مراحل الإدمان

مراحل الإدمان؛ ما هي العناصر الأربعة للإدمان؟!

إن إدمان الكحول والمخدرات هو مرض مزمن، مثل العديد من الأمراض الأخرى، لا يظهر فجأة في أخطر مراحله. ومع تطوره، فإنه يؤثر بشكل متزايد على الصحة العقلية والجسدية إلى جانب أمور أخرى من حياة الشخص. في حين أنه لا يوجد مخطط يصف بدقة تجربة الإدمان ومراحل الإدمان لكل شخص، فإن معظم الأشخاص الذين يعانون من الإدمان يتبعون نمطًا مشابهًا من الأعراض والسلوك. علاوة على ذلك، فإن فهم مراحل الإدمان يساعد في طلب العلاج مبكرًا للفرد أو لشخص يعرفه.

لقد توصل الأطباء النفسيون وعلماء الاجتماع إلى العديد من النماذج المختلفة لوصف هذا التقدم. إذ يقومون بتجميع الأعراض في مراحل أو دورات يواجهها معظم الأشخاص الذين يتعاملون مع الإدمان في مرحلة ما. بالطبع هذه ليست أنظمة مثالية أو ثابتة، ولكن فهمها يمكن أن يساعد في تحديد علامات سوء المعاملة والإدمان واتخاذ خطوات نحو التعافي.

مراحل الإدمان

معظم النماذج تقسم تقدم مراحل الإدمان وأعراض الإدمان إلى 4 – 5 مراحل. تبدأ هذه بالتجريب أو الاستخدام الطوعي وتنتقل إلى الاستخدام المنتظم، والاستخدام المحفوف بالمخاطر، والاعتماد، والإدمان. ويصف البعض ما يفعله تعاطي المخدرات المزمن بالدماغ، بينما يركز البعض الآخر (في مثل هذه المراحل) بشكل أكبر على السلوكيات الخارجية التي يمكن أن يسببها، وبشكل عام تنقسم مراحل الإدمان إلى:

1- التجريب

يبدأ إدمان المخدرات والكحول دائمًا بهذه المرحلة التي تبدو غير ضارة. إذ يبدأ الشخص طوعًا في تعاطي عقار واحد أو أكثر أو شرب الخمر بكثرة. بشكل عام، يبدأ التجريب اجتماعيًا في حفلة أو في بيئة جماعية أخرى. وفي هذه المرحلة، يكون الاستخدام غير منتظم ويحدث فقط في حالات محددة.

2- الاستخدام المنتظم

في هذه المرحلة من مراحل الإدمان، يشق الشرب أو تعاطي المخدرات طريقه إلى الحياة اليومية للشخص. عادةً ما تكون هناك مشكلة محددة يستخدمونها للتعامل معها. على سبيل المثال، يعانون من الألم الجسدي، أو التوتر، أو الاكتئاب، أو القلق الاجتماعي. ربما لا يزالون يشاركون في البيئات الاجتماعية، لكنهم الآن يستخدمون المادة أو المواد بمفردهم أيضًا.

3- الاستخدام المحفوف بالمخاطر|مراحل الإدمان

الخط الفاصل بين الاستخدام المنتظم والاستخدام الإجباري هو خط رفيع. إذ يبدأ الاستخدام المنتظم والمكثف للمخدرات أو الكحول في التأثير سلبًا على حياة الشخص وصحته وسلامته. ونتيجة لذلك، قد يحرجون أنفسهم اجتماعيًا، أو يواجهون ضغوطًا عاطفية أو زوجية، أو يواجهون صعوبة في الوفاء بمسؤوليات العمل، أو يشربون الخمر أو يتعاطون الكحول وهم يقودون السيارة.

