ثنائى القطب والحشيش

ثنائى القطب والحشيش؛ كيف يؤدي استخدام الحشيش إلى تعقيد الاضطراب الثنائي القطب؟

الحشيش هو الدواء الأكثر تعاطيًا بين الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب. في الواقع، مع وجود أدلة غير مؤكدة على أن الحشيش الطبي يمكن أن يساعد في علاج أعراض اضطراب ثنائي القطب، يثير هذا السؤال لدى العديد من الأفراد حول العلاقة بين ثنائى القطب والحشيش. للأسف، الحشيش واضطراب ثنائي القطب لا يتوافقان وفقًا لمعظم الأبحاث السريرية. في هذا الدليل، سنستكشف تأثيرات اضطراب ثنائي القطب بتفصيل ونلقي نظرة عميقة على الأبحاث المتعلقة بتأثير الحشيش على هذه الحالة.

**أعراض اضطراب ثنائي القطب**

يقدر التحالف الوطني للصحة العقلية أن ما يقرب من 3% من المواطنين يعانون من اضطراب ثنائي القطب، وهذا يعادل حوالي 10 ملايين شخص. هذا المرض العقلي المزمن والمعقد يتميز بتغيرات جذرية في المزاج، تتراوح من حالات الهوس إلى نوبات الاكتئاب العميق. عادةً ما يكون عدم استقرار المزاج أمرًا غير قابل للتنبؤ، ويتبعه عادةً دورة من التقلبات المزاجية المختلفة.

يمكن للأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب أيضًا أن يعانوا من الذهان، حيث يمكن أن تظهر أعراض مثل الأوهام والهلوسة. هذا العدم استقرار في المزاج والأعراض الأخرى لاضطراب ثنائي القطب يشكلان تحديات علاجية فريدة. ولذلك، يبدو أن العديد من الأشخاص يلجؤون إلى الحشيش بهدف العثور على الراحة. فما العلاقة بين ثنائى القطب والحشيش؟

**أعراض الهوس**ثنائى القطب والحشيش

خلال مرحلة الهوس من اضطراب ثنائي القطب والحشيش، تشمل بعض الأعراض الشائعة ما يلي:

  • – عدم القدرة على متابعة المسؤوليات المدرسية والوظيفية.
  • – الشعور بالنشاط المفرط أو السعادة الزائدة.
  • – صعوبة اتخاذ قرارات منطقية.
  • – الشعور المستمر بالملل أو التشتت أو الأرق.
  • – قلة التعب رغم نقص النوم.
  • – الشعور بالقوة والمؤانسة الشديدة.
  • – التحدث السريع وبكثرة.
  • – ارتفاع تقدير الذات وزيادة الثقة بالنفس.
  • – النشوة.
  • – زيادة الاهتمام بالجنس.
  • – السلوكيات المحفوفة بالمخاطر مثل تعاطي المخدرات والإنفاق الذي لا يمكن السيطرة عليه.
  • – سرعة في التفكير والأفكار المتسارعة.
أعراض اضطراب ثنائي القطب
أعراض اضطراب ثنائي القطب

قد يهمك

فوائد الحشيش في العلاقة الزوجية؛ وما هي الآثار السلبية للحشيش على العلاقات؟!

مدة بقاء الحشيش في الدماغ؛ مفعول الحشيش متى يبدأ؟

ماذا يفعل الحشيش بالدماغ؛ هل الحشيش يغير أو يتلف الدماغ بشكل دائم؟

**نوبات الاكتئاب**

خلال نوبات الاكتئاب من ثنائى القطب والحشيش، يظهر العديد من الأشخاص المصابين باضطراب ثنائي القطب الأعراض التالية:

  • – آلام جسدية غير مبررة.
  • – صعوبة في النوم أو زيادة في النوم.
  • – مشاعر عميقة من الحزن واليأس.
  • – القلق المزمن أو الشعور بالذنب تجاه الأمور البسيطة.
  • – تغييرات في الشهية، مما يمكن أن يؤدي إما إلى زيادة الوزن أو فقدانه.
  • – فقدان الاهتمام بالأنشطة المفضلة.
  • – تعب وإرهاق.
  • – مشاكل في الوظائف العقلية، بما في ذلك التفكير والتذكر والتركيز.
  • – مزاج عصبي.
  • – مشاكل في الأداء في العمل والمدرسة.
  • – الأفكار والتصرفات الانتحارية.

