كيفية التخلص من المهدئات

كيفية التخلص من المهدئات؛ الآثار الجانبية ومخاطر المهدئات

تعتبر المهدئات وسيلة شائعة لعلاج القلق واضطرابات النوم، حيث تزيد من نشاط مادة كيميائية في الدماغ تُسمى حمض جاما أمينوبوتيريك (GABA). يترتب على زيادة GABA تباطؤ النشاط العام في الدماغ، مما يسبب شعورًا بالهدوء أو النعاس، ولكن ما هي كيفية التخلص من المهدئات.

رغم اختلاف وسائل تأثير المهدئات على الدماغ، إلا أنها جميعها تزيد من نسبة GABA. مما ينتج عنه مشاعر الهدوء والاسترخاء والنعاس. عند تناول المهدئات بتوجيهات الطبيب، يُرجى الأخذ في اعتبارك أن هذه الأدوية قد تكون فعّالة في علاج اضطرابات مثل الأرق ونوبات الهلع. ومع ذلك، يجدر بالذكر أن بعض الأفراد قد يتناولون المهدئات لأسباب غير طبية نظرًا لتأثيراتها الممتعة (شعور بالسعادة).

أنواع المهدئات وأشكالها الصيدلية

تأتي المهدئات عادةً في شكل أقراص أو حبوب، وقد يلجأ الأشخاص الذين يعانون من الإدمان إلى استخدام أدوية وصفها شخص آخر. أو يتناولون جرعات أكبر من التوجيهات المحددة، أو يمزجونها مع أدوية أخرى لتعزيز أو مقاومة التأثيرات المسكرة للدواء. تقوم إدارة مكافحة المخدرات (DEA) بمراقبة استخدام المهدئات، وذلك نظرًا لاحتمال اساءة استخدامها. عندما يبدأ الفرد في تناول المهدئات، قد يتطور اعتماد جسدي ونفسي على الدواء، مما يؤدي إلى الإدمان، وتشمل بعض المهدئات الشائعة:

  • – أمبين (زولبيديم)
  • – أميتال (أموباربيتال)
  • – أتيفان (لورازيبام)
  • – فيورينال/فيوريست (بوتالبيتال)
  • – هالسيون (تريازولام)
  • – كلونوبين (كلونازيبام)
  • – ليبريوم (كلورديازيبوكسيد)
  • – اللمعية (الفينوباربيتال)
  • – لونيستا (إسزوبيكلون)
  • – الفاليوم (ديازيبام)
  • – زاناكس (ألبرازولام)

تُقسم هذه الأدوية إلى ثلاث فئات رئيسية: البنزوديازيبينات، وأدوية Z (أدوية النوم)، والباربيتورات.

البنزوديازيبينات| كيفية التخلص من المهدئات ؟

تتضمن البنزوديازيبينات، وهي مهدئات رائجة كالفاليوم وزاناكس وكلونوبين. علاج تفاعلات التوتر الشديد ونوبات الهلع والتشنجات واضطرابات النوم، وهذه المهدئات هي الأكثر شيوعًا في السوق. حيث تؤثر على الدماغ بطرق مشابهة للكحول، وتتسبب في تأثيرات مسكرة يمكن أن تؤدي إلى تعاطيها، وتشمل أسماء الشوارع الشائعة للبنزوديازيبينات:

  • – بنزوس
  • – حبوب منومة
  • – ترانكس

تعرض المراهقين والشبان لخطر تعاطي البنزوديازيبينات. حيث قد يقومون بسحق الحبة وشمها لتحقيق تأثير سريع. يعتبر استخدام البنزوديازيبينات شائعًا أيضًا بين متعاطي الكوكايين والهيروين.

الآثار الجانبية ومخاطر المهدئات
الآثار الجانبية ومخاطر المهدئات

قد يهمك

اضرار حبوب الروش؛ ما هي الآثار الجانبية الطويلة الأمد لاستخدام ريفوتريل؟

علاج إدمان المخدرات بالقران؛ ما هي مبادئ علاج إدمان المخدرات؟!

مصحة علاج إدمان المخدرات؛ ما هي افضل مصحه لعلاج الادمان؟!