4- الاعتماد

في هذه المرحلة من مراحل الإدمان، يبدأ الإدمان بالتأثير طبيًا. وبالتالي، عندما يعتمد الشخص على الدواء (الأدوية) الذي يختاره أكثر فأكثر لحل المشكلات الخارجية، حينها يتكيف الدماغ مع الاستخدام المزمن، ويبدأ حدوث الانسحاب. في حين أن الدوبامين الذي يفرزه المخدر يسبب متعة سريعة في البداية، إلا أنه أصبح الآن من الصعب تجربة المتعة بدون التعاطي.
ويرى المستخدمون المعالون أن المادة مهمة جدًا بالنسبة لهم، ويقاومون “التقليص” أو إجراء تغييرات على عاداتهم الاستهلاكية حتى بعد ظهور آثار جانبية سلبية. علاوة على ذلك، قد ينكرون أن لديهم مشكلة، أو يقاومون محاولات عائلاتهم وأصدقائهم للمساعدة، أو يحاولون إخفاء تعاطيهم للمخدرات.

5- الإدمان|مراحل الإدمان

في حالة الإدمان، يعتمد الدماغ بشدة على مادة ما، لدرجة أن المستخدم غالبًا ما يكون عاجزًا عن التوقف دون مساعدة. وتشمل بعض السلوكيات المرتبطة بإدمان المخدرات والكحول ما يلي :

  • الرغبة الشديدة التي لا يمكن السيطرة عليها لمادة واحدة أو أكثر
  • زيادة التحمل للمادة
  • عدم القدرة على التوقف أو التحكم في الكمية المستهلكة
  • أضرار جسيمة على الصحة البدنية والرفاهية
  • انسحابات شديدة ومؤلمة
  • اكتئاب

بسبب شدة أعراض الانسحاب وأعراض الإدمان، غالبًا ما يشعر المدمنون بالرعب من فكرة عدم وجود الدواء الذي يختارونه، ويمكن أن يصابوا بجنون العظمة بشأن نفاد الدواء والبقاء بدونه. سوف يبحثون عنه بشكل قسري، وغالبًا من أي مصدر محتمل. هذا هو التوقيت الذي يمكن أن يؤدي فيه الإدمان إلى خطر جسيم وحدوث الجريمة، لأن المستخدمين يشعرون أنهم بحاجة إلى المادة (المواد) مهما كان الثمن.

يؤدي الإدمان على مادة واحدة في كثير من الأحيان إلى تعاطي مادة أخرى والاعتماد عليها. إذ يحدث تعاطي المواد المتعددة عندما يتعاطى شخص ما عقارين أو أكثر إما معًا أو بالتناوب المتكرر. وفي بعض الأحيان يتم خلط الأدوية عمدًا للحصول على تأثير معين، وفي بعض الأحيان الأخرى يحدث الخلط عن طريق الخطأ. ووفقًا لمراكز الإدمان الأمريكية، فإن الأدوية التي يتم دمجها بشكل متكرر تشمل الكوكايين مع الكحول، والمواد الأفيونية مع البنزوديازيبينات، والأدوية الموصوفة مع المخدرات غير المشروعة.

6. العلاج والانتكاس

إذا أدرك الشخص أنه أصبح مدمنًا، فقد يختار طلب العلاج لإنهاء تعاطي المخدرات. ومن الممكن أن يحدث الانتكاس عند فقدان السيطرة، ويعود الشخص إلى تعاطي المخدرات مرة أخرى. وقد يحدث هذا بسبب الاستسلام للرغبة الشديدة أو التحفيز بسبب العوامل البيئية التي بدأ الإدمان بسببها من قبل.