بينما قد يلجأ بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب والحشيش بهدف تخفيف بعض من أعراضهم، يجب أن نذكر أنه ليس هناك توصيات معتمدة لاستخدام الحشيش كعلاج طبي. الأدلة العلمية تشير إلى أن مركب الرباعي هيدروكانابينول (THC) يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الأعراض أو حتى تسبب مشاكل صحة عقلية مرتبطة بالاضطراب ثنائي القطب. وبالرغم من أن الحشيش قد يكون له آثار إيجابية قصيرة المدى على بعض الأمراض النفسية والاضطرابات الذهانية، إلا أن المرضى الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب غالبًا ما يواجهون نتائج سلبية وتأثيرات أكثر تعقيدًا عندما يقررون تجربة الحشيش لأغراض طبية.

كيف يؤدي استخدام الحشيش إلى تعقيد الاضطراب الثنائي القطب| ثنائى القطب والحشيش

تقريبًا 70% من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب يستخدمون الحشيش، وحوالي 30% منهم يتوافقون مع معايير اضطراب تعاطي الحشيش. الأبحاث تشير إلى أن تأثيرات تعاطي الحشيش يمكن أن تسهم في تفاقم أعراض اضطراب ثنائي القطب وتوليد مضاعفات إضافية. فالعلاقة بين ثنائى القطب والحشيش مدمرة.

تأزم لمشاكل المزاج والذهان: ثنائى القطب والحشيش

الحشيش يمكن أن يزيد من شدة نوبات الاكتئاب والهوس المرتبطة بالاضطراب ثنائي القطب. تعمل الحشيش على مواد كيميائية في الدماغ تلعب دورًا في ظهور الأعراض الذهانية، مثل الدوبامين، وحمض جاما أمينوبوتيريك (GABA)، وانتقال الغلوتامات. يُعتقد بعض الباحثين أن تلك العمليات تؤدي إلى تفاقم أو ظهور أعراض جديدة لاضطراب ثنائي القطب. لهذا السبب، يُفضل بشدة عدم استخدام الحشيش كوسيلة لعلاج اضطراب ثنائي القطب. لان العلاقة بين ثنائى القطب والحشيش قد تكون مميتة!

زيادة تكرار الأعراض:

الاضطراب ثنائي القطب معروف بتقلبات مزاجية حادة بين الاكتئاب والهوس. تلعب التغييرات الكيميائية في الدماغ والعوامل البيولوجية دورًا في تلك الدورة. تعاطي ثنائى القطب والحشيش يمكن أن يزيد من تكرار هذه الدورة بشكل أسرع، مما يُعرف بـ “الدراجة السريعة” بين الحالات المزاجية. هذه السرعة الزائدة في التغيرات العاطفية في الاضطراب ثنائي القطب تحمل مخاطر إضافية.

زيادة خطر الاضطرابات المتزامنة:

تعاطي ثنائى القطب والحشيش يمكن أن يزيد بشكل كبير من خطر تطور مشاكل صحية وسلوكية أخرى مثل إدمان الكحول، وإدمان المخدرات، واضطراب الشخصية المعادي للمجتمع، والاعتماد على النيكوتين.

تأثير على الأشخاص ذوي الجينات المعينة:

البحوث تشير إلى أن تعاطي ثنائى القطب والحشيش يمكن أن يسهم في ظهور اضطراب ثنائي القطب والفصام لدى الأشخاص الذين يحملون جينات معينة. بالتحديد، الأفراد الذين يستخدمون الحشيش ويحملون اختلافًا في جين AKT1 هم أكثر عُرضة للاضطرابات الذهانية. هذا الجين يلعب دورًا في تنظيم الدوبامين في الدماغ، والذي يعتقد أنه له دور في أعراض اضطراب ثنائي القطب.

