عقل المدمن

عقل المدمن؛ آثار تعاطي المخدرات على المدى الطويل على الجسم والدماغ؟!

حققت دراسة الدماغ البشري وعقل المدمن تقدما كبيرا في السنوات الأخيرة. وعززت الأبحاث فهم دور الدماغ في تنظيم الجهاز المناعي من خلال الإشارات الجزيئية التي تنتقل عبر السائل النخاعي وتم اكتساب المزيد من الأفكار حول تطور الاكتئاب والنظام الغذائي والشعور بالوحدة وحتى النشاط على الفيسبوك وإدمان المخدرات. فكيف هو عقل المدمن وما هو تأثير المخدرات على الدماغ؟

كيف يعمل دماغك

عقلك هو عضو معقد يدير كل شيء عنك. أفكارك وذكرياتك وسماتك الشخصية موجودة في عقلك. ويدير دماغك جميع وظائفك الجسدية — بدءًا من تسلق الجبال وحتى النبض اللاإرادي لقلبك، باستخدام نظام رسائل كيميائي.

يعمل الدماغ عبر الهياكل الفيزيائية التي تنقل الرسائل من خلال المواد الكيميائية في الدماغ. وفي بعض الأحيان، يتم إرسال الرسائل من الجسم عبر الجهاز العصبي إلى الدماغ والعودة مرة أخرى. فعندما تمشي حافي القدمين وتدوس على حصاة، ينتقل الإحساس بالألم إلى دماغك، ويستجيب دماغك برسالة لالتقاط قدمك بسرعة.

يستخدم دماغك الناقلات العصبية لإرسال الإشارات من خلية إلى أخرى. وهناك عدة أنواع مختلفة من الخلايا في دماغك ذات وظائف فريدة. وتقوم المستقبلات بقراءة الرسائل من الناقلات العصبية. وتتلاءم المستقبلات المتخصصة لكل ناقل عصبي معًا مثل القفل والمفتاح.

هناك حوالي 100 ناقل عصبي مختلف مقسمة إلى ثلاث فئات: الجزيئات الصغيرة، والببتيدات العصبية، وغيرها. بمجرد إطلاقه، يصبح الناقل العصبي متاحًا لفترة قصيرة. إذا لم يرتبط بمستقبل، فسيتم امتصاصه بواسطة الإنزيمات أو إعادته إلى الخلية العصبية. يمكن أن يحدث انهيار الاتصالات داخل الدماغ عندما يتم إنتاج هذه الرسائل الكيميائية ولكن لا يتم تلقيها.

مع هذه المسؤوليات الكبيرة، فإن دماغك عبارة عن شبكة معقدة للغاية من الخلايا والمواد الكيميائية التي نواصل دراستها بشكل مثمر. في حين أن الكثير من علوم الدماغ مفهومة، لا تزال هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى إجابة. إن دماغك المعقد ثمين في الحياة ويستحق الحماية من تأثير المخدرات على الجهاز العصبي.

كيف تؤثر المخدرات في عقل المدمن

بغض النظر عن نوع الأدوية التي تستخدمها، سواء كانت حبوبًا وصفها لك الطبيب أو شيئًا اشتريته من الشارع، فإنها في النهاية تجد طريقها إلى دماغك وتتحول الى عقل المدمن. التدخين أو البلع أو الاستنشاق أو الشرب أو الحقن أو أي مزيج من هذه الأشياء كلها ستوصل الأدوية إلى مجرى الدم، مما ينقلها إلى دماغك. وبما أن دماغك يدير جميع الوظائف والأفكار، فمن المنطقي أن الدواء يجب أن ينتقل إلى دماغك ليكون له أي تأثير.

بمجرد وصول الأدوية إلى دماغك، فإنها تتداخل مع كيمياء دماغك الطبيعية وتفكير المدمن لإنتاج التأثير المطلوب. ونظرًا لأن الدماغ معقد جدًا، ولأن فهمنا لوظائفه ليس مكتملًا، فإن جميع الأدوية لها آثار جانبية. وعادةً ما تؤثر المخدرات علي عقل المدمن وجسده. على سبيل المثال، في حين أن الكحول يقلل من الموانع الخاصة بك، فإنه يقلل أيضًا من وظائف الجهاز التنفسي. ويمكن أن تكون الآثار الجانبية جزءًا خطيرًا من أي دواء لأنك لا تبحث عنها أو تراقبها. يميل معظم الناس إلى التركيز على الوظيفة الأساسية للدواء ومحاولة تجاهل الآثار الجانبية.