أعراض الإدمان
أعراض الإدمان

قد يهمك

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

فقدان العقل بسبب المخدرات؛ تغييرات الدماغ على المدى الطويل

علاقة المخدرات بالاضطرابات النفسية والسلوكية؛ كيف يمكن للإدمان أن يغير الشخصية؟

ما هي العناصر الأربعة للإدمان؟ مراحل الإدمان

تم إنشاء مفهوم العناصر الأربعة للإدمان لاستخلاص مرض الإدمان من أجزائه الأساسية، وهو تفسير أكثر تفصيلاً للمرحلة الخامسة من مراحل الإدمان، وهذه العناصر هي الإكراه ، والرغبة الشديدة ، والعواقب ، والسيطرة . لقد أصبحت منذ ذلك الحين طريقة مفيدة لوصف الإدمان أو حتى تحديده بدقة. على سبيل المثال، تعرفين أن زوجك على سبيل المثال قد وصل إلى مرحلة الإدمان عندما تلاحظين علامات الزوج المدمن وأعراض الإدمان فيما يلي:

  • لديه سلوك قهري في البحث عن المخدرات.
  • لديه الرغبة الشديدة في المخدرات .
  • الاستمرار في تعاطي المخدرات رغم العواقب السلبية ;
  • فقدوا السيطرة على تعاطيهم للمخدرات، ونتيجة لذلك، أصبحوا غير قادرين على التقليل من التعاطي أو التوقف عنه.

عند وجود العناصر الأربعة جميعها، يعتبر الشخص مصابًا بالإدمان أو اضطراب تعاطي المخدرات، مما يشير إلى أنه قد وصل إلى مرحلة عميقة من مراحل الإدمان المذكورة سابقاً. وبالتالي، سيحتاجون إلى علاج إدمان احترافي للتعافي. دعونا نناقش كل من العناصر الأربعة للإدمان بمزيد من التفصيل.

1. الإكراه

الإكراه يعني أن لدى شخص ما رغبة لا تقاوم أو رغبة لا يمكن السيطرة عليها للقيام بعمل معين. السلوك القهري هو دافع قوي وساحق للتصرف بطريقة معينة. ويتم التغلب على الشخص الذي يعاني من الإدمان بسبب الرغبة في العثور على المخدرات وتعاطيها. ويوصف هذا النوع من السلوك بأنه البحث القهري عن المخدرات.

2. الرغبة الشديدة|مراحل الإدمان

الرغبة الشديدة في المخدرات تحاكي الاحتياجات الجسدية مثل الجوع أو العطش. بالنسبة للشخص المدمن والذي قد تعمق في مرحلة متأخرة من مراحل الإدمان، تصبح المخدرات حيوية مثل الغذاء والماء. ويمكن أن تصبح الرغبة الشديدة قوية لدرجة أنها تسبب الأرق أو قلة الشهية. ويميل المدمنون إلى أن يصبحوا قلقين، مضطربين، وغير قادرين على التفكير في أي شيء آخر عندما لا يتم إشباع الرغبة الشديدة في المخدرات.

3. العواقب

ويشير النوع الثالث من الإدمان (المرحلة الخامسة من مراحل الإدمان) إلى استمرار شخص ما في تعاطي المخدرات على الرغم من إدراكه للعواقب السلبية التي سيجلبها ذلك. يمكن أن تكون عواقب الإدمان بعيدة المدى: فتعاطي المخدرات يضر بصحة الشخص الجسدية والعقلية والعاطفية والمالية والاجتماعية والمهنية. كما يمكن أن يكون تأثير الإدمان على العلاقات مدمرًا تمامًا.

إن استمرار تعاطي المخدرات على الرغم من معرفة أن له عواقب سلبية هو في كثير من الأحيان ما يربط بين الإدمان والنشاط الإجرامي ، ولكن ليس من الضروري أن تكون العواقب غير قانونية للإشارة إلى وجود مشاكل الإدمان. فعلى سبيل المثال، قد يواجه الشخص عواقب الشعور بالجوع والضبابية وعدم القدرة على العمل بشكل جيد ولكن ذلك لا يمنعه من الإفراط في شرب الخمر كل ليلة. إن الاستمرار في تعاطي المخدرات على الرغم من معرفة العواقب الإشكالية التي تنتج عنها، يثير القلق من أن شخصًا ما قد يكون قد أصيب بالإدمان.