زيادة خطر الانتحار:ثنائى القطب والحشيش

الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب بالفعل معرضون لخطر الانتحار. ثنائى القطب والحشيش يمكن أن يزيد من هذا الخطر، حيث تجعل الاكتئاب أكثر شدة ويمكن أن يزيد من اليأس. علاج اضطراب ثنائي القطب باستخدام الحشيش الطبي يمكن أن يكون خطيرًا، حيث أن 42% من المشاركين في دراسة أبدوا محاولات الانتحار بسبب هذا التعاطي.

تعقيد العلاج:

العلاج لاضطراب ثنائي القطب يشمل جوانب بيولوجية ونفسية معقدة. تعاطي ثنائى القطب والحشيش يجعل من الصعب على المرضى الالتزام بخطط العلاج والعثور على العلاجات السلوكية الملائمة. يُفضل بشدة البحث عن خيارات علاجية تقلل من تأثير تعاطي الحشيش على الحالة النفسية.

أسباب تعاطي الحشيش ومخاطره
أسباب تعاطي الحشيش ومخاطره

اقرأ أيضًا

ماذا يفعل الحشيش بالدماغ؛ هل الحشيش يغير أو يتلف الدماغ بشكل دائم؟

آثار الحشيش على فحص الدم؛ ما هي مدة بقاء الحشيش في الدم؟

ماذا يفعل الحشيش بالانسان، وما هي أضرار الحشيش بعد تركه؟!

أسباب تعاطي الحشيش ومخاطره

إذا بدأت في تناول الحشيش في فترة المراهقة، أو كنت تعتمد على تناوله بشكل متكرر أسبوعيًا، أو تستخدم جرعات عالية من رباعي هيدروكانابينول (THC) مع قليل من الكانابينويد (CBD)، فعليك أن تكون على علم بمخاطر الصحة العقلية الجدية. هذه المخاطر تشمل القلق والاكتئاب، واضطرابات الذهان مثل الفصام والاضطراب ثنائي القطب والحشيش، بالإضافة إلى الاعتماد على الحشيش. لمزيد من المعلومات حول كيفية التقليل من هذه المخاطر وثنائى القطب والحشيش، يُفضل الاتصال بفريق مركز فيوتشر على الرقم 01029275503. وتشمل مخاطر تعاطي الحشيش ما يلي:

1**القلق والاكتئاب**ثنائى القطب والحشيش

بحسب الأبحاث، يُظهر أن المراهقين الذين يعانون من مستويات عالية من القلق قد يبدؤون بتناول الحشيش في سن صغيرة، وعادة ما يزيدون من تناوله بسرعة أكبر مقارنة بأقرانهم من المراهقين. وهناك اتجاه مماثل بين الفتيات المراهقات اللواتي يعانين من الاكتئاب، حيث يمكن أن يستخدمن كميات أكبر من الحشيش.

تناول الحشيش بشكل متكرر لمعالجة القلق والاكتئاب بدلاً من تطوير مهارات التكيف النفسي الصحي يمكن أن يُعقد العملية التعافية من هذه المشاكل. يتباين تأثير الحشيش في معالجة القلق بحسب الأبحاث، لذلك من الأفضل التحدث مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تتعاطي الحشيش كعلاج للقلق أو الاكتئاب.

2**اضطرابات الذهان**

يجب تجنب استخدام الحشيش إذا كان لديك تاريخ شخصي أو عائلي بمشاكل الذهان مثل الفصام أو الاضطراب ثنائي القطب. على الرغم من أن معظم مستخدمي الحشيش لا يصابون بالفصام، إلا أنه بالنسبة للأفراد المعرضين بالفعل لخطر الإصابة بهذه المشكلات نتيجة للأسباب الوراثية أو عوامل أخرى، قد يزيد تناول الحشيش من هذا الخطر. وينطبق هذا بشكل خاص إذا بدأ شخصٌ تناول الحشيش في سن مبكرة أو تناوله بانتظام. يمكن أيضًا أن تظهر أعراض الذهان الشديد عند تناول الحشيش بانتظام أو في سن مبكرة.