أدوية النوم (أدوية Z)

هناك نوع آخر من المهدئات هو الأدوية المنومة أو أدوية النوم الموصوفة طبيًا. أدوية النوم، المشهورة بـ”الأدوية Z”، والتي يستخدمها الأطباء لعلاج الأرق واضطرابات النوم، منها أمبين (زولبيديم)، وسوناتا (زاليبلون)، ولونيستا (إسزوبيكلون)، واحدة من ثلاث مهدئات معتمدة لعلاج الأرق.

تتفاعل الأدوية Z بطرق مشابهة للبنزوديازيبينات، ولكن تظهر تأثيراتها لفترة أقصر. ومن غير المرجح أن تؤثر على الشخص في اليوم التالي. ورغم ذلك، يمكن أن تظهر آثارًا جانبية، مثل الهلوسة والذهان والسلوكيات المعقدة. بسبب هذه التأثيرات، تحمل الأدوية Z تحذيرات ويتم وصفها بحذر، وقد تسبب الإدمان. خاصة عند استخدامها بشكل غير طبي أو دون اتباع التوجيهات الطبية.

تكون الإدمان على الأدوية Z محتملًا إذا تم تناولها أثناء اليقظة، مما يمكن أن يؤدي إلى النعاس وبطء في رد الفعل ومشاكل في التنسيق وانخفاض في الوعي العقلي فما هي كيفية التخلص من المهدئات ؟، وتشمل أسماء الشوارع الشائعة للأدوية Z:

  • – الفاليوم
  • – R2
  • – روش

كمسكن، قد تؤدي الأدوية Z إلى تأثيرات مبهجة للهدوء والاسترخاء إذا تم تناولها خارج سياق استخدامها لعلاج الأرق. لهذا السبب، يُنصح بتناولها وفقًا للتوجيهات الطبية.

الباربيتورات| كيفية التخلص من المهدئات ؟

الباربيتورات يصفها الأطباء عادة كمسكنات قوية لعلاج اضطرابات النوم أو الألم الشديد، وتُثير مشاعر الهدوء والنعاس، مما يمكن أن يؤدي إلى شعور الشخص بالسكر أو الضغط. وبفعل تأثيراتها المسكرة، تُسبب الباربيتورات الإدمان بشكل كبير، حيث تصنف ضمن مواد جدول DEA II وIII و4، وتتمتع بقوة كبيرة للاستخدام.

تشمل الباربيتورات الأدوية الموصوفة، مثل أميتال (أموباربيتال)، سيكونال (سيكوباربيتال)، نيمبوتال (بنتوباربيتال)، لومينال (الفينوباربيتال)، وفيورينال/فيوريسيت (بوتالبيتال)، هذه المهدئات عادة تأتي في شكل أقراص، وتُستخدم عن طريق ابتلاعها أو تذويبها في سائل ثم حقنها، فما هي كيفية التخلص من المهدئات ؟. قد يُستخدم الأشخاص الباربيتورات لمواجهة آثار الأدوية المنشطة، مثل الكوكايين أو الميثامفيتامين.

عند استخدامها، يمكن أن يتسبب الشخص في تحمل الباربيتورات، حيث يحتاج إلى تناول المزيد لتحقيق المستوى المطلوب، ويعتبر تعاطيها أمرًا خطيرًا للغاية قد يؤدي إلى جرعة زائدة والوفاة، بسبب التأثيرات المسكرة للباربيتورات. يمكن أن تظهر على الشخص علامات وأعراض استخدام المهدئات والإدمان، مع تحذير من خطورة هذه الفئة الثلاثية من الأدوية المهدئة.

علامات ادمان المهدئات

عندما يكون الشخص مدمنًا على المهدئات، يظهر عليه علامات النعاس والتعب والخمول، نتيجة لتأثير المهدئات الذي يشمل مشاعر الهدوء والاسترخاء. تظهر على المدمن على المهدئات سلوكيات تشير إلى بحثهم القهري عن المخدرات، حيث يستخدمون المهدئات حتى عندما يتسبب ذلك في ضرر لهم أو للآخرين. يمكن أن يتجاهلوا النظافة الشخصية والمسؤوليات الأخرى في المنزل أو العمل أو المدرسة. وعند تعاطي المهدئات، يظهر على الشخص علامات التسمم المشابهة لتسمم الكحول والتي تستلزم كيفية التخلص من المهدئات، تشمل أهم 5 علامات للإدمان:

  1. – تغيرات مزاجية مفاجئة.
  2. – حكم ضعيف.
  3. – سلوك غير لائق أو جامح.
  4. – نقص الانتباه.
  5. – عدم وجود تثبيط (تجاهل الحدود الاجتماعية).