4. التحكم

عندما يكون الشخص غير قادر على ممارسة أي شئ من ضبط النفس عندما يتعلق الأمر بعادات تعاطي المخدرات، فقد بدأت مرحلة الإدمان الشديد ويصبح العلاج ضروري. إذ يتميز النوع الرابع والأخير من مكونات مرحلة الإدمان بفقدان السيطرة الكاملة على عادات تعاطي المخدرات. وفي بعض الأحيان، في المراحل الأولى من مراحل الإدمان وتطور الإدمان، يبدأ الشخص في إدراك أن تعاطي المخدرات قد خرج عن نطاق السيطرة وقد يحاول التوقف. ولكن عندما يكون الشخص غير قادر على ممارسة أي شئ من ضبط النفس عندما يتعلق الأمر بعادات تعاطي المخدرات، فقد بدأ الإدمان الشديد وهنا العلاج ضروري.

كيف تكون مراحل الإدمان مفيدة لفهم أعراض الإدمان؟

تُظهر الطبيعة الدورية لمراحل الإدمان كيف أن إدمان المخدرات هو بالفعل حالة طبية مشروعة ومرض دماغي. فعندما يتعاطى الشخص المخدرات، تنشط مناطق معينة من الدماغ، مما يجعل تجربة تعاطي المخدرات ممتعة ومجزية للغاية.

وهذا يدفع الشخص إلى الاستمرار في تعاطي المخدرات، مما قد يؤدي في النهاية إلى الإدمان. وبما أن “نظام الانسحاب” في الدماغ يصبح نشطًا عندما يشتهي الشخص المخدرات، فإن تعاطي المخدرات يمكن أن يصبح عملية تلقائية مع مرور الوقت. كما يوضح المعهد الوطني لتعاطي المخدرات ، فإن الإدمان ينطوي على البحث القهري عن المخدرات، وبمجرد أن يصبح الشخص مدمنًا، فإنه يكافح من أجل السيطرة على الدافع لتعاطي المخدرات، حتى عندما يواجه عواقب سلبية من الإدمان.

مراحل علاج الإدمان
مراحل علاج الإدمان

اقرأ أيضاً

أعراض حقن المخدرات؛ ماذا تفعل إذا كان لديك شخص يتعاطي المخدرات وريدياً؟

تأثير المخدرات على الجسم؛ آثار تعاطي المخدرات على الصحة

هل المخدرات تسبب مرض نفسي؛ هل المخدرات تسبب ثنائي القطب؟!

أعراض الإدمان وعلاماته

إذا كنت تتساءل عن مراحل الإدمان، فقد تشعر أيضًا بالقلق من أنك أنت نفسك تعاني من الإدمان ولديك أعراض الإدمان. فإذا كان الأمر كذلك، فإن معرفة علامات الإدمان يمكن أن تكون مفيدة. وفقًا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات ، فإن المصطلح السريري للإدمان هو اضطراب تعاطي المخدرات. وتشمل بعض أعراض اضطراب تعاطي المخدرات استخدام كميات أكبر من المخدرات مما هو مقصود، وعدم القدرة على الحد من تعاطي المخدرات، وصعوبة أداء واجباتك في العمل أو المنزل بسبب المخدرات، والاستمرار في تعاطي المخدرات، حتى عندما تسبب مشاكل صحية.

تشمل العلامات الإضافية لاضطراب تعاطي المخدرات قضاء قدر كبير من الوقت في البحث عن المخدرات أو تعاطيها أو التخلي عن أنشطة أخرى لصالح تعاطي المخدرات. ومن السهل أن نرى كيف ترتبط هذه الأعراض بمراحل الإدمان. فعندما يواجه الشخص تغيرات في الدماغ تدفعه للبحث عن المخدرات، فإنه سيتخلى عن أنشطة أخرى لصالح تعاطي المخدرات أو الاستمرار في تعاطي المخدرات على الرغم من العواقب، وذلك بسبب التغيرات في الدماغ والطبيعة الدورية لمراحل الإدمان.