وقد تستمر هذه الأعراض حتى بعد توقف تناول الحشيش وقد تتفاقم مثلما في حالة ثنائي القطب والحشيش. يجب أن تعلم أن هذا لا يحدث لكل مستخدمي الحشيش، ولكن تناوله لفترات طويلة يزيد بشكل كبير من خطر حدوث هذه المشكلات. في حالة اضطراب ثنائي القطب، حيث قد تحدث فترات من الهوس أو الذهان، يمكن أن يزيد تناول الحشيش من احتمالية تلك الفترات.

3**الإدمان**

الإدمان على أي مادة هو مرض مزمن وخطير وغالباً ما يكون مستعصيًا. اضطراب تعاطي الحشيش يصفه على أنه “نمط اضطرابي لتناول الحشيش يؤدي إلى تدهور كبير سريريًا.” يعاني حوالي تسعة في المائة من متعاطي الحشيش من الإدمان عليه، وهذا يقارن بنسبة 23 في المائة لمتعاطي الكحول. قد تجد صعوبة في التوقف عن تناول الحشيش أو تقليله إذا كنت مدمنًا، وقد تواجه أعراض الانسحاب إذا قمت بذلك. يشمل هذه الأعراض القلق والتهيج واضطراب المعدة وفقدان الشهية واضطراب النوم والاكتئاب. ويمكن أن تشير علامات الإدمان إلى ما يلي:

  • – حاجة ملحة لتناول الحشيش
  • – عدم القدرة على القيام بالمسؤوليات اليومية في العمل أو المدرسة أو المنزل
  • – التخلي عن الأنشطة الاجتماعية أو المهنية الهامة
  • – زيادة تناول الحشيش بكميات أكبر لتحقيق التأثيرات المرجوة
  • – صعوبة كبيرة في التوقف عن تناول الحشيش أو السيطرة عليه.

الخبر السار هو أن العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطراب ثنائي القطب والحشيش يشهدون تحسنًا. ومع ذلك، يجب التأكيد على أن استخدام الحشيش لعلاج اضطراب ثنائي القطب ليس الحل الأمثل. يمكن للحشيش الطبي أن يخفف من الأعراض لفترة مؤقتة، ولكن عادةً ما ينجم عنه تأثيرات عكسية. إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، فعليك البحث عن علاج تخصصي. يمكن تحسين الأعراض بفضل الأدوية الموصوفة والعلاج السلوكي ونمط حياة صحي يتضمن الابتعاد عن تعاطي ثنائي القطب والحشيش. مثل أي اضطراب نفسي آخر، إدارة الصحة العقلية تعتبر أمرًا بالغ الأهمية.

احصل على علاج تشخيص مزدوج فعّال لتحسين نوعية حياتك

العلاج بالتشخيص المزدوج يمكن أن يتعامل مع تعاطي ثنائي القطب والحشيش في آن واحد، مما يوفر لك خطة شاملة للعلاج والتعافي. لا تتردد في الاتصال بنا اليوم على الرقم 01029275503 لمعرفة كيف يمكننا مساعدتك. بفضل برامجنا لعلاج الإدمان والصحة العقلية، يمكن تحسين نوعية حياتك ووضعك على مسار العافية الدائمة.

اعرف المزيد عن

ديتوكس الحشيش؛ حقيقة مجموعات التخلص من سموم الحشيش وحبوب التطهير!

كيف أتعامل مع مدمن الحشيش؛ كيف تساعد نفسك وتساعد صديقك المدمن؟!

الأفيون والحشيش؛ مخاطر الجرعات الزائدة من الأفيون والحشيش

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.