الآثار الجانبية ومخاطر المهدئات| كيفية التخلص من المهدئات ؟

قد تزيد تعاطي المهدئات من الآثار الجانبية المرتبطة بكل دواء، مثل الارتباك، الدوخة، النعاس، قلة التركيز، فقدان الذاكرة، وتباطؤ في التنفس. مع زيادة عدد المهدئات المستخدمة، يزداد ضعف الشخص ويؤثر ذلك على المهام اليومية، مثل القيادة. استخدام المهدئات على المدى الطويل قد يؤدي أيضًا إلى زيادة الاكتئاب والقلق.

تعاطي المهدئات لفترات طويلة قد يؤدي إلى حدوث أضرار نفسية وجسدية، وتتسبب في مخاطر كثيرة وإمكانيات للإدمان، تعاطي المهدئات يمكن أن يسفر عن مشاكل خطيرة في الذاكرة. قد تؤدي إلى “فقدان الوعي”، حيث يواجه الشخص فقدانًا تامًا للذاكرة، مع إمكانية الانخراط في سلوكيات محفوفة بالمخاطر، مثل ممارسة الجنس دون وقاية أو القيادة. ولهذا من الضروري البحث عن كيفية التخلص من المهدئات. إذ أن خلط المهدئات مع مثبطات الجهاز العصبي المركزي الأخرى، مثل الكحول، يعد أمرًا خطيرًا، حيث يمكن أن يؤدي إلى إبطاء معدلات ضربات القلب والتنفس، وقد يؤدي ذلك إلى الوفاة.

علامات ادمان المهدئات
علامات ادمان المهدئات

اقرأ أيضاً

ابني بيشرب مخدرات؛ كيف أقنع ابني بالعلاج في مركز إعادة التأهيل من الإدمان

لاصقة تبطيل المخدرات؛ هل يمكن إساءة استخدام لاصقة بوترانس؟!

زرع كبسولة منع المخدرات؛ ما هي خطورة زراعة كبسولة النالتريكسون؟

الجرعة الزائدة من المهدئات

الجرعة الزائدة من المهدئات تشكل خطرًا كبيرًا للأشخاص الذين يعانون من الاستخدام والإدمان. تحدث الجرعة الزائدة عندما يتناول الشخص الكثير من المهدئات، سواء عن طريق الصدفة أو بقصد. يمكن أن تؤدي الجرعة الزائدة الشديدة إلى ذهول، وهو حالة تهدد الحياة. مما يمكن أن يتسبب في اكتئاب خطير في الجهاز التنفسي أو إصابة الدماغ.

تشمل الأعراض الأخرى للجرعة الزائدة تغييرات في اليقظة، الغيبوبة، صعوبة في التفكير، النعاس، نقص التنسيق، فقدان الذاكرة، وحكم ضعيف. الجرعة الزائدة قد تؤدي إلى الوفاة. ويجب التعامل معها كحالة طبية طارئة، مع الاتصال الفوري بالرقم 01029275503 إذا ظهرت أي أعراض.

أعراض انسحاب المهدئات؟

رغم مخاطر استخدام المهدئات، يمكن أن يكون التوقف عن استخدامها صعبًا بسبب أعراض الانسحاب المؤلمة والموهنة. فاستخدام المهدئات يمكن أن يؤدي إلى الاعتماد الجسدي والنفسي، حيث يعتاد عقل الفرد وجسمه على تأثيرات الدواء، وعندما يتوقفون عن استخدامه، يخوضون فترة من الانسحاب، التي تتضمن تجربة مرض وعدم راحة تعرف باسم الانسحاب.