كيفية كسر دورة مراحل الإدمان وأعراض الإدمان

بما أن مراحل الإدمان الست هي دورية وتتضمن تغيرات في الدماغ، فإن معظم الناس يحتاجون إلى علاج للتوقف عن تعاطي المخدرات وكسر هذه الحلقة المفرغة. في حين أن أفضل شكل من أشكال العلاج يختلف من شخص لآخر، إلا أن هناك عوامل معينة ترتبط بنتائج أفضل. وكما يوضح المعهد الوطني لتعاطي المخدرات ، فإن الإدمان قابل للعلاج، وأفضل علاج للإدمان هو تلبية الاحتياجات الفريدة للشخص، وتصميم خطة علاجية تتلائم مع حالته الصحية والاجتماعية أيضاً.

ومن المهم أيضًا البقاء في علاج الإدمان لفترة كافية من الوقت؛ ثلاثة أشهر هي الحد الأدنى المطلوب بشكل عام، ولكن قضاء المزيد من الوقت في العلاج مفيد. كما تعد العلاجات السلوكية أيضًا عنصرًا ضروريًا في علاج الإدمان، لأنها يمكن أن تساعد الأشخاص على تطوير مهارات التكيف للتغلب على مسببات الإدمان وكسر مراحل الإدمان.

المراحل الخمس لعملية التعافي|مراحل علاج الإدمان

تمر جميع أنواع الإدمان بمراحل الإدمان، بدءًا من التجربة إلى الاستخدام المنتظم، ثم الاستخدام عالي الخطورة وفي النهاية الاعتماد. ليس من المفاجئ إذن أن علاج السلوك الذي لا يمكن السيطرة عليه لا يحدث بشكل فوري أيضًا. فإن عملية التعافي من الإدمان ومراحل علاج الإدمان ليست شيئًا يحدث بين عشية وضحاها. إنها مجموعة من آليات التكيف المكتسبة التي يجب تنفيذها على مدى الحياة حتى يظل الشخص في مرحلة التعافي النشط. في كثير من الأحيان، الطريقة الوحيدة التي يمكن لأي شخص من خلالها تحقيق الامتناع الدائم عن تعاطي المخدرات وكسر مراحل الإدمان هي المساعدة المهنية الطبية.

في مركز فيوتشر، نحن نقدم الدعم للتغلب على إدمان الكحول وإدمان المخدرات وأنواع الإدمان الأخرى، في منتجعنا الصحي المبني لهذا الغرض. فنحن ندرك أن كل شخص يمر بعدة مراحل في دورة التعافي ومراحل علاج الإدمان وكل رحلة تعتبر شخصية بالنسبة له. في السبعينيات، طور المعالجون النفسيون نموذج مراحل التغيير الذي حدد أنه، مهما كان الإدمان، يحتاج الناس إلى اتباع نفس الخطوات لتحقيق التغيير. وهنا سيساعدك فهم هذه العملية في شرح كيف يمكن لنهج مركز فيوتشر الفريد أن يساعدك في التغلب على مراحل الإدمان وما بعده.

المرحلة الأولى: ما قبل التأمل|مراحل علاج الإدمان

في هذه المرحلة من مراحل علاج الإدمان، قد لا يدرك الشخص حتى أن إدمانه يمثل مشكلة. وقد يكون أيضًا في حالة إنكار، وغير قادر على فهم الآثار المترتبة على أفعاله أو تأثيرها. سواء أكان الأمر يتعلق بالشرب اليومي الذي يخرج عن نطاق السيطرة أو الاعتماد على العقاقير غير المشروعة أو الموصوفة طبيًا، فإن الأشخاص في هذه المرحلة يمكنهم فقط رؤية سلبيات الإقلاع عن سلوكهم الإدماني بدلاً من الإيجابيات. إنهم ببساطة غير مستعدين لاتخاذ إجراء ولا يدركون أنهم بحاجة إلى المساعدة. قد يكون هذا صعبًا بشكل خاص على أفراد العائلة والأصدقاء.