كيف تؤثر المخدرات في عقل المدمن
كيف تؤثر المخدرات في عقل المدمن

قد يهمك

الفرق بين المدمن والمريض النفسي؛ كيف يرتبط الإدمان باضطرابات الصحة النفسية؟!

هل المدمن مريض نفسي؛ ما هي مناطق الدماغ التي تتأثر بالإدمان والأمراض النفسية؟

كيف اساعد شخص مدمن مخدرات؛ ما هي آثار إدمان المخدرات على الأصدقاء والعائلة؟

عقل المدمن وسلوكه

يتحكم عقلك في سلوكك بعدة طرق. على سبيل المثال، تنتج الاستجابة المنعكسة من بعض التحليلات الظرفية السريعة في جهازك العصبي المركزي. ويجعلك دماغك تحرك يدك بعيدًا عن الموقد الساخن للتخفيف من الضرر الذي يلحقه الحرق بجلدك.

يقوم دماغك أيضًا بتحريك عضلاتك استجابةً لإشارات أخرى مختلفة، ولكن معظمها عبارة عن أنماط تفكير بسيطة. يقوم دماغك بضبط خطوتك عندما تمشي لأعلى ولأسفل على منحدر. يجد لك مكانًا لتجلس فيه عندما تشعر بالتعب وينقلك إلى السرير في الوقت المناسب في المساء. ويصنف علماء النفس السلوكيات الأكثر تعقيدًا على أنها “سلوكيات تنفيذية”، والتي تتضمن استخدام الحكم العاطفي لتوجيه الحركات. وهذه هي أهم 8 وظائف دماغية تدمرها المخدرات، والتي يحكمها دماغك وكيف يمكن أن يؤثر نقصها على أداء شخص بالغ يتمتع بصحة جيدة بدون تأثير المخدرات على السلوكيات النفسية والجسدية:

  1. بدء المهمة: البدء بنشاط ما
  2. المراقبة الذاتية: تقييم التقدم والانجازات الخاصة بك
  3. التنظيم: متابعة العناصر والأفكار
  4. التفكير المرن: التكيف مع الظروف غير المتوقعة
  5. التحكم في الاندفاعات: يسبق الأفعال بالفكر
  6. الذاكرة العاملة: الاحتفاظ بالمعلومات المهمة
  7. التحكم العاطفي: إدارة المشاعر
  8. تحديد الأولويات: تحديد الأهداف ووضع الخطط لتحقيقها

ويوجد مركز المتعة في دماغك، وقد تم تصميم نظام المكافأة في دماغك لتعزيز التجارب الإيجابية لضمان تكرار تلك الإجراءات. إنها مثل آلية التكييف الداخلي التي تحفز الوظائف الأساسية و”الأعمال الصالحة” بكل سرور.

آثار تعاطي المخدرات على المدى الطويل على الجسم والدماغ

يتمتع جسم الإنسان بقدرة هائلة على التكيف مع الظروف المتغيرة. يمكن قياس جميع وظائفك الحيوية ضمن نطاقات محددة. بمعنى آخر، يسعى جسمك دائمًا إلى تحقيق التوازن. عندما يصبح شيء ما مرتفعًا جدًا، يتم إجراء التعديلات للعودة إلى المركز.

تأمل إذن في دواء تشمل آثاره الجانبية زيادة معدل ضربات القلب. عندما تضع هذا الدواء في نظامك، يحاول عقل المدمن خفض معدل ضربات القلب لتعويض الفارق والحفاظ على معدل ضربات القلب ضمن النطاق الطبيعي. كلما زاد استخدامك لهذا الدواء؛ كلما زاد تعويض عقلك. وفي نهاية المطاف، قد تصل إلى مستوى من تعاطي المخدرات حيث يصبح من المستحيل على عقلك مواجهة هذه التأثيرات.