وفقًا للعلماء، يكون الانسحاب من المهدئات مشابهًا للانسحاب من الكحول. يمكن أن تتضمن أعراض الانسحاب من المهدئات الزيادة في التحريض، والقلق، والارتباك، والهلوسة، وارتفاع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وحرارة الجسم، والغثيان، والنوبات، والتعرق، والهزات، والقيء. قد تظهر هذه الأعراض خلال 4 – 8 ساعات بعد آخر استخدام، وتستمر لمدة تصل إلى 10 أيام.

الأفراد الذين يستهلكون المهدئات لفترات طويلة بكميات كبيرة، والذين هم في سن أكبر ويعانون من حالات صحية عقلية أخرى، يكونون أكثر عرضة للانسحاب الشديد. بناءً على شدة الأعراض، قد يحتاج الفرد إلى سحب المهدئات تحت إشراف طبي. فعملية سحب المهدئات وكيفية التخلص من المهدئات ؟، أو التخلص من السموم، تشير إلى التخلص من الجسم للمواد السامة تحت إشراف طبي. يمكن أن تتم هذه العملية في المستشفى أو مركز العلاج الداخلي، حيث يتيح للمحترفين مراقبة تقدم المريض، وتقديم الدعم والراحة أثناء أسوأ الأعراض.

كيفية التخلص من المهدئات ؟

الانسحاب من المهدئات يمكن أن يكون تحدًا صعبًا، مما يجعل الرصد الطبي خطوة أساسية في العلاج. إن إزالة السموم ليست بمثابة علاج للإدمان على المهدئات، ويجب اتباع خيارات علاجية أخرى لتعزيز فرص التعافي.

عندما يدرك الفرد أنه يعاني من اضطراب تعاطي المخدرات (SUD) الناجم عن المهدئات. يصبح العلاج الطويل الأمد وكيفية التخلص من المهدئات أمرًا ضروريًا. يتم التعامل مع معظم حالات اضطرابات SUD بوسائل متعددة، تتضمن الأدوية والعلاج السلوكي. ورغم عدم وجود أدوية حكومية معتمدة لعلاج إدمان المهدئات حاليًا. إلا أن عملية التناقص التدريجي تظهر نجاحًا في مواجهة إدمان البنزوديازيبين والمهدئات الأخرى.

في التناقص التدريجي، يُعطى للشخص مسكنًا لتجنب أعراض الانسحاب وتقليل الاعتماد، ثم يتم تقليل جرعة المهدئ تدريجيًا على مراحل. يجب أن يحدث هذا في بيئة طبية مراقبة مثل المستشفى أو مركز علاج المرضى الداخليين. تثبت الإقامة في مركز علاج المرضى الداخليين فعالية للأفراد الذين يعانون من إدمان المهدئات بشكل شديد. يتيح لهم هذا النوع من المراكز الوصول إلى الأدوية والعلاجات على مدار الساعة، وتوفير بيئة داعمة مع الرعاية على مدار 24 ساعة ومجموعة من العلاجات السلوكية.

العلاج السلوكي يعتبر أمرًا حيويًا لعملية التعافي. حيث يهدف إلى تغيير مواقف الفرد تجاه المخدرات. يمكن أن يتضمن العلاج جلسات فردية، أو دعم جماعي، أو علاجات أكثر تعقيدًا مثل العلاج السلوكي المعرفي (CBT) أو العلاج السلوكي الجدلي (DBT). فالعلاج السلوكي يساعد الفرد على التعرف على ضغوط الحياة والمواقف التي تزيد من استخدام المخدرات، ويمنحه المهارات والأدوات الضرورية للتأقلم والابتعاد عن المخدرات بعد انتهاء العلاج. اتصل بنا اليوم للحصول على مزيد من المعلومات حول استخدام المهدئات وعمليات العلاج المتاحة 01029275503.

اعرف المزيد عن

رسالة إلى مدمن مخدرات؛ كيفية التعافي من الإدمان وتجنب العواقب

علاج إدمان المخدرات بالقران؛ ما هي مبادئ علاج إدمان المخدرات؟!

علاج المدمن بالقوه الجبريه، وهل هذه الطريقة تنجح في علاجه؟

0 0 votes
Article Rating
Subscribe
نبّهني عن
guest
0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
Scroll to Top
This site is registered on wpml.org as a development site.