في هذه المرحلة، قد يكون التدخل هو الطريقة الوحيدة لمساعدة الشخص الذي تحبه لكسر مراحل الإدمان في وقت مبكر. في مركز فيوتشر، نقدم مجموعة من خدمات التدخل ونعمل بشكل وثيق مع العائلات لتزويد الأشخاص بالعلاج الفردي الذي يحتاجون إليه. فإذا لاحظت أن إدمان شخص ما وما يسببه من عواقب سلبية على عمله أو علاقاته أو سلامته أو صحته العقلية، فيرجى الاتصال بنا بثقة تامة ومعرفة كيف يمكننا المساعدة.

المرحلة الثانية: التأمل|كسر مراحل الإدمان

خلال مرحلة التأمل، قد يبدأ الشخص في التفكير في فكرة تغيير سلوكه الإدماني. سوف يقومون بموازنة إيجابيات وسلبيات تغيير أسلوبهم في التعامل مع الكحول أو المخدرات أو غيرها من الإدمان ، مثل الأكل القهري أو المقامرة أو الألعاب. في هذه المرحلة، هم “يستعدون” لإجراء تغيير ولكنهم ما زالوا يجدون أسبابًا للالتزام بالوضع الراهن. وهنا يبدأ التأمل عادة بحوالي ستة أشهر قبل أن يقرر شخص ما طلب المساعدة التي تعد المفتاح لبدء عملية التعافي.

هناك العديد من الأسباب التي تمنع أي شخص من طلب المساعدة وكسر مراحل الإدمان. وقد يشعرون بالخجل أو بالذنب. قد يشعرون بالقلق بشأن التأثير على عملهم أو أسرهم. وقد يبدو من الأسهل في بعض الأحيان التغلب على العاصفة بأنفسهم. هذا هو الوقت الذي يمكن للمعالجين الشاملين في مركز فيوتشر تقديم دعم لا مثيل له. حتى لو كنت لا تزال تفكر في الشروع في برنامج للتعافي، فيمكننا تقديم النصيحة لإرشادك على الطريق الصحيح.

المرحلة 3: التحضير|مراحل علاج الإدمان

يُشار إلى هذه المرحلة أحيانًا باسم مرحلة “العزم” من مراحل علاج الإدمان لأنها النقطة التي يكون فيها الشخص مستعدًا لاتخاذ إجراء في المستقبل القريب. ويمكن أن يبدأ الأمر باتخاذ خطوات صغيرة لتغيير سلوكه في المنزل وكسر مراحل الإدمان، مثل الإقلاع عن الشرب أو المخدرات، ولكن هذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض انسحاب خطيرة إذا كان الشخص مدمنًا جسديًا وعقليًا. يمكنك دعم الشخص الذي تحبه في سعيه للتغلب على الإدمان من خلال مساعدته في الحصول على علاج متخصص.

يشمل برنامج إعادة التأهيل السكني في منشأتنا الحديثة في مركز فيوتشر كل شيء بدءًا من العقاقير الطبية أو التخلص من سموم الكحول والمخدرات، وحتى الاستشارة الفردية وجلسات العلاج الجماعي. وبالتالي إن اتخاذ القرار باتخاذ الإجراء هو الخطوة الأولى نحو التعافي الناجح ويمكننا أن نوصلك إلى هناك.

المرحلة 4: العمل|كسر مراحل الإدمان

خلال مرحلة “التحرك”، يدرك الشخص أن لديه مشكلة ويتمتع بالشجاعة الكافية لفعل شيء حيالها. في هذه المرحلة، ربما قرروا الالتزام ببرنامج إعادة التأهيل السكني الذي سيساعدهم على التغلب على الإدمان العقلي والجسدي للمخدرات أو الكحول أو أي إدمان آخر، مع تطوير استراتيجيات جديدة لتغيير عاداتهم القديمة وتبني سلوكيات أكثر صحة والتخلص من مراحل الإدمان.

