التعافي وأنهم سيمرون بفترة صعبة، لكنها ستمر مع الوقت.
  3. شجعهم على البحث عن العلاج المناسب: إذا كان أحد أفراد أسرتك يفكر في العلاج، فشجّعه على البحث عن مركز علاج متخصص حيث يمكنهم الحصول على الدعم والعلاج اللازم.
  4. ساعدهم في اتخاذ القرارات: كون داعمًا لهم خلال عملية اتخاذ القرارات بشأن مستقبلهم، وحاول مساعدتهم في اتخاذ قرارات مستنيرة استنادًا إلى المعلومات التي يحصلون عليها.

اقرا: بديل الميثادون؛ مدي فعالية البوبرينورفين في علاج الادمان

بالإضافة إلى ذلك، فإن حضورك وتعاطفك ودعمك لهم يمكن أن يكون له أثر كبير على عملية التعافي. التعامل مع المراهق المدمن بشكل صحيح. فعندما يشعر المراهقون بالدعم والاهتمام من شخص مقرب. يمكن أن يسهم ذلك في تحسين مزاجهم وتعافيهم. من خلال التواصل الدائم والاستماع الفعّال لما يقولونه. يمكنك أن تكون عونًا كبيرًا في رحلة تعافيهم. وهذا ما نحرص عليه في مركز فيوتشر. فقط اتصلوا بفريقنا على مدار الساعه 01029275503.

اعرف المزيد عن

تجربتي مع ابني المدمن؛ نصائح وأسرار الخبراء في علاج المدمن!

نهاية مدمن المخدرات؛ هل يمكن للكحول أن يسبب ضررًا دائمًا للجسم؟

كيفية التعامل مع الزوج المدمن؛ الاجراءات التي يجب اتخاذها مع الزوج المدمن

Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.