في هذه الأثناء، يقوم دماغك بتطوير بعض المسارات الجديدة لضبط معدل ضربات القلب باستمرار. يعتاد على وجود هذا الدواء ويأخذه على أنه الوضع الطبيعي الجديد. مع وجود هذا الدواء كجزء من المعادلة، وتبدأ المسارات الجديدة في ربط دماغك بالمحافظة على معدل ضربات القلب ضمن النطاق الطبيعي.

عندما تتوقف عن استخدام هذا الدواء، يدخل عقل المدمن في حالة تشنج يسمى الانسحاب. لقد اعتاد على العمل بالمخدرات، وفجأة تم حجب الأدوية. في هذه الحالة، قد تحتاج إلى تدخل طبي للحفاظ على معدل ضربات قلب معقول بينما يتكيف عقل المدمن مع الحياة بدون أدوية. يمكن القيام بذلك، لكنه يستغرق وقتا. وكلما تغيرت التوصيلات الصلبة في دماغك، كلما استغرق الأمر وقتًا أطول لتكوين مسارات جديدة لاستيعاب الحالة الجديدة دون التعرض لفقدان العقل بسبب المخدرات.

معدل ضربات القلب هو مثال ممتاز لأنه أمر حيوي للحياة، ومعظم الأدوية تؤثر عليه عليه بطريقة ما. إذ يعاني العديد من متعاطي المخدرات لفترة طويلة من تلف قلوبهم أو الأعضاء الحيوية الأخرى. فالعيش مع ارتفاع معدل ضربات القلب لفترة طويلة له تأثير على تآكل العضلات. وعندما لا يعمل قلبك ضمن النطاقات الطبيعية، لا ينتشر الأكسجين والمواد المغذية في جميع أنحاء الجسم بشكل صحيح. ولا يمكن للأعضاء الحيوية الأخرى أن تعمل على النحو الأمثل دون متطلباتها الأساسية.

التغيرات التي تحدث في عقل المدمن

يستمر دماغك في النمو والتغير طوال حياتك البالغة. من خلال إضافة الأدوية، فإنك تفرض تغييرات معينة في دماغك وهي ليست طبيعية ويمكن أن تكون خطيرة. وعندما تضيف الأدوية مواد كيميائية تساعد على الشعور بالسعادة إلى عقل المدمن، فإنه يتوقف عن إنتاجها بشكل طبيعي للحفاظ على التوازن الطبيعي. وفي النهاية، تنمو مسارات جديدة بناءً على نقص المواد الكيميائية الطبيعية التي تساعد على الشعور بالسعادة.

يمكن أن تبدأ دوامة الهبوط عندما تصبح الأفكار السلبية متأصلة في عقل المدمن. إذ يتبع الدماغ العادات مثلما تفعل أنت. ومن خلال التكرار، يمكنه تطوير نمط من الأفكار السلبية. وكلما زاد استخدام مسارات التفكير هذه، أصبحت أعمق. في نهاية المطاف، وقد يكون من الصعب جدًا تطوير مسارات تفكير جديدة وأكثر إيجابية.

التغيرات التي تحدث في عقل المدمن
التغيرات التي تحدث في عقل المدمن

اقرأ أيضاً

تجربتي مع ابني المدمن؛ نصائح وأسرار الخبراء في علاج المدمن!

كيف يفكر مدمن المخدرات؛ فهم الدماغ البشري ودورة التفكير الإدماني

نهاية مدمن المخدرات؛ هل يمكن للكحول أن يسبب ضررًا دائمًا للجسم؟

كيف يعلمك دماغك الاستمرار في تعاطي المخدرات

من الواضح أن الدماغ هو المتحكم المركزي في الإدمان، والمخدرات تخلق هذا الإدمان عندما يتم إدخالها في نظام الرسائل المعقد. ومعظم الضرر، فيما يتعلق بالإدمان، يحدث في نظام المكافأة في عقل المدمن. وقد تم إعداد النظام لتشجيع السلوك الإيجابي. فإنه يوفر حافزًا لتكرار الإجراءات المهمة للبقاء على قيد الحياة. فالإنجاب، على سبيل المثال، ضروري لاستمرار جنسنا البشري، لذا فإن النشاط الجنسي يُكافأ باستجابات متعة متزايدة. الأكل أيضاً ضروري للبقاء على قيد الحياة، لذلك ترتبط المشاعر الطيبة بهذا النشاط.