في مركز فيوتشر، نركز على كل شخص على حدة وننظر إلى حياته ككل لتحديد أفضل استراتيجية للتعافي. يستجيب الأشخاص بشكل مختلف للنظام العلاجي، ولهذا السبب نقدم مجموعة واسعة من الخيارات، بدءًا من العلاج الجسدي وحتى تقنيات التأريض. نحن نحدد المحفزات ونساعد ضيوفنا على تطوير آليات التكيف التي يمكنهم استخدامها أثناء إقامتهم معنا وفي الحياة بعد انسحابنا.

المرحلة الخامسة: التعافي

إن التعافي من الإدمان لا يشبه التغلب على نزلة البرد. إذ يتطلب التعافي النشط الانضباط والتصميم والدعم المستمر لمنع الانتكاس والتخلص من حلقة مراحل الإدمان. فعندما يكون شخص ما في مرحلة التعافي لمدة ستة أشهر ويتمكن من الحفاظ على تغيير سلوكه، فهو في مرحلة “التعافي”. واستخدام الأدوات التي تعلموها للتعامل مع المواقف الصعبة سيساعد المدمن على الكحول أو الشخص الذي لديه تاريخ من تعاطي المخدرات على البقاء ممتنعًا عن التعاطي في السنوات القادمة.

بالإضافة إلى أدوات التكيف التي نطورها مع ضيوفنا خلال مدة علاج الإدمان، تقدم مركز فيوتشر علاجًا شاملاً للرعاية اللاحقة لمدة 12 شهرًا والذي يتضمن الوصول إلى فريق العلاج السريري لدينا للحصول على دعم فردي إلى جانب جلسات العلاج الجماعي لتوجيهات نظير إلى نظير. ونحن هنا أيضًا لتقديم الدعم المستمر للأصدقاء وأفراد العائلة الذين يرغبون في مساعدة شخص ما في مرحلة التعافي النشط.

أساسيات التعافي من الإدمان
أساسيات التعافي من الإدمان

تعرف على

كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

أسباب تعاطي المخدرات النفسية؛ ما هو اضطراب الصحة العقلية المتزامن؟!

كيف يفكر مدمن المخدرات؛ فهم الدماغ البشري ودورة التفكير الإدماني

الأساسيات الخمس للتعافي من الإدمان وكسر مراحل الإدمان

يتضمن التعافي من الإدمان خمس ركائز أساسية تعمل على تعزيز الرفاهية الشاملة للفرد. هذه الركائز ليست مخصصة لمن هم في مرحلة مبكرة من التعافي فحسب، بل إنها تشكل أساسًا لرحلة التعافي بأكملها، وتتضمن أهم 5 أساسيات للتعافي ما يلي:.

1. الصحة البدنية

إن الاعتناء بنفسك أمر ضروري لاستعادة صحتك ولإنشاء أساس ثابت للتعافي. يركز هذا الركن على الآثار الجسدية للإدمان والعناية بالنفس . ويشمل الحفاظ على نمط حياة صحي من خلال التغذية السليمة ، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام، وعادات النوم الصحية.

قد تبدو العناية بنفسك مرهقة في البداية، ولكن لا بد من التحمل والالتزام بأدوات وتقنيات الرصانة للمساعدة في البقاء على المسار الصحيح وتحقيق التوازن بين الضغوط والالتزامات اليومية، وتجنب تحمل الكثير من المسؤولية في وقت مبكر جدًا، والسعي لتحقيق الاستقرار العاطفي.

2. الصحة العاطفية والعقلية|مراحل الإدمان

يتضمن التعافي معالجة مشكلات الصحة العاطفية والعقلية. من خلال الاستشارة الفردية أو العلاج الجماعي أو الأساليب العلاجية الأخرى، يتعلم الأفراد استراتيجيات إدارة التوتر والقلق والاكتئاب والتحديات العاطفية الأخرى. وبالتالي يعد تطوير آليات التكيف الصحية والمرونة العاطفية أمرًا ضروريًا للتعافي المستدام.

3. العلاقات الصحية والاجتماعي

يعد بناء العلاقات الصحية والحفاظ عليها داخل وخارج برنامج العلاج جانبًا أساسيًا من التعافي. ويمكن أن يشمل هذا الدعم الاجتماعي إعادة التواصل مع العائلة، وتكوين صداقات جديدة تدعم الرصانة، والمشاركة في مجموعات الدعم أو برامج الـ 12 خطوة.

4. الاتصال الروحي

تدور ركيزة التعافي هذه حول إيجاد المعنى والهدف في الحياة بعيدًا عن تعاطي المخدرات. لا يرتبط بالضرورة بالمعتقدات الدينية، ولكنه يتضمن استكشاف قيم الفرد وممارسة اليقظة الذهنية والمشاركة في الأنشطة التي تعزز النمو الشخصي والوعي الذاتي.

5. المسؤولية الشخصية|كسر مراحل الإدمان

إن تولي مسؤولية التصرفات والقرارات الشخصية أمر حيوي في عملية التعافي. إذ تتضمن هذه الركيزة تحديد الأهداف، واتخاذ خيارات إيجابية، والخضوع للمساءلة. ويتضمن أيضًا إدارة التوتر والمحفزات بمرونة والالتزام بالتغلب على تحديات الحياة اليومية دون اللجوء إلى تعاطي المخدرات.

التعافي والحصول على المساعدة

من المهم أن نفهم أن مراحل الإدمان لا تتطور دائمًا بطريقة خطية. قد تظهر على بعض الأشخاص على الفور علامات السلوك الإدماني عند شرب الخمر أو تعاطي المخدرات. وبالنسبة للآخرين، قد تتطور أنماط سوء المعاملة ببطء على مدى عدة أشهر أو سنوات. وتعتمد المخاطر والسلوكيات في كل مرحلة أيضًا على المادة التي يتم تعاطيها. حتى تجربة بعض الأدوية يمكن أن تكون أكثر خطورة ومن المحتمل أن تؤدي إلى الإدمان مقارنة بالاستخدام المنتظم للآخرين.

ومع ذلك، فإن معرفة مراحل الإدمان يمكن أن يساعد الأشخاص على الشعور بالوحدة بشكل أقل في صراعهم مع تعاطي المخدرات – وهي إحدى الخطوات الأولى نحو طلب المساعدة والتعافي. إذ يمكن أن يكون الإدمان تجربة منعزلة للغاية، مما يؤدي إلى الاكتئاب ومشاعر اليأس. ولهذا من المهم أن تكون قادرًا على تحديد مدى خطورة مشكلة المواد وكيفية تطورها.

إذا كنت أنت أو أي شخص تعرفه يعاني من تعاطي المخدرات أو الإدمان، فاحصل على المساعدة الآن. اتصل بنا واحصل على مزيد من المعلومات حول برامجنا هنا. حيث تتمثل مهمتنا في تمكين كل مريض  يمر عبر باب مركز فيوتشر بتعاطف. كما تتمثل رؤيتنا في تقديم الدعم والهيكلة في بيئة سريرية مجتمعية باستخدام الممارسات القائمة على الأدلة. فهدفنا هو كسر وصمة العار المرتبطة بالإدمان وإظهار طريقة موحدة للتعافي على مدى الحياة 01029275503.

اعرف المزيد عن

أدوية علاج الإدمان؛ روشتة علاج الإدمان المستخدمة لعلاج الاضطرابات المتزامنة

تأثير المخدرات على الجهاز العصبي؛ علامات خطيرة لضرورة طلب العلاج من تلف الدماغ

علاج الإدمان على المخدرات في المنزل؛ فوائد الانسحاب تحت الإشراف الطبي

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.