فكرة نظام المكافأة هي توفير حافز للتكرار. وعندما تفعل شيئاً جيداً، فإن الدماغ يكافئك وستشعر بالمتعة. يجب أن تغريك المتعة بتكرار هذا الإجراء. فإذا كان لديك خيار بين إجراءين، فعادة ما تقوم بتكرار الإجراء الذي منحك أكبر قدر من المتعة.

المخدرات تختطف نظام المكافآت هذا وتستخدمه ضدك. عندما تجد الأدوية طريقها إلى نظام المكافأة، فإنها تتسبب في إغراق عقل المدمن بالدوبامين أو السيروتونين، وهما مادتان كيميائيتان في الدماغ تشعران بالسعادة. إن المتعة التي تحصل عليها من هذه التجربة رائعة لأن العديد من الأدوية تتجاوز بشكل كبير قدرتك الطبيعية على إنتاج مواد كيميائية تشعرك بالسعادة. وعلى الرغم من أن الجزء المفكر في عقل المدمن يعرف أن هذه الأدوية ضارة بصحتك وحياتك، إلا أنه من الصعب تجاوز المكافأة القصوى من دماغك العاطفي. وتبدأ في الرغبة في تلك المتعة الشديدة مرة أخرى، ولكن لا شيء آخر يساعدك على تحقيق ذلك.

عكس الضرر الدماغي بعد الاستخدام طويل الأمد

إن علاج الأضرار الناجمة عن تعاطي المخدرات على المدى الطويل هو عملية من خطوتين. أولاً، يجب عكس التغييرات في بنية عقل المدمن والكيمياء التي تديم الإدمان. وطالما أن الدماغ يعمل ضد التعافي، فسوف نخوض معركة خاسرة. والخطوة الثانية هي استعادة الوظيفة الإدراكية المفقودة.

هناك أدلة تشير إلى أن مستقبلات الدوبامين تتغير استجابةً عندما يمتلئ الدماغ بالدوبامين نتيجة تعاطي المخدرات. وهذه التغيرات الهيكلية في الدماغ تجعل من الصعب على المستقبلات قراءة الدوبامين أو السيروتونين المنتج بشكل طبيعي أو أي ناقل عصبي آخر يتم تقليده بواسطة الأدوية. وتتكيف المستقبلات الجديدة خصيصًا مع المركبات الموجودة في الأدوية ولم تعد تتعرف على المواد الكيميائية المقصودة في الدماغ بعد الآن. وتساعد هذه التغييرات على زيادة تحمل الأدوية، مما يجبر المستخدم بدوره على زيادة حجم الجرعات وتواترها. كما أنها تقوي الرغبة الشديدة بين الجرعات.

الدماغ قادر على شفاء نفسه في ظل الظروف المناسبة. ويعمل العلماء على ابتكار علاجات تسهل شفاء الدماغ. ومن المؤكد أن إنهاء التعرض للمخدرات هو البداية. تمامًا مثلما أدت إضافة الأدوية إلى تغير الدماغ وتكيفه، ويمكننا تحفيز إعادة التكيف عن طريق تغيير الظروف في الدماغ.

عقل المدمن لا يدرك ابداً ما يحدث حينما يبدأ مرحلة الإدمان، ونحن في مركز فيوتشر نعلم ذلك جيداً. لذلك نقوم أولا بتقييم المرضى وتصميم خطة علاجية مخصصة له وفقاً للعديد من العوامل. للمزيد من المعلومات يرجى التواصل معنا عبر صفحتنا على الفيس بوك او الواتساب او الاتصال بنا مباشرة على الرقم 01029275503.

اعرف المزيد عن

العلاج النفسي للمدمنين علي المخدرات؛ لماذا العلاج النفسي مفيد في إعادة التأهيل؟

هل مدمن المخدرات يتعالج؛ هل تتحسن الحياة بعد الإدمان؟!

الحالة النفسية للمدمن؛ ما هو الفرق بين الإدمان النفسي والجسدي؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.